شبكة مراغه الأصاله والتاريخ
مواضيع تربوية ممتازه(طباع الابناء المزعجة مسؤلية الام -الجزء2) Welcom11
شبكة مراغه الأصاله والتاريخ
مواضيع تربوية ممتازه(طباع الابناء المزعجة مسؤلية الام -الجزء2) Welcom11
شبكة مراغه الأصاله والتاريخ
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.



 
الرئيسيةالموقع الرئيسى للشبكةصفحتنا على الفيس بوكالصفحه الرئيسيهالصحف السودانيهالمصحف الشريفالتسجيلدخول

إدارة شبكة ومنتديات مراغه : ترحب بكل أعضائها الجدد وتتمنى لهم أسعد الأوقات بيننا شرفتونا بإنضمامكم لنا ونتمنى مشاهدة نشاطكم ومساهماتكم التي سوف تكون محل تقديرنا واهتمامنا أهلا وسهلا وحبابكم عشرة بين اخوانكم وأخواتكم

شبكة مراغه الأصاله والتاريخ نحو سعيها للتواصل مع أعضائها الكرام فى كل مكان وزمان تقدم لكم تطبيق شبكة مراغه للهواتف الذكيه فقط قم بالضغط على الرابط وسيتم تنزيل التطبيق على جهازك وبعد ذلك قم بتثبيته لتكون فى تواصل مستمر ومباشر مع إخوانك وأخواتك على شبكتنا.

 

 مواضيع تربوية ممتازه(طباع الابناء المزعجة مسؤلية الام -الجزء2)

اذهب الى الأسفل 
3 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
عبدالرازق عبدالكريم
 
 
عبدالرازق عبدالكريم


الموقع : الخرطوم
عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 07/07/2010
العمر : 49

مواضيع تربوية ممتازه(طباع الابناء المزعجة مسؤلية الام -الجزء2) Empty
مُساهمةموضوع: مواضيع تربوية ممتازه(طباع الابناء المزعجة مسؤلية الام -الجزء2)   مواضيع تربوية ممتازه(طباع الابناء المزعجة مسؤلية الام -الجزء2) I_icon_minitimeالجمعة 15 أكتوبر 2010, 4:54 pm

الاستئثار بالاهتمام:-

الآباء بطبعهم يهتمون بأبنائهم، والأبناء يسعدون بهذا الاهتمام، ولكن الخطأ الذي يرتكبه بعض الآباء هو أنهم يبالغون في الاهتمام بأبنائهم، مثل أولئك الذين يرددون على مسامعهم طوال الوقت كلمات الإطراء والثناء، الأمر الذي يجعل الأبناء يشعرون بأن مكانهم الطبيعي في الحياة ينبغي أن يكون في المقدمة، وأيضاً الآباء الذين لديهم الاستعداد لعمل أي شيء في سبيل تلبية رغبات أبنائهم، يمنحونهم الإحساس بأن رغباتهم أهم من احتياجات أي شخص آخر.

تقول إحدى الأمهات إنها تعاني كثيراً رغبة ابنها (7 أعوام) في الاستئثار باهتمامها طوال الوقت، ولهذا يرافقها مثل ظلها ولا يدعها تستمتع بالجلوس مع رفيقاتها، وعندما تنشغل عنه بالحديث ولو لبعض الوقت مع إحدى صديقاتها لا يتورع عن الاحتجاج وكثيراً ما يقاطعها لتنتبه له وحده، وهي تشعر بأن حالته تزداد سوءاً، فكثيراً ما يقاطع أفراد العائلة لدى مناقشتهم لأمر ما لأنه يريدهم أن يستمعوا لقصة حدثت معه في المدرسة ويتوقع من الجميع الإنصات له، وتتساءل كيف تتعامل معه؟.

يرى اختصاصيو التربية أن هذا النموذج من الأطفال شائع للغاية، وأن الأسلوب الوحيد لتقويم الأنانية التي تنمو في داخلهم بشكل تدريجي، هو وضع حد لتماديهم في طلب الاهتمام، كأن توضح الأم لابنها أنه لا يجوز له مقاطعتها أثناء حديثها مع شخص آخر، وأنها ستتفرغ له بعد أن تنتهي من الحديث، ومن الضروري أن يفهم أنه ليس الشخص الوحيد المهم في العالم، فكما أنه يستحق أن تستمع له عندما يكون لديه شيء مهم يقوله لها، عليه أن يدرك أن الآخرين مثل إخوته أو أصدقائها أو أقاربهم لديهم الحق نفسه.

وهذا لا يعني بالطبع أن تتجاهل الأم طفلها، وإنما عليها أن تعطيه دوماً إنذاراً مسبقاً لتذكره بضرورة الانتباه لأفعاله، فمثلاً عندما تعد لاستقبال صديقتها تستطيع أن تخبره أن صديقتها ستأتي بعد برهة لزيارتها وأنها تتوقع منه أن يأتي ليلقي عليها التحية ثم يذهب إلى غرفته ليلهو بألعابه إلى أن يحين موعد انصرافها، وأنه إذا كانت لديه حاجة ملحة عليه أن يستأذن قبل أن يقاطعها، ولكي لا يعتبر ذلك إذناً مفتوحاً لمقاطعتها بين اللحظة والأخرى، ينبغي أن تعطيه أمثلة للأشياء الملحة والمهمة التي تستدعي مقاطعتها. بهذه الطريقة سوف يدرك الطفل أن الآخرين يحظون بالأهمية مثله تماماً.

كثرة التطلب والأنانية:-

تستهل الأم تلبية طلب ابنها على تحمل بكائه، وهكذا تصبح لديه وسيلة ضغط ناجحة للغاية، فكلما أراد لعبة أو الخروج سوف يبكي بأعلى صوته ويتمرغ قليلاً في الأرض لكنه في النهاية سينال ما طلبه، لأن أمه ليس لديها صبر على تحمل بكائه، وهي أيضاً تسعد كثيراً عندما ترى علامات الفرح على وجهه كلما اشترت له لعبة جديدة.

ولكن هذا الاسلوب إن أثمر شيئاً فسوف يثمر طفلاً أنانياً ومتطلباً، ويجيد طرق الاحتيال للحصول على ما يريده مثل المزيد من الصراخ، أو المزيد من التعبير عن الفرح لدى حصوله على الشيء الذي يريده، وبمرور الوقت، سوف يعتاد الأمر وسوف يكون من الصعب عليه أن يقدر قيمة الأشياء التي توفرها له الأسرة وكذلك قيمة الجهد الذي بذلوه من أجل توفيرها له.

وللحد من هذا العيب الخطير، ينبغي على الأم ألا تتمادى في تلبية طلبات طفلها، وأن تتجاهل كل أشكال الضغط التي يمارسها عليها مثل البكاء أو الامتناع عن تناول الطعام أو الحديث معها وما إلى ذلك من الحيل. كما ينبغي عليها أن تستعد دوماً للمواقف الصعبة، فعلى سبيل المثال إذا كانت تنوي الذهاب إلى محل الألعاب بصحبة طفلها ليشتري لعبة لرفيقه بمناسبة عيد ميلاده، عليها أن تشتري هدية لصديقه فقط تحسباً لأن يختار شيئاً لنفسه. وإذا حدث أن استوقفته لعبة، تخبره أنها سوف تشتريها له في عيد ميلاده أو في مناسبة قريبة وتغادر المحل على الفور وتتجاهل أي محاولة ابتزاز تصدر عنه.

هكذا يصبح تلقيه الهدية حدثاً مهماً وخاصاً وليس شيئاً عادياً ومتوقعاً في أي وقت.

الكسل والاتكال على الغير:-

من السهل جداً أن يصبح الطفل اتكالياً وكسولاً فلا يعتمد على نفسه في عمل أي شيء، واللوم الأساسي هنا يقع على الأم لأنها عودته منذ صغره أن تعد له كل شيء بنفسها، وأن تبادر بمساعدته كلما تعثر في القيام بشيء حتى ولو كان تركيب المكعبات فوق بعضها بعضاً. وكان الأحرى بها أن تنتبه وتدعه يعتمد على نفسه خاصة أنه مع تقدمه في العمر تزداد قدراته ومهاراته. فعلى سبيل المثال، ينبغي أن يعتاد تسلية نفسه بنفسه، مثل مشاهدة التلفزيون أو اللهو بالألعاب من دون ضرورة لأن تكون هي أو حتى المربية جالسة إلى جواره، وعندما يأتي إليها طالباً مساعدتها في شيء لا يجوز أن تترك ما بيدها وتسارع إلى تلبية طلبه، بل عليها أن تخبره بأنها مشغولة الآن وسوف تأتي لمساعدته عندما تنتهي. وعندما يبدو عليه الملل يمكنها أن تقترح عليه وسائل للتسلية.

بهذه الأساليب هي لا تساعده على الاستقلال والاعتماد على نفسه فقط وإنما تساعده على اكتساب صفات مهمة وضرورية مثل الصبر والتحمل والقدرة على التصرف في المواقف الشائكة أيضًا




ود مراغة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr.babikir
 
 
dr.babikir


الموقع : السودان
عدد المساهمات : 780
تاريخ التسجيل : 13/02/2010

مواضيع تربوية ممتازه(طباع الابناء المزعجة مسؤلية الام -الجزء2) Empty
مُساهمةموضوع: رد: مواضيع تربوية ممتازه(طباع الابناء المزعجة مسؤلية الام -الجزء2)   مواضيع تربوية ممتازه(طباع الابناء المزعجة مسؤلية الام -الجزء2) I_icon_minitimeالجمعة 15 أكتوبر 2010, 7:55 pm

بارك الله فيك اخي عبد الرازق
بس كمان الاباء يجب عليهم عدم المبالغة
وبعد خراب مااالطة برضو يجب تدخلهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرازق عبدالكريم
 
 
عبدالرازق عبدالكريم


الموقع : الخرطوم
عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 07/07/2010
العمر : 49

مواضيع تربوية ممتازه(طباع الابناء المزعجة مسؤلية الام -الجزء2) Empty
مُساهمةموضوع: رد: مواضيع تربوية ممتازه(طباع الابناء المزعجة مسؤلية الام -الجزء2)   مواضيع تربوية ممتازه(طباع الابناء المزعجة مسؤلية الام -الجزء2) I_icon_minitimeالجمعة 15 أكتوبر 2010, 8:29 pm

اكيد يا دكتور واعاننا الله على حسن تربيتهم وجعلهم زخرا للوطن
ود مراغه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سموأل محمد
 
 
avatar


عدد المساهمات : 75
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

مواضيع تربوية ممتازه(طباع الابناء المزعجة مسؤلية الام -الجزء2) Empty
مُساهمةموضوع: رد: مواضيع تربوية ممتازه(طباع الابناء المزعجة مسؤلية الام -الجزء2)   مواضيع تربوية ممتازه(طباع الابناء المزعجة مسؤلية الام -الجزء2) I_icon_minitimeالإثنين 18 أكتوبر 2010, 11:18 pm

الأخ دولة المنتدى منور بيك وعساك والاسرة الصغيرة والكبيرة بخير موضوع مهم جدا وممتاز وأوضح لى الكثير لذا طلبت من زوجتى أن تقرأه بامعان عشان الولد مغلبا والموضوع حيساعد كتير فى كيفية التعامل معاهو كتر خيرك ورزقك الذرية الصالحة مع خالص الود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مواضيع تربوية ممتازه(طباع الابناء المزعجة مسؤلية الام -الجزء2)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة مراغه الأصاله والتاريخ ::  قسم المرأة والأسرة والطفل -
انتقل الى: