شبكة مراغه الأصاله والتاريخ
الشمائل المحمدية Welcom11
شبكة مراغه الأصاله والتاريخ
الشمائل المحمدية Welcom11
شبكة مراغه الأصاله والتاريخ
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.



 
الرئيسيةالموقع الرئيسى للشبكةصفحتنا على الفيس بوكالصفحه الرئيسيهالصحف السودانيهالمصحف الشريفالتسجيلدخول

إدارة شبكة ومنتديات مراغه : ترحب بكل أعضائها الجدد وتتمنى لهم أسعد الأوقات بيننا شرفتونا بإنضمامكم لنا ونتمنى مشاهدة نشاطكم ومساهماتكم التي سوف تكون محل تقديرنا واهتمامنا أهلا وسهلا وحبابكم عشرة بين اخوانكم وأخواتكم

شبكة مراغه الأصاله والتاريخ نحو سعيها للتواصل مع أعضائها الكرام فى كل مكان وزمان تقدم لكم تطبيق شبكة مراغه للهواتف الذكيه فقط قم بالضغط على الرابط وسيتم تنزيل التطبيق على جهازك وبعد ذلك قم بتثبيته لتكون فى تواصل مستمر ومباشر مع إخوانك وأخواتك على شبكتنا.

 

 الشمائل المحمدية

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
معتصم عمر _ نيومراغي
 
 
معتصم عمر _ نيومراغي


عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 25/01/2010

الشمائل المحمدية Empty
مُساهمةموضوع: الشمائل المحمدية   الشمائل المحمدية I_icon_minitimeالإثنين 24 مايو 2010, 1:05 pm

إنَّ أيَّ مُحب للنبي - صلى الله عليه وسلم - لا ينبغي أن يسأل هذا السؤال، ولو لم تكن إلا المحبة، لكانت كافية لاستعراض كُلِّ ما يتعلَّق بالحبيب المصطفى - صلى الله عليه وسلم -
سنقوم بإستعراض المواضيع أدناه لتعم الفائدة :
1. الرسول صلي الله عليه وسلم كأنك تراه
2. حال الرسول صلي الله عليه وسلم مع الله
3. الرسول صلي الله عليه وسلم مع الناس
4. الرسول صلي الله عليه وسلم مع بقية المخلوقات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معتصم عمر _ نيومراغي
 
 
معتصم عمر _ نيومراغي


عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 25/01/2010

الشمائل المحمدية Empty
مُساهمةموضوع: الشمائل المحمدية / الرسول كأنك تراه   الشمائل المحمدية I_icon_minitimeالإثنين 24 مايو 2010, 1:14 pm

لبسه لثيابه و عمامته وقلنسوته وتقنعه قميصه وسراويله


قد يقول قائل - حسن النية أو غير حسن النية - ما الفائدة من إنشاء بحث كامل في ملبس النبي - صلى الله عليه وسلم -وما الفائدة أو الفوائد التي تعود على المسلمين مثل هذه الأبحاث ؟

ونجيب عن ذلك – باختصار - فنقول:

إنَّ أيَّ مُحب للنبي - صلى الله عليه وسلم - لا ينبغي أن يسأل هذا السؤال، ولو لم تكن إلا المحبة، لكانت كافية لاستعراض كُلِّ ما يتعلَّق بالحبيب المصطفى - صلى الله عليه وسلم - فكيف واستعراض ما يتعلق بملبسه - صلى الله عليه وسلم -يبين أموراً متعددة، يبين تواضعه وأن ليس كالملوك الذين لا هم لهم إلا الترفه والتعالي والجمع والإمساك، ويبين أيضاً مدى مراقبة الصحابة لكل ما يتعلق بالنبي - صلى الله عليه وسلم - فإذا كان الصحابة ينقلون لنا لون الحلة التي لبسها ونوع الأكمام التي يدخل فيها يديه الشريفتين، فكيف يكون حرصهم في نقل ما يتعلق بالعقائد والأحكام والحلال والحرام؟ وكيف يكون حرصهم في نقل كلام الله تعالى" القرآن الكريم "، وأيضاً من استعراض ملبسه يمكن أن نتعرف على ما حُرِّم من الملبس كثياب الحرير وخاتم الذهب وغير ذلك، وكذلك نتعرف على إباحة ما نتوهم تحريمه، ونعلم أن الأصل في الملبس الإباحة، إلا ما ورد دليل يدل على منعه، وكذلك من استعراض هذا الموضوع يمكن أن نستفيد فوائد عرضت في هذه الأحاديث مثل مدى طاعة الصحابة للنبي - صلى الله عليه وسلم -فمثلاً في أحد هذه الأحاديث لما ألقى خاتم الذهب ألقوه جميعاً ولم يلبسوه بعد، وهناك فوائد متعددة ولكن هذا ما سمحت به هذه المقدمة للرد على هذه الشبهة فكم لشياطين الإنس والجن من شبهات، نسأل الله أن يعيذنا من مضلات الفتن، وأن يذيقنا حلاوة الإيمان إنه هو الكريم المنان.

وبعد فهذا آوان الشروع في الموضوع، فنقول:



أولاً : بعض آدابه عند لباسه:

1. البدء بميامنه:

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا لبس قميصاً بدأ بميامنه[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. وعنه أيضا ًقال: كان إذا لبس قميصا بدأ بميامنه[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].

وعن عائشة - رضي الله عنها - قالت : كان النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - يُعجبه التيمن في تنعله وترجله وطهوره، وفي شأنه كله[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].

2. دعائه إذا استجدَّ ثوباً:

عن أبي سعيد قال: كان رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - إذا استجدَّ ثوباً سمَّاه باسمه إزاراً كان أو قميصاً أو عمامة، ثم يقول: (اللهم لك الحمد أنت كسوتنيه أسالك من خيره وخير ما صُنع له، وأعوذ بك من شره وشر ما صُنع له)[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].

3. دعائه - صلى الله عليه وسلم - لمن رأى عليه ثوباً جديداً:

عن ابن عمر- رضي الله عنه - : أَنَّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم- رأى على عمر قميصاً أبيض فقال: " ثوبك هذا غَسيل أم جديد؟ " قال: لا بل غسيل، قال: (البس جديداً، وعِش حميداً، ومُت شهيداً)[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].



ثانياً: عمامته - صلى الله عليه وسلم-:

كانت له عمامة تُسمَّى: السحاب، كساها علياً، وكان يلبسها ويلبس تحتها القلنسوة. وكان يلبس القلنسوة بغير عمامة، ويلبس العمامة بغير قلنسوة. وكان إذا اعتم، أرخى عمامته بين كتفيه[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].

وعن عمرو بن حُريث قال: رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على المنبر وعليه عمامة سوداء قد أرخى طرفيها بين كتفيه[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. وفي مسلم أيضاً، عن جابر بن عبد الله أَنَّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم- دخل مكة وعليه عمامة سوداء)[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. وعن ابن عمر - صلى الله عليه وسلم - قال: كان النبي - صلى الله عليه وسلم - إذا اعتم سدل عمامته بين كتفيه[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].

وعن ابن عباس قال: خرج رسولُ - صلى الله عليه وسلم - وعليه مِلْحفة متعطفاً بها على منكبيه وعليه عصابة دسماء[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. وعن أنس - صلى الله عليه وسلم - قال: رأيت رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم- يتوضأ وعليه عمامة قِطْريَّة[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. قال القسطلاني في "المواهب اللدنية": فقد كانت سيرته - صلى الله عليه وسلم - في ملبسه أتم وأنفع للبدن ، وأخفه عليه ، فإنه لم تكن عمامته بالكبيرة التي يُؤذي حملها ، ويضعفه ، ويجعله عرضة للآفات، كما يُشاهد من حال أصحابها، ولا بالصغيرة التي تقصر عن وقاية الرأس من الحر والبرد، بل وسطاً بين ذلك، وكان يُدخلها تحت حنكه، فإنها تقي العنق من الحر والبرد، وهو أثبت لها عند ركوب الخيل والإبل، والكر والفر، وكذلك الأردية والأزر أخف على البدن من غيره[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].

والعمامة كل ما يلف على الرأس.وعن عبد الرحمن بن عوف يسأل بلالاً عن وضوء رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: كان يخرج يقضي حاجته، فآتيه بالماء، فيتوضأ ويمسح على عمامته وموقيه[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].



ثالثاً: قلنسوته - صلى الله عليه وسلم-:

(القَلَنْسُوَة) بفتح القاف واللاَّّم وسكون النون وضم المهلة وفتح الواو: غشاءٌ مبطَّن يستر الرأس، فهي من ملابس الرأس، كالبرنس الذي تغطى به العمامة من نحو شمس ومطر. قال ابن العربي: القلنسوة من لباس الأنبياء والصالحين السالكين، تصون الرأس ، وتمكن العمامة[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].وقال في الإحياء: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يلبس القلانيس بالعمامة، وبغير عمامة، وربما نزع قلنسوة من رأسه، فيجعلها سترة بين يدية، ثم يصلي إليه[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. وقال ابن القيم - رحمه الله-: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم- يلبس القلنسوة بغير عمامة ويلبس العمامة بغير قلنسوة[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. وعن ابن عمر - رضي الله عنه - قال: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : يلبس قلنسوة بيضاء[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. وعن ابن عباس قال: كان لرسول الله - صلى الله عليه وسلم- ثلاث قلانس، قلنسوة بيضاء مضربة، وقلنسوة برد حبرة، وقلنسوة ذات آذان في السفر، وربما وضعها بين يديه إذا صلَّى[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].



رابعاً: تقنعه - صلى الله عليه وسلم -:

عن ابن عمر - رضي الله عنهما- قال : لما مَرَّ النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - بالحِجْر قال : ( لا تدخلوا مساكن الذين ظلموا أنفسهم أن يُصيبكم ما أصابهم، إلا أن تكونوا باكين). ثم قنَّع رأسه، وأسرع حتى أجاز الوادي[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. وعن عائشة - رضي الله عنها - قالت : بينا نحن جلوس في بيتنا في نحر الظهيرة، فقال قائل لأبي بكر: هذا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مقبلاً متقنع[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. وعن أنس - رضي الله تعالى عنه - قال: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يكثر تسريح لحيته ورأسه بالماء ثم تقنع كأن ثَوب زيًّات[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. وعن أسامة بن زيد - رضي الله عنه -قال: قال لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (أدخل عليَّ أصحابي). فدخلوا عليه، فكشف القِنَاع، ثم قال: (لعن الله اليهود النصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد)[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. وعن ابن عباس - رضي الله عنه - قال: خرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مُتَقَنِّعاً بثوبه فقال: (يا أيها الناس، إن الناس يكثرون، وإن الأنصار يقلُّون. فمن ولي منكم أمراً ينفع فيه أحداً، فليقبل من محسنهم ويتجاوز عن مسيئهم)[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. قال الحافظ - رحمه الله تعالى-: (متقنعاً) أي مغطياً رأسه، وفي رواية موسى بن عقبة عن ابن شهاب: قالت عائشة: وليس عند أبي بكر إلا أنا وأسماء " قيل فيه جواز لبس الطيلسان، وجزم ابن القيم بأن النبي - صلى الله عليه وسلم - لم يلبسه ولا أحد من أصحابه، وأجاب عن الحديث بأن التقنع يخالف التطليس، قال: ولم يكن يفعل التقنع عادة بل للحاجة، وتعقب بأن في حديث أنس: أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يكثر التقنع. وفي طبقات ابن سعد مرسلا ذكر الطيلسان لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: (هذا ثوب لا يُؤدي شكره)[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. وقال التُّوربشتي في قول ابن عمر- رضي الله عنه – (تَقَنَّع): أي لبس قناعاً على رأسه وهو شبه الطيلسان[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].



خامساً : قميصه - صلى الله عليه وسلم -:

القميص : هو اسم لما يُلبسُ من المخيطِ الذي له كُمَّانِ وجَيْبُ، يُلبس تحت الثياب ولا يكون من صوفٍ ؛ كذا في " القاموس "، مأخوذ من التقمُّصِ، بمعنى: التَّقلّب لتَّقلَّّب الإنسان فيه، وقيل سمي باسم الجلدة التي هي غلاف القلب، فإن اسمها القميص[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. قال ابن القيم - رحمة الله-: ولبس القميص ، وكان أحبَّ الثياب إليه ، وكان كُمُّه إلى الرُّسغ[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].

عن جابر بن عبد الله - رضي الله عنهما- قال : لما كان يوم بدر، أتي بالعباس، ولم يكن عليه ثوب، فنظر النبي - صلى الله عليه وسلم - له قميصاً، فوجدوا قميص عبد الله بن أبي يُقدر عليه، فكساه النبي - صلى الله عليه وسلم - إياه، فلذلك نزع النبي - صلى الله عليه وسلم - قميصه الذي ألبسه، قال ابن عيينة : كانت له عند النبي - صلى الله عليه وسلم - يد، فأحب أن يكافئه[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. وعن جابر بن عبد الله - رضي الله عنهما- قال: أتى النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - عبدَ الله بن أُبي بعد ما أُدخل قبره، فأُمر به فأُخرج، ووُضِع على ركبتيه، ونفث عليه من ريقه، وألبسه قميصه[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].

وعن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: لما تُوفي عبد الله بن أبي، جاء ابنُه إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم- فقال: يا رسول الله، أعطني قميصك أُكفِّنه فيه، وصلِّ عليه، واستغفر له. فأعطاه قميصه، وقال : (إذا فرغت منه فآذنا). فلما فرغ آذنه به، فجاء ليُصلِّي عليه، فجذبه عمرُ فقال: أليس قد نهاك الله أن تُصلِّي على المنافقين؟، فقال: {اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لاَ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِن تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَن يَغْفِرَ اللّهُ لَهُمْ} سورة التوبة(80). فنزلت: {وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَدًا وَلاَ تَقُمْ عَلَىَ قَبْرِهِ} سورة التوبة(84). فترك الصلاة عليهم[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].

وعن جابر بن عبد الله - رضي الله عنهما - قال : أتى رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - عبد الله بن أُبي بعد ما أُدخل حفرته، فأمر به فأُخرج، فوضعه على ركبتيه، ونفث عليه من ريقه، وألبسه قميصه، فالله أعلم، وكان كسا عباسا قميصا. قال سفيان: وقال أبو هارون: وكان على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قميصان، فقال له ابن عبد الله: يا رسول الله، ألبس أبي قميصك الذي يلي جلدك. قال سفيان: فيرون أن النبي - صلى الله عليه وسلم- ألبس عبدالله قميصه، مكافأة لما صنع[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].

وعن أم سلمة - رضي الله عنها - قالت: كان أحب الثياب إلى رسول الله يلبسه القميص[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].

وعن معاوية بن قرة عن أبيه قال: أتيتُ رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - في رَهْطٍ فبايعناه، وإنَّ قميصه لمطلقٌ، ثم أدخلت يدي في جيب القميص، فنسيت الخاتم. فقال عروة: فما رأيت معاوية ولا ابنه إلا مُطلقي إزارهما في شتاء ولا حر[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].

وعن أنس - رضي الله عنه - قال : كان لرسول الله قميصٌ من قطن، قصير الطول، قصير الكمين[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].

وعن ابن عباس - رضي الله عنه - قال: كان النبي - صلى الله عليه وسلم- يلبس قميصاً فوق الكعبين مستوى الكُميَّن بأطراف أصابعه[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].

وعن أنس بن مالك : أن النبي - صلى الله عليه وسلم - خرج وهو يتوكأ على أسامة بن زيد متوشحاً في ثوب قِطْري، فصلَّى بهم[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. وعن أبي جُحيفة عن أبيه قال: أتيت النبي - صلى الله عليه وسلم - بمكة ، وهو في قبة حمراء من أدم، فخرج بلال فأذن ، فكنت أتتبع فمه هاهنا وهاهنا ، قال ثم خرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وعليه حلة حمراء، برود يمانية قطري[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].



سادساً: سراويله - صلى الله عليه وسلم -:

عن سُويد بن قيس قال: جلبت أنا ومخرمة العبدي بزاً من هجر فأتينا به مكة، فجاءنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يمشي ، فساومنا بسراويل فبعناه ، وثَمَّ رجل يزن بالأجر ، فقال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم - زِن وأرجح[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. وعن سماك بن حرب قال: سمعت مالكاً أبا صفوان بن عميرة قال : بعتُ من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رِجْلَ سراويل قبل الهجرة فوزن لي فأرجح لي[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].

وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - عن النبي - صلى الله عليه وسلم -قال: (من لم يجد إزاراً فليلبس سراويل، ومن لم يجد نعلين فليلبس خفين)[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معتصم عمر _ نيومراغي
 
 
معتصم عمر _ نيومراغي


عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 25/01/2010

الشمائل المحمدية Empty
مُساهمةموضوع: الرسول صلي الله عليه وسلم مع الله   الشمائل المحمدية I_icon_minitimeالإثنين 24 مايو 2010, 1:18 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



فـــي جانـــب الألوهـــــية:

الأخلاق في اللغة:

الخليقَة: الطبيعة ، هذه خليقته التي خُلِقَ عليها: أي طبيعته، ويُقال: إنه لكريم الطبيعة.

الخُلُق: العادة، ومنه قوله تعالى:{إِنْ هَذَا إِلَّا خُلُقُ الْأَوَّلِينَ} (137) سورة الشعراء الخُلُق: السجية ، وهو ما خلق عليه من الطبع.

الخُلُق: المروءة، جمعها أخلاق.

الأخلاق في الاصطلاح:

قال العلامة العيني: (الخُلُق: هي القوى والسجايا المدركة بالبصيرة).

قال العلاّمة القرطبي: هو ما يأخذ به الإنسان نفسه من الأدب ويُسمَّى خُلُقاً ؛ لأنه يصير كالخليقة فيه.

انظر كتاب: "دعوة النَّبيِّ-صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وسَلَّمَ- للأعراب":حمود الحارثي (ص123-124).



توحيد الألوهية:

التوحيد في اللغة: مشتق من وحَّد الشيء إذا جعله واحداً فهو مصدر وحد يوحد أي: جعل الشيء واحداً.

التوحيد في الاصطلاح: إفراد الله سبحانه بما يختص به من الربوبية والألوهية والأسماء والصفات .

أنظر Sad القول المفيد على كتاب التوحيد) ابن عثيمين(1/5)

وتوحيد الألوهية: هو إفراد الله سبحانه وتعالى بجميع أنواع العبادة، ويُسمَّى توحيد العبادة؛ لأن الألوهية، والعبادة بمعنى واحد. فالإله: معناه المعبود. محاضرات في العقيدة والدَّعوة:للشيخ صالح الفوزان(1/43-44).



خُلُقه (صلّى الله عليه و سلم) في جانب الألوهية:

أي تحقيق النَّبيِّ (صلى الله عليِ وسلم) للعبودية تحقيقاً كاملاً، بأدبه صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وسَلَّمَ مع ربه في جانب الألوهية. وليس المراد بهذا المعنى العام الشمولي، لأن ذلك يستوعب حياته كلها (صلى الله عليِ وسلم)، فقد كانت حركاته، وسكناته كلها لله، وفي سبيل الله-عَزَّ وجَلَّ-،فبذلك أُمر وعليه أُجر قال-تعالى- مُخاطباً نبيه، وحبيبه ومصطفا ه:

{قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} (162) سورة الأنعام .

وكان(صلى الله عليِ وسلم) إذا افتتح صلاته قال:(وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفاً مسلماً وأما أنا من المشركين إن صلاتي ونسكي ومحياي و مماتي لله رب العالمين) صحيح مسلم – كتاب صلاة المسافرين-باب الدعاء في صلاة الليل (1/534) برقم( 771) .

وتوحيد الألوهية هو الذي خلق اللهُ الخلقَ من أجلِهِ:{وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} (56) سورة الذاريات .

وهو الذي أرسل اللهُ به الرُّسلَ،وأنزل به الكتبَ,قال-سبحانه-:{وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ} (36) سورة النحل.

وهذا النوع هو الذي شُرع من أجله الجهاد كما قال تعالى: {وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلّه فَإِنِ انتَهَوْاْ فَإِنَّ اللّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} (39) سورة الأنفال (البقرة :193).

وهذا النوع هو الذي أنكره المشركون حين دعتهم الرسل إليه

{قَالُواْ أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ اللّهَ وَحْدَهُ وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا} (70) سورة الأعراف.

وهذا النوع هو الذي يهل به المُحرم بحجٍ أو عمرة حين يُلبي ((لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك)) وهذا النوع هو الذي يُسأل عنه الأولون والآخرون كما في الأثر ((كلمتان يُسأل عنها الأولون والآخرون ماذا كنتم تعبدون؟ وماذا أجبتم المرسلين)).

قال ابن القيم - رحمه الله - في كتابه:" إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان" (1/84) في تعليقه على الأثر السابق : قال قتادة: كلمتان يُسأل عنها الأولون والآخرون... إلخ. فتبين من ذلك أنه ليس بحديثٍ, بل هو من كلام قتادة السَّدوسي.

بعد هذه المقدمة السريعة تعال بنا أخي القارئ الكريم لنتأمل سوياً كيف حقق النَّبيُّ(صلى الله عليِ وسلم)هذا الجانب مع خالقه ومولاه-سبحانه وتعالى-إنه ليس هُناك أدنى شك أن النَّبيّ (صلى الله عليِ وسلم) كان قدوةً, وإماماً, ومثالاً, فريداً في أدبه مع الله-عَزَّ وجَلَّ-وسيرته (عَلَيهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ) حافلة بذلك وإليك مقتطفات، ونماذج من سيرته العطرة، تدلنا وتبين لنا كيف كانت علاقته، وخُلقه، وأدبه مع الله-عَزَّ وجَلَّ-في جميع جوانب حياته، ومن هذه الجوانب ما يلي:-



في جانب عبادته:

عن المغيرة-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-يقول: "إن كان النَّبيُّ(صلى الله عليِ وسلم)ليقوم أو ليُصلي حتى ترم قدماه – أو ساقاه- فيقال له، فيقول: ((أفلا أكونُ عبداً شكوراً)) البخاري – الفتح، كتاب التهجد -باب قيام النَّبيّ (صلى الله عليِ وسلم) الليل- حتى ترم قدماه (3/19) برقم (1130) .

قلت: تأمل معي قليلاً في هذا الحديث، بل وفي هذه العبارة على وجه الخصوص، ((أفلا أكون عبداً شكوراً)) ففيها من المعاني العظيمة ما تدلنا، وترشدنا إلى أمور كثيرة، ومنها:

1. أدبه الجم مع الله-عَزَّ وجَلَّ-.

2. كثرة عبادته، وتهجدهُ، والانطراح بين يدي خالقه مع أنه قد غُفر له ما تقدم من ذنبه.

3. وصفه نفسه بكونه عبداً شكوراً ، وذلك تأدباً منه تجاه خالقه ومولاه.

وعن ابن مسعود-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-,قال: "صليتُ مع النَّبيِّ(صلى الله عليِ وسلم)ليلةً فلم يزل قائماً حتى هممت بأمر سوءٍ، قلنا: وما هممت؟ قال: هممت أن أقعد وأذر النَّبيَّ(صلى الله عليِ وسلم)". البخاري – الفتح, كتاب التهجد-باب طول القيام في صلاة الليل (1/24) برقم 1135 .

وما أحسن ما قاله ابن رواحة:


وفينـا رسـولُ الله يتلو كتابه إذا انشقَ معروفٌ من الفجر ساطعُ
أرانا الهدى بعد العمى فقلوبنا بــه موقنــاتٌ أن ما قال واقع
يبيت يجافي جنبه عن فراشـه إذا استثـقت بالمشركين المضاجع


البخاري – التهجد 3 / 39).



حمايته جانب توحيد الألوهية ، وتحذيره من الشرك وأهله:

لقد حَذَّر النَّبيُّ(صلى الله عليِ وسلم)أمته من الشرك غاية التحذير، وسد كل الطرق الموصلة إليه، وحَمَى حِمَى التوحيد، وذلك تأدباً مع الله من أن يكون معه شريك أو ند، ومن ذلك ما يلي:

1.أنه نهى عن الغلو في مدحه بما قد يُفضي إلى الغلو فيه و عبادته من دون الله كما وقع للنصارى في حق عيسى بن مريم,قال رَسُولُ اللهِ(صلى الله عليِ وسلم)Sad(لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم إنما أنا عبد فقولوا: عبد الله ورسوله)) البخاري، الفتح-كتاب الأنبياء-باب قول الله تعالى ( واذكر في الكتاب مريم ) (6/541) برقم 3431



2.نهى عن الغلو في تعظيم قبور الصالحين وذلك بالبناء عليها، وإسراجها، وتجصيصها، والكتابة عليها ؛ لأن هذا يُفضي إلى الغلو فيها و عبادتها، وطلب قضاء الحوائج من الموتى.

ويدل على ذلك حديث ابن عباس- رَضِيَ اللهُ عَنْهُ - قال: قال رسول الله(صلى الله عليِ وسلم): ((إياكم والغلو فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو )) أحمد في المسند (1/215) .

3. نهى عن الوفاء بالنذر بالذبح لله في مكان يُذبح فيه لغير الله أو يُقام فيه عيدٌ من أعياد الجاهلية إبعاداً عن التشبه بهم في تعظيم المكان، والوثن.

ويدلُ على ذلك حديث ثابت بن الضَّحاك - رَضِيَ اللهُ عَنْهُ - قالSadنذر رجلٌ أن ينحر إبلاً ببوانَة فسأل النَّبيَّ (صلى الله عليِ وسلم),فقالSad(هل كان فيها وثن من أوثان الجاهلية يُعبد ؟)) قالوا: لا. قالSad( فهل كان فيها عيدٌ من أعيادهم؟)) قالوا: لا.فقال رسولُ اللهِ-صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وسَلَّمَ-"Sad(أوفِ بنذرك فإنه لا وفاء لنذرٍ في معصية الله، ولا فيما لا يملك ابن آدم)). (رواه أبو داود،وصححه الألباني في صحيح أبي داود للألباني,برقم (2834) .



4. نهى عن الألفاظ التي ظاهرها التسوية بين المخلوقين وبين الله كقول الناس ((ما شاء الله وشئت)) و ((لولا الله وأنت)) كل هذا تأدباً مع الله وصيانة للتوحيد، وسداً لمنافذ الشرك، وإبعاداً للأمة عن أن تقع فيما وقعت فيه الأمم قبلها من فساد العقائد والسلوك، وغيرها. انظر :"محاضرات في العقيدة والدعوة" الفوزان ص50).

ويدلُ على ذلك حديثُ ابنِ عَبَّاسٍ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُما- أنَّ رجلاً قال للنَّبيِّ(صلى الله عليِ وسلم):ما شاء الله وشئت فقال النَّبيُّ(صلى الله عليِ وسلم)Sad(أجعلتني لله نداً؟! بل ما شاء الله وحده)). رواه أحمد في المسند (1/74),أنظر السلسلة الصحيحة ( 1 / 139).

5.عن أبي هريرة -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- أنَّ أعرابياً أتى النَّبيَّ(صلى الله عليِ وسلم) ,فقال: دُلَّني على عملٍ إذا عملته دخلت الجنة؟ قال: ((تعبد الله ولا تشرك به شيئاً، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان)) قال: والذي نفسي بيده لا أزيدُ على هذا، فلما ولى قال النَّبيّ (صلى الله عليِ وسلم) لأصحابهSad( من سره أن ينظر إلى رجلٍ من أهل الجنة فلينظر إلى هذا) البخاري- الفتح – كتاب لزكاة-باب وجوب الزكاة (3/308) برقم (1397).



3. في جانب توبته واستغفاره:

كان رسول الله(صلى الله عليِ وسلم)أعرف الخلق بربه-جل جلاله-،متعبداً له بجميع أسمائه وصفاته, وسيرته (صلى الله عليِ وسلم) تترجم هذا، فقد كان (عليه الصلاة والسلام) يُظهر ذله وافتقاره في كل شأنه ، و يكثر من الاستغفار والتوبة – حدَّث عن ذلك بقوله ((والله إني لأستغفرُ الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة)) البخاري، الفتح– كتاب الدعوات-باب استغفار النَّبيّ (صلى الله عليِ وسلم) في اليوم والليلة (11/104) برقم 6307 .

سبحان الله.. ما أعظم هذا النَّبيّ الكريم، وما أجمل شمائله وأخلاقه، وما أحسن كلامه وأحواله، تأمل معي:

((إني لأستغفر الله، وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة)) إنَّ هذا الكلام لا يصدر إلا من نبيٍّ بلغ درجة عظيمة في حبه، وخوفه، وتقواه، وورعه، وخشيته من خالقه–سبحانه-بالإضافة إلى أدبه الجم الذي لا يوصف.



4. في جانب دُعائه وافتقاره إلى ربه:

كان النَّبيُّ(صلى الله عليِ وسلم) يُكثر من الدُّعاء ويلح فيه ويتضرع لربه السميع المجيب الجواد الكريم حتى أن أبا بكر الصديق-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-((أشفق عليه يوم بدرٍ من كثرة ما بَكى وتضرع فأخذه بيده وقال له: حسبك يا رسول الله)) البخاري – المغازي- ص752. (تحقيق العبودية – فوز الكردي ص87).

كان دُعاء النَّبيِّ(صلى الله عليِ وسلم)في ركوعِهِSad(اللهم لك ركعت، وبك آمنت، لك أسلمت خشع لك سمعي وبصري ومخي وعظمي وعصبي)) صحيح مسلم-كتاب صلاة المسافرين وقصرها-باب الدعاء في صلاة الليل وقيامه (1/534) برقم (771 ) .

والمتأمل لأذكار النَّبيِّ(صلى الله عليِ وسلم)وأدعيته يرى عجباً في هذا الباب؛ففي سيد الاستغفار مثلاً أعظم معاني العبودية، وتبرز أسمى معاني الانكسار والتذلل ((اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت... إلخ)) وتأمل أيضاً دعاء النَّبيِّ(صلى الله عليِ وسلم)وتذلله لله إذا قام من الليل يتهجد ويُناجي ربه قال: ((اللهم لك الحمد أنت قيم السماوات الأرض ومن فيهنَّ، ولك الحمد... إلخ)).

إنَّ حمد الله–تعالى-وشكره، والثناء عليه بما هو أهله مع الاعتراف بالذنب والعجز يُعمّر القلب بالنور, ويوجب له الطمأنينة والسعادة. نقلاً من موقع – البيان- كلمة لأحمد الصويان في جانب العبودية.



5. في جانب الالتجاء إلى الله وخشيته وتأثره بكلامه:

عن جابر بن عبد الله -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-,قال: غزونا مع رسول الله (صلى الله عليِ وسلم) غزوة قبل نجد فأدركنا رسول الله (صلى الله عليِ وسلم) في وادٍ كثير العضاة ((أي الشوك)) فنزل رسول الله (صلى الله عليِ وسلم) تحت شجرة فعلق سيفه في بعض من أغصانها قال: وتفرق الناس في الوادي يستظلون وهو قائم على رأس فلم أشعر إلاّ والسيف صلتا في يده، فقال لي: من يمنعك مني؟ قال: قلت: الله، ثم قال في الثانية: من يمنعك مني: قال: ((قلت الله)) – فشام السيف- أي سقط من يده.. إلخ)) رواه مسلم – كتاب الفضائل- (7/62).

وهذه الواقعة تبين لنا قوة إيمان النَّبيِّ(صلى الله عليِ وسلم) بالله-عَزَّ وجَلَّ-،وتوحيده الخالص وهذا من الأدب مع الله، وثقته بنصره وتأييده، وحمايته وعصمته من الناس، وهذا هو الإيمان إذا خالط بشاشته القلب.

عن عبد الله قال:قال لي رسولُ اللهِ(صلى الله عليِ وسلم)Sad(اقرأ عليَّ القرآن)) قال: فقلتُ يا رسول الله أقرأ عليك وعليك أُنزل؟ قالSad( إني أشتهي أن أسمعه من غيري)) فقرأت النساء حتى إذا بلغت {فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاء شَهِيدًا}(41) سورة النساء. فقال لي: حسبك – فنظرت إليه فإذ عيناه تذرفان). رواه مسلم – كتاب الصلاة - (2/195).

وفي ختام هذا المبحث نقول: هذا غيضٌ من فيض,فمن ذا الذي يُحيط بجوانب عبادته ومظاهر أدبه وخُلُقِهِ مع ربِّهِ، ومحبته له،وأما دُعاؤه(صلى الله عليِ وسلم)،وإنابته وذكره وخشيته.. إلخ. فبحرٌ لا قرارَ له،ومحيطٌ لا ساحل له.. لا يجمعه ديوان ولا يحصيه إنسان.. والله أعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معتصم عمر _ نيومراغي
 
 
معتصم عمر _ نيومراغي


عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 25/01/2010

الشمائل المحمدية Empty
مُساهمةموضوع: رد: الشمائل المحمدية   الشمائل المحمدية I_icon_minitimeالإثنين 24 مايو 2010, 1:21 pm

خلق النبي (صلى الله عليه وسلم) في جانب القضاء والقدرِ
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] / [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

معنى القضاء والقدر شرعاً:

هو تقدير الله -تعالى- الأشياء في القدم، وعلمه - سبحانه- أنها ستقع في أوقات معلومة عنده، وعلى صفات مخصوصة، وكتابته- سبحانه-لذلك ومشيئته له، ووقوعها على حسب ما قدرها وخلقه لها.

ومراتب القدر أربع وهي إجمالاً:

الأولى: العلم: أي أن الله علم ما الخلق عاملون بعلمه القديم.

الثانية: الكتابة: أن الله كتب مقادير الخلائق في اللوح المحفوظ.

الثالثة: المشيئة: أي أن ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن، وأنه ليس في السماوات والأرض من حركة إلا بمشيئته-سبحانه- ولا يكون في ملكه إلا ما يريد.

الرابعة: الخلق والتكوين: أن الله خلق كل شيء، ومن ذلك أفعال العباد كما دلت على ذلك النصوص. القضاء والقدر في ضوء الكتاب والسنة ص30.[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

ولما كان الرَّسُولُ (صلى الله عليه وسلم)هو أعرف الخلق بربه، وبتوحيده كان في ذلك القدوة الحسنة لجميع أتباعه في إيمانه بقضاء الله وقدره، وفي جوانبها كلها، وأفعاله وأقواله (صلى الله عليه وسلم) كلها شاهدة على ما كان عليه (صلى الله عليه وسلم)من حسن الأدب مع ربه - عَزَّ وجَلَّ-.

ومن أدبه مع ربه أنه وضح هذا الجانب لصحابته -رَضِيَ اللهُ عَنْهُم-وشرحه أتم الشرح، فكان يعلمهم ويربيهم على عقيدة القدر؛ لأنها هي العدة التي تجعل المؤمن شجاعاً لا يخاف إلا الله، وهي التي تجعل المؤمن يلاقي المصائب والصعاب راضياً مطمئناً، فعن عبد الله بن عباس - رَضِيَ اللهُ عَنْهُما- قال: كنت خلف النَّبيِّ(صلى الله عليه وسلم) يوماً فقالSadيا غلام إني أعملك كلمات: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك. وإن اجتمعت على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك رفعت الأقلام وجفت الصحف) الترمذي رقم 1516، وصححه الألباني في صحيح الترمذي رقم (2648). وفي روايةٍSadاحفظ الله تجده أمامك، تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة، واعلم أن ما أخطأك لم يكن ليصيبك، وما أصابك لم يكن ليخطئك، واعلم أن النصر مع الصبر وأن الفرج مع الكرب، وأن مع العسر يسراً). رواه أحمد في المسند (1/293) وصححه الألباني انظر كتاب السنة (315).

ومن هذا الأدب الذي كان يتحلى به النَّبيُّ(صلى الله عليه وسلم)مع ربه وظهر في أقواله وأفعاله، فقد كان يلاقي كل ما نزل به بالتسليم والرضى إيماناً وتصديقاً بقضاء وقدره، لما توفي عمه أبو طالب وزوجته خديجة بنت خويلد، هذان النصيران له في تبليغ هذه الدعوة، فقد عاوناه وناصراه ولم تنل قريش من رسول الله ما نالت منه إلا بعد ما مات عمه أبو طالب ورغم كل ذلك إلا أن النَّبيّ (صلى الله عليه وسلم) قابل أمر ربه بالرِّضَى والتسليم.

ومما يدل كذلك على حسن أدبه مع ربه وإيمانه بقضائه وقدره ما كان يقابل ما ينزل به بالحمد والثناء على الله بما هو أهله، فقد روى الإمام أحمد، لما كان يوم أحد وانكفأ المشركون، قال رسولُ اللهِ(صلى الله عليه وسلم)Sadاستووا حتى أثني على ربي - عَزَّ وجَلَّ-)، فصاروا خلفه صفوفاً، فقال: (اللهم لك الحمد كله، اللهم لا قابض لما بسطت، ولا باسط لما قبضت، ولا هادي لمن أضللت، ولا مضل لمن هديت، ولا معطي لما منعت، ولا مانع لما أعطيت ولا مقرب لما باعدت، ولا مبعد لما قربت، اللهم: ابسط علينا من بركاتك ورحمتك وفضلك ورزقك.

اللهم إني أسألك النعيم المقيم، الذي لا يحول ولا يزول، اللهم إني أسألك العون يوم العلة، والأمن يوم الخوف، اللهم إني عائذ بك من شر ما أعطيتنا وشر ما منعتنا.

اللهم حبب إلينا الإيمان وزينة في قلوبنا، وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان واجعلنا من الراشدين.

اللهم توفنا مسلمين وأحيينا مسلمين وألحقنا بالصالحين غير خزايا ولا مفتونين، اللهم قاتل الكفرة الذين يكذبون رسلك، ويصدون عن سبيلك، واجعل عليهم رجزك وعذابك. اللهم قاتل الكفرة الذين آوتوا الكتاب إله الحق). رواه البخاري في الأدب المفرد، والإمام أحمد في المسند (3/424) .

ولما توفي ولده إبراهيم وهو ابن ثمانية عشر شهراً رآه النَّبيّ (صلى الله عليه وسلم) وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة، فأخذه في حجره وقال: (إن العين تدمع، والقلب يحزن، لا نقول إلا ما يرضي ربنا وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون) البخاري كتاب الجنائز باب قول النَّبيّ إنا بك لمحزونون (3/206) رقم (1303), ثم قالSadتدمع العين، ويحزن القلب، ولا نقول ما يسخط الرب، لولا أنه وعد صادق، وموعود جامع، وأن الآخر تابع للأول، لوجدنا عليك يا إبراهيم أفضل مما وجدنا وإنا لمحزونون). ابن ماجة كتاب ما جاء في الجنائز باب ما جاء في البكاء على الميت. وصححه الألباني انظر صحيح ابن ماجة (1292) رقم (2932).

قال القاضي محمد سليمان المنصور فوري:وانظروا إلى عظمة النبوة وقت وفات إبراهيم حيث أخذه الرسول (صلى الله عليه وسلم) في حجره وهو يلفظ أنفاسه فلقنه درس التوحيد بقوله: لا نغني عنك شيئاً، وما أعجب ما بينه الرسول (صلى الله عليه وسلم)من الأدلة في الصبر على الموت من أنه أمر صدق، ووعد حق، وأن الآخر سيلحق بأوله، ثم بين ضعف الإنسان، وقوة الإيمان بالله بإظهار حزنه ورضائه بربه.

وتدبروا كيف تغلب واجبه نحو إصلاح العقيدة على حزنه على الابن الفقيد فأسرع إلى الناس يخطب فيهم ويعظهم – بعد ما قالوا: إنما كسفت الشمس لموت إبراهيم- بينما الآخرون في العادة يحسبون أنفسهم في مثل هذه المصيبة مفجوعين وينوحون ويبكون. رحمة للعالمين ص352.

ولقد ثبت عن النَّبيِّ(صلى الله عليه وسلم)أنه قالSadما أصاب عبداً قط همٌّ ولا غم ولا حزن، فقال: اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماضٍ فيّ حكمك عدلٌ في قضاؤك..)[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

قال ابن القيم: ثم أتبع ذلك باعترافه بأنه في قبضته وملكه وتحت تصرفه، بكون ناصيته في يده يصرفه كيف يشاء، كما يقاد من أمسك بناصيته شديد القوي لا يستطيع إلا الانقياد له.

ثم أتبع ذلك بإقراره له بنفاذ حكمه فيه، وجريانه عليه شاء أم أبى، وإذا حكم فيه بحكم لم يستطع غيره ردَّه أبداً. وهذا اعتراف لربه بكمال القدرة عليه، واعتراف من نفسه بغاية العجز والضعف، فكأنه قال: أنا عبدٌ ضعيف مسكين يحكم فيه قوي قاهر غالب، وإذا حكم فيه بحكم مضى حكمه فيه ولا بد.

ثم أتبع ذلك باعترافه بأن كل حكم وكل قضية ينفذها فيه هذا الحاكم فهي عدلٌ محض منه لا جور فيها ولا ظلم بوجه من الوجوه، فقال: (ماضٍ فيّ حكمك عدلٌ فيّ قضاؤك)، وهذا يعم جميع أقضيته سبحانه في عبده، فقضاءه السابق فيه قبل إيجاده، وقضاءه فيه المقارن لحياته وقضاءه فيه بعد مماته، وقضاءه فيه يوم المعاد، ويتناول قضاءه فيه بالذنب، وقضاءه فيه بالجزاء، ومن لم يثلج صدره لهذا ويكون له كالعلم الضروري لم يعرف ربه، وكماله ونفسه وعينه، ولا عدل في حكمه، بل هو جهول ظلوم، فلا علم ولا إنصاف. شفاء العليل (2/273).

ولقد رسخ الرسول (صلى الله عليه وسلم) العقيدة في قلوب أصحابه فكان التسليم لله ورسوله من قبل الصحابة في كل أمر من الأمور.

وقد نهى الرسول (صلى الله عليه وسلم)الصحابة من الخوض في القدر بالباطل وبلا علم ولا دليل، روى أبو هريرة - رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: خرج علينا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ونحن نتنازع في القدر، فغضب واحمر وجهه حتى كأنما فقئ في وجنتيه الرمان، فقالSadأبهذا أمرتم أم بهذا أرسلت إليكم؟ إنما هلك من كان قبلكم حين تنازعوا في هذا الأمر، عزمت عليكم ألا تتنازعوا فيه). روى الترمذي (4/443) رقم (2133)، وحسنه الألباني مشكاة المصابيح (95).

وفي رواية أخرى عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال: خرج رسول الله (صلى الله عليه وسلم) على أصحابه وهم يختصمون في القدر، فكأنما يفقأ في وجهه حب الرمان من الغضب فقال: (بهذا أمرتم أو لهذا خلقتم، تضربون القرآن بعضه ببعض بهذا هلكت الأمم قبلكم) قال: فقال عبد الله بن عمرو: (ما غبطت نفسي بمجلس تخلفت فيه عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، ما غبطت نفسي بذلك المجلس وتخلفي عنه)[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. وحسنه الألباني صحيح ابن ماجة (69).

وكان رسول الله(صلى الله عليه وسلم)يبين لأصحابه أن كل شيء يجري بقضاء الله وقدره، حتى في الأمور التي يعتادها الناس، فقد روى أبو زرعة قال: حدثنا صاحب لنا عن ابن مسعود قال: قام فينا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقال: (لا يُعدى شيء شيئاً)، فقال أعرابي: يا رسول الله! البعير أجرب الحشفة ندبنه فيجرب الإبل كلها، فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): (فمن أجرب الأول؟ لا عدوى ولا صفر، خلق الله كل نفس وكتب حياتها ورزقها ومصائبها).

رواه البخاري: كتاب الطب، باب لا صفر وباب لا هامة وباب لا عدوى فتح الباري (10/171، 215، 241، 243) والترمذي، واللفظ له كتاب الغدر باب ما جاء في لا عدوى ولا هامة ولا صفر (4/450). ورقمه (2143)، وابن ماجه- المقدمة- باب في القدر (1/34) وفيه أنه قال: (ذلكم القدر فمن أجرب الأول) قال الألباني: صحيح دون كلمة ذلكم القدر. انظر صحيح ابن ماجة (70) .

ومن أقواله(صلى الله عليه وسلم) الدالة على وجوب الإيمان بالقضاء والقدر ما يلي:

حديث جبريل المشهور، الذي رواه عبد الله بن عمر عن أبيه عمر بن الخطاب - رَضِيَ اللهُ عَنْهُما - وفيه: (قال: فأخبرني عن الإيمان، قال: أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره، قال: صدقت) مسلم كتاب الإيمان باب الإيمان والإسلام والإحسان (1/36) رقم (Cool.

حديث جابر بن عبدالله - رَضِيَ اللهُ عَنْهُما -,قال:قال رسول الله(صلى الله عليه وسلم)Sadلا يؤمن عبد حتى يؤمن بالقدر خيره وشره من الله، وحتى يعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه وأن ما أخطئه لم يكن ليصيبه) رواه الترمذي وصححه الألباني في صحيح سنن الترمذي رقم (1743)، وفي السلسلة الصحيحة رقم (2439).

وعن علي-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-,قال: قال رسولُ اللهِ(صلى الله عليه وسلم): (لا يؤمن عبد حتى يؤمن بأربع: يشهد أن لا إله إلا الله، وأني محمد رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- بعثني بالحق ويؤمن بالموت وبالبعث بعد الموت ويؤمن بالقدر)

رواه الترمذي وابن ماجه وقال الألباني صحيح. انظر صحيح ابن ماجة (66)، وقال المباركفوري في تحفة الأحوذي (وحديث علي هذا رجاله رجال الصحيح وأخرجه أيضاً أحمد وابن ماجه والحاكم). تحفة الأخوذي (3/201) ط: الهند الناشر دار الكتاب العربي لبنان.

وعن عبد الله بن عمر رَضِيَ اللهُ عَنْهُما قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): (كل شيء بقدر حتى العجز والكيس أو الكيس والعجز).

مسلم كتاب القدر باب كل شيء بقدر، (4/2045) رقم (2655)..

وقد ورد عن النَّبيِّ(صلى الله عليه وسلم)التحذير من التكذيب بالقدر، وذلك في الحديث الذي رواه أبو الدرداء- رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- عن النَّبيِّ(صلى الله عليه وسلم) أنه قال: (لا يدخل الجنة عاق ولا مدمن خمر، ولا مكذب بقدر). رواه أحمد (6/441) وذكره الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة رقم (675).

وأقواله(صلى الله عليه وسلم)الدالة على وجوب الإيمان بالقضاء والقدر كثيرة جداً ويدل ذلك على أن الرسول قد بين هذا الجانب ووضحه وجعله في غاية الوضوح حتى لا يلتبس الأمر على الأمة، وكل هذا يدل على ما كان عليه - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- من الأدب مع ربه في تبليغ دينه إلى خلقه حتى يعبدوه على علم وبصيرة.

ولقد علم الرسول - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- الأمة التسليم للقضاء والقدر بعد بذل الجهد في ما أمر به من الأسباب، فعن أبي هريرة رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قال: قال النَّبيّ (صلى الله عليه وسلم): (المؤمن القوي خيرٌ وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير، احرص على ما ينفعك، واستعن بالله، ولا تعجز، وإن أصابك شيء فلا تقل: لو أني فعلت كذا؛ كان كذا، ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان). رواه مسلم كتاب القدر باب الأمر بالقوة وترك العجز والاستعانة بالله (4/2052) رقم (2664).

قال ابن القيم: فنهى النَّبيُّ(صلى الله عليه وسلم) أن يقول عند جريان القضاء ما يضره ولا ينفعه وأمره أن يفعل من الأسباب ما لا غنى له عنه، فإن أعجزه القضاء قال: حسبي الله فإذا قال: حسبي الله بعد تعاطي ما أمره من الأسباب؛ قالها وهو محمود، فانتفع بالفعل والقول، وإذا عجز وترك الأسباب وقالها وهو ملوم بترك الأسباب التي اقتضتها حكمة الله - عَزَّ وجَلَّ- فلم تنفعه الكلمة نفعها لمن فعل ما أُمرَ به. الوابل الصيب: (ص279- 280).


عدل سابقا من قبل نيومراغي في الإثنين 24 مايو 2010, 2:02 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معتصم عمر _ نيومراغي
 
 
معتصم عمر _ نيومراغي


عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 25/01/2010

الشمائل المحمدية Empty
مُساهمةموضوع: رد: الشمائل المحمدية   الشمائل المحمدية I_icon_minitimeالإثنين 24 مايو 2010, 1:24 pm


خلق النبي (صلى الله عليه وسلم)مع ربه في جانب الربوبية
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] / [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

قبل البدء في جانب خلقه(صلى اللهُ عليه وسلم) في هذا الجانب نذكر لمحة سريعة عن توحيد الربوبية.

توحيد الربوبية:

هو إفراد الله-عز وجل - بالخلق , والملك , والتدبر.

فإفراده بالخلق: أن يعتقد الإنسان أنه لا خالق إلا الله، قال-تعالى-:{ألا له الخلق والأمر} الأعراف 54.

فهذه الجملة تفيد الحصر لتقديم الخبر، إذ أن تقديم ما حقه التأخير يفيد الحصر، وقال تعالى: {هل من خالقٍ غير الله يرزقكم من السماء والأرض} فاطر: 3, فهذه الآية تفيد اختصاص الخلق بالله.

وأما إفراد الله بالملك: فأن نعتقد أنه لا يملك الخلق إلا خالقهم؛ كما قال-تعالى-:{ولله ملك السماوات والأرض} آل عمران: 189, وقال-تعالى-:{قل من بيده ملكوت كل شيء} المؤمنون: 88.

وأما إفراد الله بالتدبير: فهو أن يعتقد الإنسان أنه لا مدبر إلا الله وحده. القول المفيد على كتاب التوحيد (1/5-7).

وإذا عرفنا أن كلمة الرب التي منها اشتق لفظ الربوبية يطلق على عدة معان منها: السيد، والمالك، والمربي، والمصلح، والمعبود بحق-سبحانه وتعالى-.

ومن هذه المعاني الكثير للفظ الرب اشتق اسم الربوبية التي تعني: الخلق، والزرق، والملك، والسيادة، والتربية، والإصلاح، والتدبير – ولكون الله تعالى هو الرب الحق للعالمين اختص بالربوبية دون سواه ، ووجب توحيده فيها وامتنع عنه الشريك فيها بحيث لا تصلح الربوبية لغيره من سائر خلقه ولا تصح، ومن هنا أصبح توحيد الربوبية معناه نفي الشريك عنه–تعالى- في صفات الربوبية الحقة، والتي هي الخلق، والرزق، والملك، والتدبير الذي من لوازمه الأماتة والأحياء، والعطاء والمنع، والضر والنفع، والإعزاز والإذلال.

وعقلاء الناس في كل زمان ومكان يتحاشون دائماً أن ينسبوا شيئاً من صفات الربوبية لغير الله، وذلك لعجزهم عنها؛ ولأن المخلوق لا يخلق، والمملوك لا يملك.

ويكفي شاهداً على هذه الحقيقة اعتراف مشركي العرب حين نزل القرآن وهم يُدعون إلى عبادة الله وحده، اعترافهم بعدم صلاحية آلهتهم لشيء من صفات الربوبية وحقائقها، مع شدة تعصبهم لتلك الآلهة وتقديسهم لها، وتعظيمهم، فإنهم كانوا لا يترددون في الاعتراف بعدم صلاحية الإنسان فضلاً عن غيره من التماثيل والأصنام، لاتصافها بصفات الربوبية، فلم يكونوا ينتحلونها لأفرادهم، ولا لآلهتهم ولا يدعونها لهم بحال، وذلك لما وقر في نفوسهم بحكم الفطرة البشرية من عجز المخلوقين عن الخلق والرزق، والتدبير، والملك.عقيدة المؤمن للجزائري ص(67-68).

وقد سجل القرآن الكريم عجزهم واعترافهم في غير آية منه، ومن ذلك قوله – تعالى-: {قل من يرزقكم من السماء والأرض أم من يملك السمع والأبصار ومن يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي ومن يدبر الأمر فسيقولون الله} يونس: 31 وقوله – تعالى-: {ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض ليقولن خلقهن العزيز العليم} الزخرف: 9 وقوله - تعالى-:{قل من رب السماوات السبع ورب العرش العظيم سيقولون لله قل أفلا تتقون} المؤمنون: 86-87, وقوله– تعالى-: {ولئن سألتهم من خلقهم ليقولن الله فأنى يؤفكون} الزخرف: 87.

ولما كان النبَّيُّ(صلى اللهُ عليه وسلم)إمام المُوحِّدين فهو يعلم عن ربه ما لا يعلم غيره فقد رسخ في قلبه معاني ربوبيته سبحانه وتعالى، فهو يعلم أن لا خالق إلا الله، ولا مالك إلا الله، ولا رازق إلا الله، ولا مدبر إلا الله، فكل ما في الكون من خلقه وفي ملكه وهو يدبر أمرها ويصرفها، ويفعل فيها ما يشاء سبحانه.

فهو يعلم أن الله فوق عرشه يدبر أمر عباده وحده، فلا خالق ولا رازق ولا معطي ولا مانع ولا محيي ولا مميت ولا مدبر لأمر المملكة (والملكوت) ظاهراً وباطناً غيره، فما شاء كان وما لم يشأ لم يكن، ولا تتحرك ذرة إلا بإذنه، ولا يجري حادث إلا بمشيئته، ولا تسقط ورقة إلا يعلمها، ولا يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض.. إلا وقد أحصاها علمه، وأحاطت بها قدرته، ونفدت فيها مشيئته، واقتضتها حكمته.

ولمعرفته (صلى اللهُ عليه وسلم) بهذا الجانب فإنه قد بينه للأمة بقوله وفعله، فعلمهم كل ما يجب عليهم لخالقهم، ونهاهم وحذَّرهم عن كل ما يقدح في حق ربهم، فقد حذر النَّبيُّ(صلى اللهُ عليه وسلم)من الشرك وسد كل الجوانب التي تُوصِّل إليه حتى يكون الأمر واضحاً جلياً للناس، ولا يكون على الله حجة بعد الرسل، وهذا من خلقه (صلى اللهُ عليه وسلم) مع ربه.

فقد علَّم أصحابه وربَّاهم ورسَّخ العقيدة في قلوبهم، ومن هذا العلم الذي علمهم أن الله - سبحانه وتعالى - هو المالك المدبر المعطي المانع النافع الضار، الخافض الرافع، المعز المذل، بيده مقاليد الأمور، وهو على كل شيءٍ قدير، ولا يكون في ملكه إلا ما يريد، قال (صلى اللهُ عليه وسلم) لابن عباس: (واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك وإن اجتمعت على أن يضروك لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك) الترمذي رقم (1516)، وصححه الألباني في صحيح الترمذي رقم (2648).

وقد أمر(عليه الصلاة والسلام)بالتعلق بالله الذي بيده كل شيء في الأمور كلها فقال: (لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصاً وتروح بطاناً).

أخرجه الترمذي وقال هذا حديث حسن صحيح لا نعرفه إلا من هذا الوجه كتاب الزهد عن رسول الله باب التوكل على الله (4/495) رقم (2344) وصححه الألباني انظر صحيح الترمذي رقم (1911)، وابن ماجة كتاب الزهد باب التوكل واليقين وصححه الألباني انظر صحيح ابن ماجة رقم (3359)، وقال: (لا عدوى ولا طيرة ولا هامة ولا صفر).

البخاري كتاب الطب باب لا هامة (10/226) رقم (5757)، ومسلم كتاب السلام باب لا عدوى ولا طيرة ولا هامة ولا صفر ولا نوء ولا غول (4/742) رقم (2220)

وقال عندما ذكرت عنده الطيرة: (أحسنها الفأل ولا ترد مسلماً فإذا رأى أحدكم ما يكره فليقل: اللهم لا يأتي بالحسنات إلا أنت ولا يدفع السيئات إلا أنت ولا حول ولا قوة إلا بك) رواه أحمد وأبو داود وقال النووي: صحيح. رياض الصالحين (537) وقال الألباني: ضعيف. انظر ضعيف أبي داود رقم (843).

وقال: (ثلاثة لا يدخلون الجنة: مدمن خمر، وقاطع رحم، ومصدق بالسحر) المسند وصححه الألباني انظر صحيح الجامع (2539), وقال: (أربع في أمتي من أمر الجاهلية لا يتركوهن... والاستسقاء بالنجوم) وقد قال(عَلَيهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ)للذي قال له: (ما شاء الله وشئت، أجعلتني لله نداً، بل ما شاء الله وحده) أحمد، وحسنه الألباني انظر السلسلة الصحيحة رقم (139).

كل هذه وغيرها من الشواهد تدل على ما كان عليه-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-في هذا الجانب.


عدل سابقا من قبل نيومراغي في الإثنين 24 مايو 2010, 2:05 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معتصم عمر _ نيومراغي
 
 
معتصم عمر _ نيومراغي


عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 25/01/2010

الشمائل المحمدية Empty
مُساهمةموضوع: الرسول صلي الله عليه وسلم مع الناس   الشمائل المحمدية I_icon_minitimeالإثنين 24 مايو 2010, 1:26 pm

ابتسم الرسول (صلى الله عليه وسلم)


المِزَاحُ المحمديُّ :
إن المزاح كالمداعبة والملاعبة والهزل الذي هو خلاف الجد, يقال: هزل في قوله أو فعله، أو مزح، أو داعب, الكل بمعنى واحد. والسؤال: هل كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم)على جلال قدره وسمو مكانته، وانشغال باله بمهام الرسالة وأعباء القيادة وهداية الناس يمزح؟ والجواب: نعم,كان يمزح ويداعب ويهزل مع استيعاب الجدِّ وقته كله, إلا أنه كان في مزاحه ومداعبته وهزله لا يخرج أبداً عن دائرة الحق وبحال من الأحوال, وهو في مزاحه ومداعبته يقدم معروفاً لأزواجه و أصحابه بما يدخل عليهم من الغبطة والسرور, وعلى أطفالهم إذا داعبهم من الفرح والمرح والسرور والحبور.
وباستعراضنا للمواقف النبوية الآتية تتجلَّى لنا الحقيقة وهي أن النَّبيّ(صلى الله عليه وسلم)كان يمزح ولا يقول إلا حقاً. وفي الإمكان الاستنان به في ذلك؛ لأنه من المقدور المستطاع وليس من خصائصه(صلى الله عليه وسلم)بل هو أدب عام يأخذ به كل مؤمن قدر عليه.
حدَّث أنس بن مالك -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- فقال: إن رجلاً أتى النَّبيّ (صلى الله عليه وسلم) فاستحمله, أي طلب منه أن يحمله على بعير ونحوه، فقال له(صلى الله عليه وسلم): (إنا حاملوك على ولد الناقة). فقال الرجل: يا رسول الله ما أصنع بولد الناقة؟ فقال رسول الله-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ: (هل تلد الإبل إلا النوق؟) فكان قوله هذا مداعبة للرجل ومزحاً معه وهو حق لا باطل فيه. سنن الترمذي، كتاب البر والصلة عن رسول الله(صلى الله عليه وسلم)، باب ما جاء في المزاح، رقم (1990) وقال الترمذي حديث حسن صحيح
وحدث النعمان بن بشير -رَضِيَ اللهُ عَنْهُما- قال: استأذن أبوبكر على النَّبيّ(صلى الله عليه وسلم)فسمع صوت عائشة عالياً على رسول الله(صلى الله عليه وسلم)فلما دخل تناولها ليلطمها، وقال: ألا أراكِ ترفعين صوتك على رسول الله, فجعل النَّبيّ(صلى الله عليه وسلم)يحجزه. وخرج أبو بكر مغضباً، فقال رسول الله(صلى الله عليه وسلم)حين خرج أبوبكر: (كيف رأيتني أنقذتك من الرجل؟).فمكث أبو بكر أياماً ثم استأذن على رسول الله(صلى الله عليه وسلم) فوجدهما قد اصطلحا فقال لهما: أدخلاني في سلمكما,كما أدخلتماني في حربكما، فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): (قد فعلنا قد فعلنا). سنن أبي داود، كتاب الأدب، باب ما جاء في المزاح، رقم (4999).
ففي هذا الحديث من حسن العشرة وطيب المداعبة ما لا يخفى على متأمل.
وحدث أنس بن مالك-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-أن النَّبيّ(صلى الله عليه وسلم)قال له: (يا ذا الأذنين) سنن الترمذي، كتاب البر والصلة عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، باب ما جاء في المزاح، رقم (1992) ، وسنن أبي داود، كتاب الأدب ، باب ما جاء في المزاح ، رقم (5002)، وهي مداعبة ظاهرة وهي حق واضح، إذ كل إنسان ذو أذنين اثنتين.
وحدث أنس بن مالك فقال: كان رجل من أهل البادية يقال له زاهر، وكان يهدي للنبي(صلى الله عليه وسلم) الهدية من البادية فيجهزه النَّبيّ(صلى الله عليه وسلم) إذا أراد أن يخرج فقال رسول الله(صلى الله عليه وسلم) فيه يوماً: (إن زاهراً باديتنا ونحن حاضروه) , وكان رسول الله(صلى الله عليه وسلم)يحبه وكان هو رجلاً دميماً فأتاه النَّبيّ(صلى الله عليه وسلم)وهو يبيع متاعه فاحتضنه من خلفه ولا يبصره الرجل، فقال: أرسلني , من هذا؟ فالتفت فعرف النَّبيّ(صلى الله عليه وسلم)فجعل لا يألو ما ألصق ظهره بعد النَّبيّ(صلى الله عليه وسلم)، وجعل رسول الله- صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-يقول: (من يشتري مني هذا العبد؟) فقال لرسول(صلى الله عليه وسلم): (إذن والله تجدني كاسداً)، فقال رسول الله(صلى الله عليه وسلم): (لكن عند الله لست بكاسد , أنت عند الله غال) مسند أحمد (3/161)، وسنن البيهقي الكبرى(10/248)، فالمزاح في هذا الحديث ظاهر بصورة واضحة، ومعه من كمال الخُلُق وحسن الصحبة، وطيب المخالطة ما لا مزيد عليه.
وروى البزار عن ابن عمر: "أن رجلاً كان يقال له عبد الله ويلَّقب بحمارة. وكان مضحك النَّبيّ(صلى الله عليه وسلم)، وكان يؤتى به في الشراب أي السكر ليقام عليه الحد. فجيء به يوماً فقال رجل: لعنه الله ما أكثر ما يؤتى به!! فقال رسول الله(صلى الله عليه وسلم): (لا تلعنه , فإنه يحب الله ورسوله) مسند البزار، (1/393)، فقوله: وكان يضحك النَّبيّ(صلى الله عليه وسلم)دليل على أنه كان يمازحه حتى يضحكه، والمزاح يكون بين اثنين فكل واحد يمازح الثاني.
حديث الحسن البصري-رحمه الله تعالى-فقال: أتت امرأة إلى النَّبيّ(صلى الله عليه وسلم), فقالت: يا رسول الله! ادع الله لي أن يدخلني الله الجنة، قال: (يا أم فلان إن الجنة لا يدخلها عجوز) فولت العجوز تبكي، فقال: (أخبروها أنها لا تدخلها وهي عجوز فإن الله تعالى يقول: إِنَّا أَنشَأْنَاهُنَّ إِنشَاء فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا عُرُبًا أَتْرَابًا ( 35-37) سورة الواقعة. ذكره ابن كثير في تفسيره عن هذه الآية(4/292)، وقال رواه الترمذي في الشمائل،
وحدث أن امرأة جاءت تسأل عن زوجها فقال لها النَّبيُّ(صلى الله عليه وسلم): (زوجك الذي في عينيه بياض) فبكت وظنت أن زوجها عمي، فأعلمت أن العين لا تخلو من بياض، فكانت مداعبة كمداعبته(صلى الله عليه وسلم)للعجوز، ومصداقاً لما قدمناه في أنه لا يقول في مزاحه إلا حقاً. فقد قال أبو هريرة-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-قالوا: يا رسول الله إنك تداعبنا، قال: (إني لا أقول إلا حقاً). سنن الترمذي،كتاب البر والصلة عن رسولِ اللهِ(صلى الله عليه وسلم)، باب ما جاء في المزاح، رقم (1990) وقال: هذا حديث حسن صحيح
راجع: هذا الحبيب يا محب ص547-550. ط/ مكتبة السوادي للتوزيع.
ما جاء في ضحك رسولِ اللهِ(صلى الله عليه وسلم):
عن جابر بن سَمُرة-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: (كان في ساقِ رسولِ اللهِ(صلى الله عليه وسلم) حُموشةٌ، وكان لا يضحكُ إلا تبسماً، فكنتُ إذا نظرتُ إليه,قلت: أكحُل العينينِ،وليس بأكحل). سنن الترمذي، كتاب المناقب عن رسول الله،باب صفة النَّبيِّ(صلى الله عليه وسلم),وقال:هذا حديث حسن غريب صحيح.
وعن عبد الله بن الحارث بن جَزْءٍ-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-أنه قال: (ما رأيت أحداً أكثرَ تبسماً من رسول الله (صلى الله عليه وسلم)). سنن الترمذي، كتاب مناقب الرسول، باب في بشاشة النَّبيّ ، وقال: هذا حديث حسن غريب.
ومن طريق أخرى عنه قال: (ما كان ضَحِكُ رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إلا تبسماً).سنن الترمذي، كتاب المناقب عن رسول الله، باب في بشاشة النَّبيّ، وقال: هذا حديث صحيح غريب لا نعرف من حديث ليث بن سعد إلا من هذا الوجه.
وعن أبي ذر-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-قال: قال رسولُ اللهِ(صلى الله عليه وسلم): (إني لأعلم أوَّل رجلٍ يدخل الجنة، وآخر رجلٍ يخرجُ من النار: يؤتى بالرجل يوم القيامة فيقال: اعرضوا عليه صغارَ ذنوبه، ويُخبأُ عنه كبارها. فيقال له: عملت يوم كذا، وكذا وكذا، وهو مُقرٌ لا يُنكر، وهو مشفق من كبارها، فيقال: أعطوه مكان كل سيئة حسنةً. فيقول: إن لي ذنوباً لا أراها ههنا!).ذكره الأصبهاني في المسند المستخرج على صحيح الإمام مسلم، (471)(1/262)
قال أبو ذر: (فلقد رأيتُ رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ ضحك حتى بدت نواجذه).
وعن جرير بن عبد الله-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-قال: (ما حجبني النَّبيُّ(صلى الله عليه وسلم)منذُ أسلمت، ولا رآني إلا ضحك). البخاري، الفتح، كتاب المناقب، باب ذكر عبد الله بن جرير البجلي، رقم (3822).
وعن عبد الله بن مسعود -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم)Sadإني لأعرف آخر أهل النار خروجاً، رجلُ يخرج منه زحفاً، فيقال له: انطلق فأدخل الجنة. قال: فيذهب ليدخل الجنة فيجد الناسَ قد أخذوا المنازل، فيرجع فيقول: يا رب قد أخذ الناس المنازل! فيقال له: أتذكر الزمان الذي كنت فيه؟ فيقول: نعم. قال: فيقال له: تَمَنَّ. قال: فيتمنى. فيقال له: فإن لك الذي تمنيت وعشرة أضعاف الدنيا. قال: فيقول: أتسخر بي وأنت الملِك!).قال: (فلقد رأيت رسول الله(صلى الله عليه وسلم)ضحك حتى بدت نواجذه). البخاري، الفتح، كتاب الرقاق، باب صفة الجنة والنار، رقم(6571)
و عن علي بن ربيعة قال: شهدتُ علياً-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-أتي بدابةٍ ليركبها، فلما وضع رجله في الرِّكاب قال: بسم الله، فلما استوى على ظهرها قال: الحمدُ لله، ثم قالSadسبحان الذي سخَّر لنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون). ثم قال: الحمد لله (ثلاثاً)، والله أكبر (ثلاثاُ)،سبحانك إني ظلمت نفسي، فاغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت). ثم ضحك. فقلت له: من أي شيء تضحك يا أمير المؤمنين؟ قال: رأيت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) صنع كما صنعتُ، ثم ضحك، فقلت: من أي شيء ضحكت يا رسول الله؟ قالSadإن ربك ليعجب من عبده إذا قال: ربِّ اغفر لي ذنوبي، يعلمُ أنه لا يغفر الذنوب أحدٌ غيره). سنن الترمذي، كتاب الدعوات عن رسول الله، باب ما يقول إذا ركب الناقة،وقال هذا حديث حسن صحيح.
وعن عامر بن سعد قال: قال سعدSadلقد رأيت النَّبيّ(صلى الله عليه وسلم)ضحِك يوم الخندق حتى بدت نواجذه. قال: قلت: كيف كان ضَحِكُه؟ قال: كان رجل معه تِرْسُ، وكان سعد رامياً، وكان الرجلُ يقول: كذا وكذا، بالترس يغطي جبهته، فنزع له سعد بسهم، فلما رفع رأسه رماه، فلم يخطئ هذه منه (يعني جبهته)، وانقلب الرجل، وشال برجله. فضحك النَّبيّ(صلى الله عليه وسلم)حتى بدت نواجذه. قال: قلت: من أي شيء ضحك؟ قال: من فِعله بالرجل).
ما جاء في صفة مِزاح رسول الله (صلى الله عليه وسلم):
عن أنس بن مالك -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-: أن النَّبيّ(صلى الله عليه وسلم)قال له: (يا ذا الأُذنين). قال أبو أسامة: يعني يمازحه. سنن الترمذي، كتاب البر والصلة عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، باب ما جاء في المزاح، رقم (1992) ، وسنن أبي داود، كتاب الأدب ، باب ما جاء في المزاح ، رقم (5002).
وعن أنس بن مالك-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: إن كان رسول الله(صلى الله عليه وسلم)ليخالطنا حتى يقول لأخٍ لي صغير: (يا أبا عمير! ما فعل النغير). البخاري، الفتح، كتاب الأدب، باب الانبساط إلى الناس، رقم (6129)
وقال أبو عيسى( الترمذي): وفقه هذا الحديث أن النَّبيّ(صلى الله عليه وسلم)كان يمازح. وفيه أنه كنى غلاماً صغيراً، فقال له: (يا أبا عمير). وفيه أنه لا بأس أن يعطى الصبي الطير ليلعب به، وإنما قال له النَّبيّ (صلى الله عليه وسلم): (يا أبا عمير! ما فعل النغير؟) ؛ لأنه كان له نغير يلعب به، فمات، فحزن الغلام عليه، فمازحه النَّبيّ (صلى الله عليه وسلم) فقال: (يا أبا عمير ما فعل النغير؟).
وعن أبي هريرة -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: قالوا: يا رسول الله! إنك تُداعبنا. قال: (نعم غير أني لا أقول إلا حقاً). سنن الترمذي، كتاب البر والصلة عن رسول الله(صلى الله عليه وسلم)، باب ما جاء في المزاح، رقم (1990) وقال هذا حديث حسن صحيح.
ما جاء في كلام رسول الله في السمر:
حديث أم زرع.
عن عائشة قالت: جلست إحدى عشرة امرأة فتعاهدن وتعاقدن ألا يكتمن من أخبار أزواجهن شيئاً.
(فقالت الأولى): زوجي لحمُ جمل غث، على رأس جبلٍ وعرٍ، لا سهلٌ فيُرتقى، ولا سمين فينتقل.
(قالت الثانية): زوجي لا أُثير خبره، إني أخاف أن لا أذَرَه، إنْ أذكره , أذكرْ عُجَره وبُجره.
(قالت الثالثة): زوجي العَشَنَّق، إن أنْطِقْ أُطلَّق، وإن أسكت أُعلَّق.
(قالت الرابعة): زوجي كليل (تِهامة) لا حرَّ ولا قرَّ، ولا مخافة ولا سآمة.
(قالت الخامسة): زوجي إن دخل فهد، وإن خرج أسِدً، ولا يسأل عما عهِد.
(قالت السادسة): زوجي إن أكل لَفَّ، وإن شرب اشْتَفَّ، وان اضطجع التفَّ، ولا يُولجُ الكفَّ ليَعلَم البَثَّ.
(قالت السابعة): زوجي عياياءُ، (أو غَياياءُ) طَباقاء، كلُّ داءٍ له داء، شجَّكٍ، أو فلَّك، أو جمع كلاَّ لك.
(قالت الثامنة): زوجي: المسُّ، مسُّ أرنب، والريح ريح زَرْنب.
(قالت التاسعة): زوجي رفيعُ العِمادِ، طويلُ النَّجادِ، عظيمُ الرَّمادِ، قريبُ البيت من الناد.
(قالت العاشرة): زوجي مالكٌ، وما مالكٌ؟ مالكٌ خير من ذلك، له إبلٌ كثيرات المبارك، قليلات المسارح، إذا سمعن صوتَ المِزْهَرِ أيقنَّ أنهن هوالكِ.
(قالت الحادية عشرة): زوجي أبو زَرْعٍ، وما أبو زَرْع؟ أناسَ من حليِّ أُذُنيَّ، وملأ من شحمٍ عضديَّ، وبَجحَّني فيَجَحَتْ إليَّ نفْسي، وجدني في أهل غنيمة بشقِ فجعلني في أهل صهيل وأطيَطٍ ودائسٍ ومُنَقِّ، فعنده أقول فلا أقبح، وأرقُدُ فأتصَبَّبحُ، وأشربُ فأتَقَمَّحُ،
أم أبي زرعٍ، فما أمَّ أبي زرع؟: عُكُومها رَدَاحٌ، وبيتُها فَسَاح،
ابنُ أبي زرع، فما ابن أبي زرع؟ مضجعه كَمَسَلِّ شَطْبةٍ، وتُشْبِعُه ذِرَاعُ الجَفرَة، بنت أبي زرع، فما بنت أبي زرع؟ طوع أبيها، وطوع أمها، وملءُ كسائها، وغيظُ جارتها،
جاريةُ أبي زرع، فما جاريةُ أبي زرع؟ لا تَبُثُّ حديثنا تبثيثاً، ولا تنْفُثُ ميرتنا تنقيثاً، ولا تملأ بيتنا تعشيشاً،
قالت: خرج أبو زرعٍ و الأوطاب تُمْحَضُ، فلقي امرأةً معها وَلَدان لها كالفهدين، يلعبان من تحت خصرها برُمانتين، فطلقني ونكحها، فنكحتُ بعده رجلاً سرياً، رَكِبَ شرياً، وأخذ خَطياً، وأرَاح عليَّ نَعَما ثرياً، وأعطاني من كل رائحة زوجاً، وقال: كلي أمَّ زرع! وميري أهلَك. فلو جمعتُ كل شيء أعطانيه ما بَلغَ أصغرَ آنية أبي زرع.
قالت عائشة-رَضِيَ اللهُ عَنْهُا-: فقال لي رسول الله (صلى الله عليه وسلم): (كنتُ لكِ كأبي زرع لأمِّ زرع). أي في الإلفة والعطاء. لا في الفرقة، والخلاء. البخاري، الفتح، كتاب النكاح، باب حسن المعاشرة مع الأهل، رقم (5189).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معتصم عمر _ نيومراغي
 
 
معتصم عمر _ نيومراغي


عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 25/01/2010

الشمائل المحمدية Empty
مُساهمةموضوع: كرم النبي – صلى الله عليه وسلم - وحلمه وعفوه وشجاعته   الشمائل المحمدية I_icon_minitimeالإثنين 24 مايو 2010, 1:30 pm




1. كرمه -صلى الله عليه وسلم-:

إن كرمه - صلى الله عليه وسلم- كان مضرب الأمثال، وقد كان - صلى الله عليه وسلم- لا يرد سائلاً وهو واجد ما يعطيه، فقد سأله رجل حلةً كان يلبسها، فدخل بيته فخلعها ثم خرج بها في يده وأعطاه إياها.

وفي صحيح البخاري ومسلم عن جابر بن عبد الله-رضي الله عنهما-قال: ما سُئل رسول الله - صلى الله عليه وسلم- شيئاً على الإسلام إلا أعطاه، سأله رجل فأعطاه غنماً بين جبلين فأتى الرجل قومه، فقال لهم: (يا قوم أسلموا فإن محمداً يُعطي عطاء من لا يخشى الفاقة ) مسلم كتاب الفضائل باب ما سئل رسول الله شيئا قط فقال لا وكثرة عطائه (4/1806) رقم (2312)[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، وكان الرجل ليجيء إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم- ما يريد إلا الدنيا فما يمسي حتى يكون دينه أحب إليه وأعز من الدنيا وما فيها، أخرج البخاري عن ابن عباس -رضي الله عنهما-، وقد سئل عن جود الرسول وكرمه، فقال: (كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم- أجود الناس، وكان أجود ما يكون في شهر رمضان حين يلقاه جبريل بالوحي فيدارسه القرآن، فرسول الله أجود بالخير من الريح المرسلة)‏. البخاري - الفتح- كتاب المناقب, باب صفة النبي -صلى الله عليه وسلم- (6/653) رقم (3554)، بمعنى أن إعطائه دائماً لا ينقطع بيسر وسهولة، وها هي ذي أمثلة لجوده وكرمه - صلى الله عليه وسلم-.

- وحملت إليه تسعون ألف درهم فوضعت على حصير، ثم قام إليها يقسمها فما رد سائلاً حتى فرغ منها.

- أعطى العباس - رضي الله عنه- من الذهب ما لم يطق حمله.

(هذا الحبيب يا محب (525- 526).

2. حلمه - صلى الله عليه وسلم -:

الحلم: هو ضبط النفس حتى لا يظهر منها ما يكره قولاً كان أو فعلاً عند الغضب، وما يثيره هيجانه من قول سيء أو فعل غير محمود. هذا الحلم كان فيه الرسول - صلى الله عليه وسلم- مضرب المثل، والأحداث التي وقعت له - صلى الله عليه وسلم- شاهدة على ذلك.

- في غزوة أحد شُجت وجنتاه, وكُسرت رباعيته, ودخلت حلقات من المغفر في وجهه - صلى الله عليه وسلم- فقال: (اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون) البخاري، الفتح كتاب الأنبياء, باب حديث الغار (6/593) رقم (3477) والجامع الصحيح (3477)، وهذا منتهى الحلم والصفح والصبر منه - صلى الله عليه وسلم-.

- والرسول-صلى الله عليه وسلم-يقسم الغنائم فقال له: ذو الخويصرة اعدل يا محمد فإن هذه قسمة ما أريد بها وجه الله!! فقال له الرسول - صلى الله عليه وسلم-: (ويلك فمن يعدل إن لم أعدل) صحيح مسلم, كتاب الزكاة, باب ذكر الخوارج وصفاتهم (2/755) رقم (1064)، وحلم عليه ولم ينتقم منه.

- عن أنس أن النبي - صلى الله عليه وسلم- أدركه أعرابي فأخذ بردائه فجبذه جبذة شديدة حتى نظر إلى صفحة عنق رسول الله - صلى الله عليه وسلم- وقد أثرت فيه حاشية الرداء من شدة جبذته، ثم قال: يا محمد مر لي من مال الله الذي عندك فالتفت إليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم- فضحك وأمر له بعطاء. البخاري الفتح، كتاب الأدب, باب التبسم والضحك (10/519) رقم (6088), ومسلم, كتاب الزكاة, باب إعطاء من سأل بفحش وغلظه (2/730-731) رقم (1057).

- وعن أبي هريرة أن أعرابياً جاء إلى النبي - صلى الله عليه وسلم- يستعينه في شيء فأعطاه ثم قال: (أحسنت إليك؟) قال الأعرابي: لا، ولا أجملت، قال: فغضب المسلمون وقاموا إليه فأشار إليهم أن كفوا، قال عكرمة: قال أبو هريرة: ثم قام النبي - صلى الله عليه وسلم- فدخل منزله ثم أرسل إلى الأعرابي فدعاه إلى البيت فقال: (إنك جئتنا فسألتنا فأعطيناك، فقلت ما قلت)، فزاده رسول الله - صلى الله عليه وسلم- شيئاً، ثم قال: (أحسنت إليك)، قال الأعرابي: نعم، فجزاك الله من أهل وعشيرة خيراً. فقال النبي - صلى الله عليه وسلم-: (إنك جئتنا فسألتنا فأعطيناك، وقلت ما قلت، وفي أنفس أصحابي شيء من ذلك، فإن أحببت فقل بين أيديهم ما قلت بين يدي حتى يذهب من صدورهم ما فيها عليك)، قال: نعم. قال أبو هريرة: فلما كان الغد أو العشي جاء فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: (إن صاحبكم هذا كان جاء فسألنا فأعطيناه، وقال ما قال: وأنا دعوناه إلى البيت فأعطيناه فزعم أنه قد رضي أكذلك؟) قال الأعرابي: نعم فجزاك الله من أهل وعشيرة خيراً. قال أبو هريرة: فقال النبي - صلى الله عليه وسلم-: (ألا إن مثلي ومثل هذا الأعرابي كمثل رجل كانت له ناقة، فشردت عليه، فاتبعها الناس، فلم يزيدوها إلا نفوراً، فناداهم صاحب الناقة: خلوا بيني وبين ناقتي فأنا أرفق بها وأعلم، فتوجه لها صاحب الناقة بين يديها فأخذ لها من قمام الأرض فردها هوناً هوناً حتى جاءت واستناخت، وشد عليها رحلها، واستوى عليها، وإني لو تركتكم حيث قال الرجل ما قال، فقتلتموه دخل النار) رواه البزار في مسنده وقال: لا نعلمه يروى عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- إلا من هذ الوجه. كشف الأستار (3/159-160).

- وجاءه زيد بن سعنة أحد أحبار اليهود بالمدينة، جاء يتقاضاه ديناً له على النبي - صلى الله عليه وسلم- فجذب ثوبه عن منكبه وأخذ بمجامع ثيابه وقال مغلظاً القول: (إنكم يا بني عبد المطلب مُطلٌ) فانتهره عمر وشدد له في القول، والنبي - صلى الله عليه وسلم- يبتسم، وقال - صلى الله عليه وسلم-: (أنا وهو كنا إلى غير هذا أحوج منك يا عمر، تأمرني بحسن القضاء وتأمره بحسن التقاضي)، ثم قال: (لقد بقي من أجله ثلاث)، وأمر عمر أن يقضيه ماله، ويزيده عشرين صاعاً لما روّعه، فكان هذا سبب إسلامه فأسلم، وكان قبل ذلك يقول: ما بقي من علامات النبوة إلا عرفته في محمد - صلى الله عليه وسلم- إلا اثنتين لم أخبرهما، يسبق حلمه جهله، ولا تزيده شد الجهل إلا حلماً، فاختبره بهذه الحادثة فوجده كما وصف. رواه أبو نعيم في دلائل النبوة (1/108-112), والحاكم في المستدرك وصححه وأقره الذهبي (3/604-605), والهيثمي في مجمع الزوائد (8/239-240).

هذا شيء يسير من حلمه - صلى الله عليه وسلم-.



3. عفوه - صلى الله عليه وسلم-:

العفو: هو ترك المؤاخذة عند القدرة على الأخذ من المسيء المبطل، وهو من خلال الكمال، وصفات الجمال الخلقي.

قالت عائشة-رضي الله عنها-: ما خُيِّر رسول الله - صلى الله عليه وسلم- بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثماً، فإن كان إثماً كان أبعد الناس منه، وما انتقم رسول الله - صلى الله عليه وسلم- لنفسه إلا أن تُنتهك حرمة الله تعالى فينتقم لله بها. البخاري - الفتح- كتاب المناقب باب صفة النبي -صلى الله عليه وسلم- (6/654) رقم (3560).

عن جابر بن عبد الله قال: قاتل رسول الله محارب بن خصفة، قال: فرأوا من المسلمين غرّه فجاء رجل حتى قام على رسول الله - صلى الله عليه وسلم- بالسيف فقال: من يمنعك مني، قال: (الله)، فسقط السيف من يده فأخذ رسول الله - صلى الله عليه وسلم- السيف فقال: (من يمنعك مني؟) قال: (كن خير آخذ قدر)، قال: (أتشهد أن لا إله إلا الله، وأني رسول الله)، قال: (لا، غير أني لا أقاتلك، ولا أكون مع قوم يقاتلونك). فخلى سبيله.

فجاء أصحابه فقال: (جئتكم من عند خير الناس). (المسند (3/365)، والبخاري بنحوه كتاب المغازي, باب غزوة ذات الرقاع (7/491) رقم (4136), ومسلم بنحوه, كتاب صلاة المسافرين وقصرها – باب صلاة الخوف (1/576) رقم (843).

وعن أسامة بن زيد أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- ركب على حمار، فقال: (أي سعد ألم تسمع ما قال أبو الحباب) يريد عبد الله بن أبيّ قال: كذا وكذا، فقال سعد بن عبادة: اعف عنه واصفح، فعفا عنه رسول الله - صلى الله عليه وسلم-. (البخاري، الفتح, كتاب تفسير القرآن, باب قوله تعالى: ولتسمعن من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم ومن الذين أشركوا أذىً كثيراً، (8/78) رقم (4566), ومسلم بنحوه, كتاب الجهاد والسير, باب دعاء النبي - صلى الله عليه وسلم- وصبره على أذى المنافقين (3/1422-1423) رقم (1798).

- لما دخل المسجد الحرام صبيحة الفتح ووجد رجالات قريش جالسين مطأطئين الرؤوس ينتظرون حكم رسول الله - صلى الله عليه وسلم- فيهم، فقال: (يا معشر قريش ما تظنون أني فاعل بكم؟) قالوا: أخ كريم، وابن أخٍ كريم!، قال: (اذهبوا فأنتم الطلقاء!) قال الألباني: لم أقف له على إسناد ثابت وهو عند ابن هشام معضل (انظر كتابه "دفاع عن الحديث النبوي" ص: 32) فعفا عنهم بعدما ارتكبوا من الجرائم ضده وضد أصحابه ما لا يُقادر قدره ولا يحصى عده، ومع هذا فقد عفا عنهم، ولم يعنف، ولم يضرب، ولم يقتل، فصلى الله عليه وسلم.

- وعن أنس بن مالك - رضي الله عنه-: أن يهودية أتت النبي - صلى الله عليه وسلم- بشاة مسمومة ليأكل منها فجيء بها إلى النبي - صلى الله عليه وسلم- فسألها عن ذلك، فقالت: (أردت قتلك)، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم-: (ما كان الله ليسلطك على ذلك)، أو قال: (على كل مسلم)، قالوا: أفلا نقتلها؟ قال: لا. صحيح مسلم, كتاب السلام، باب السم (4/1721) رقم (2190)، البخاري- الفتح, كتاب الهبة وفضلها, باب قبول الهدية من المشركين (5/272) رقم (2617).



4. شجاعته - صلى الله عليه وسلم -:

إن الشجاعة خلق فاضل، ووصف كريم، وخلة شريفة، لا سيما إذا كانت في العقل كما هي في القلوب، وكان النبي - صلى الله عليه وسلم- أشجع الناس على الإطلاق، فمن الأدلة على شجاعته ما يلي:

- شهادة الشجعان الأبطال له بذلك، فقد قال علي بن أبي طالب - رضي الله عنه-، وكان من أبطال الرجال وشجعانهم، قال: "كنا إذا حمي البأس واحمرت الحدق نتقي برسول الله - صلى الله عليه وسلم-، فما يكون أحد أقرب إلى العدو منه". رواه أحمد في مسنده (1/156)، والبغوي (13/257).

وعن البراء قال: "كنا والله إذا احمر البأس نتقي به – يعني النبي -صلى الله عليه وسلم- وإن الشجاع منا الذي يحاذى به". مسلم كتاب الجهاد والسير , باب غزوة حنين (3/1401).

- وعن أنس بن مالك قال: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم- من أجمل الناس وأجود الناس وأشجع الناس، ولقد فزع أهل المدينة مرة فركب فرساً لأبي طلحة عرياناً, ثم رجع وهو يقول: (لن تراعوا لن تراعوا) ثم قال: (إنا وجدناه بحراً) البخاري- الفتح، كتاب الأدب, باب حسن الخلق والسخاء وما يكره من البخل(10/470)، ومسلم كتاب الفضائل, باب في شجاعة النبي- عليه السلام- وتقدمه في الحرب (4/1802-1803) رقم (2307).

- مواقفه البطولية الخارقة للعادة في المعارك، ومنها ما كان في حنين حيث انهزم أصحابه وفر رجاله لصعوبة مواجهة العدو من جراء الكمائن التي نصبها وأوقعهم فيها وهم لا يدرون، فبقى وحده - صلى الله عليه وسلم- في الميدان يجول ويصول وهو على بغلته يقول:


<TABLE id=table1 border=0 width="25%">


<TR>
<td width=94>أنا النبي لا كذب
</TD>
<td>
***
</TD>
<td width=110>أنا ابن عبد المطلب</TD></TR></TABLE>


عن البراء: قال لما غشيه المشركون نزل فجعل يقول: (أنا النبي لا كذب، أنا ابن عبد المطلب)، فما رُؤي في الناس يومئذ أحد كان أشد من النبي - صلى الله عليه وسلم-. البخاري-الفتح، كتاب الجهاد والسير, باب من قال خذها وأنا ابن فلان (6/190) رقم (3042), ومسلم كتاب الجهاد والسير, باب في غزوة حنين (3/1401).

وما زال في المعركة وهو يقول: (إلي عباد الله!!) حتى فاء أصحابه إليه وعاودوا الكرة على العدو فهزموه في الساعة.

كانت تلك الشواهد على شجاعته -صلى الله عليه وسلم- وما هي إلا غيض من فيض، ومواقفه - صلى الله عليه وسلم- كلها تدل على ما كان عليه من الشجاعة, ولقد قال أنس بن مالك: "كان النبي - صلى الله عليه وسلم- أحسن الناس وأجود الناس وأشجع الناس". (البخاري كتاب الأدب, باب حسن الخلق والسخاء وما يكره من البخل (10/470)، ومسلم كتاب الفضائل, باب في شجاعته - صلى الله عليه وسلم- وتقدمه للحرب (4/1802) رقم (2307)).


عدل سابقا من قبل نيومراغي في الإثنين 24 مايو 2010, 2:09 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معتصم عمر _ نيومراغي
 
 
معتصم عمر _ نيومراغي


عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 25/01/2010

الشمائل المحمدية Empty
مُساهمةموضوع: أمانته صلى الله عليه وسلم   الشمائل المحمدية I_icon_minitimeالإثنين 24 مايو 2010, 1:34 pm




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] / [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]







الأمانة من أبرز أخلاق الرسل – عليهم الصلاة والسلام-، فنوح, وهود, وصالح, ولوط, وشعيب, في سورة الشعراء يخبرنا الله - عز وجل- أن كل رسول من هؤلاء قد قال لقومه: {إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ}

ورسولنا محمد - صلى الله عليه وسلم- قد كان في قومه قبل الرسالة وبعدها مشهوراً فيهم بأنه الأمين، وكان الناس يختارونه لحفظ ودائعهم، فيضعونها عنده. ولما هاجر - صلى الله عليه وسلم- وَكَّل علي بن أبي طالب برد الودائع إلى أصحابها.

ولقد بعث علي بن أبي طالب - رضي الله عنه- إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم- من اليمن بذهيبة في أديم مقروظ فقسمها بين أربعة نفر: بين عيينة بن بدر، وأقرع بن حابس، وزيد الخيل، الرابع: إما علقمة، وإما عامر بن الطفيل. فقال رجل من أصحابه: كنا نحن أحق بهذا من هؤلاء. فبلغ ذلك النبي - صلى الله عليه وسلم- فقال: (ألا تأمنوني وأنا أمين من في السماء يأتيني خبر السماءِ صباحاً ومساءً). البخاري – الفتح- كتاب المغازي, باب بعث علي ابن أبي طالب وخالد إلى اليمن (7/665) رقم (4351), واللفظ له, ومسلم كتاب الزكاة, باب ذكر الخوارج وصفاتهم (2/742) رقم (1063).

لقد كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم- آمن الناس، وأصدقهم لهجة منذ كان، ولم يعثر عليه - صلى الله عليه وسلم- أنه خان الأمانة لا قبل النبوة ولا بعدها، ولم يجد خصومه أي خصلة تقدح فيه - صلى الله عليه وسلم-.

وكل هذا يدل على ما كان عليه النبي - صلى الله عليه وسلم- من الصدق والأمانة وغيرها من الصفات الحميدة.

وبعد ذكر هذه النماذج من صفاته -صلى الله عليه وسلم-، نذكر بعض الحوادث التي جمعت بعض الصفات التي كان يتصف بها نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم-:



المثال الأول: وصف أم المؤمنين خديجة:

لقد وصفت أم المؤمنين خديجة -رضي الله عنها- النبي-صلى الله عليه وسلم- بعدة صفات وذلك عندما رجع إليها بعد نزول الوحي عليه.

قال الحافظ ابن حجر: "وصفته بأصول مكارم الأخلاق؛ لأن الإحسان إما إلى الأقارب أو إلى الأجانب وإما بالبدن، أو بالمال، إما على من يستقل بأمره أو من لا يستقل، وذلك كله مجموع فيما وصفته به).

فتح الباري (1/33)

أخرج البخاري ومسلم في صحيحهما من حديث عائشة-رضي الله عنها-: "أن النبي - صلى الله عليه وسلم- رجع عندما نزل عليه الوحي يرجف فؤاده, فدخل على خديجة بنت خويلد- رضي الله عنها- فقال: زملوني زملوني، حتى ذهب عنه الروع، فقال لخديجة وأخبرها الخبر: (لقد خشيت على نفسي)، فقالت خديجة: "كلا والله! ما يخزيك الله أبداً، إنك لتصل الرحم، وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق" رواه البخاري واللفظ له, ومسلم وزاد تصدق الحديث. البخاري -الفتح- كتاب بدء الوحي, باب بدء الوحي (1/30) رقم (3) ومسلم, كتاب الإيمان, باب بدء الوحي إلى رسول الله رقم (1/139) رقم (160).

ومعنى قولها "تحمل الكل" الكل هو الضعيف، أي تنفق على الضعيف واليتيم والعيال وغيرهم، "وتكسب المعدوم" أي تكسب غيرك المال المعدوم أي تعطيه إياه تبرعاً، أو تعطي الناس ما لا يجدونه عند غيرك من نفائس الفوائد ومكارم الأخلاق، "تقري الضيف" أي تكرمه، "وتعين على نوائب الحق" النوائب: جمع نائبة وهي الحادثة، والنازلة.

وفي كلام أم المؤمنين خديجة هذا صفات عديدة للنبي - صلى الله عليه وسلم- هذه الصفات هي: صلة الرحم، وعطفه على الضعيف والمحتاج، وكرمه وجوده، وحسن أخلاقه، ووقوفه مع من نزلت به نازلة، وهذا كله من الصفات الفاضلة التي كانت في النبي-صلى الله عليه وسلم-.



المثال الثاني: قصة هرقل مع أبي سفيان:

في هذه القصة التي وقعت لأبي سفيان مع هرقل دليل واضح على ما كان عليه النبي - صلى الله عليه وسلم- من الصدق والوفاء بالعهد وغيرها من الصفات الجميلة، وهذا يظهر من شهادة أبي سفيان له - صلى الله عليه وسلم- وكان ذلك منه قبل أن يسلم.

روى البخاري من حديث ابن عباس - رضي الله عنهما- ‏أن ‏أبا سفيان بن حرب ‏ ‏أخبره ‏أن ‏ ‏هرقل ‏ ‏أرسل إليه في ‏ركب ‏من ‏قريش ‏وكانوا تجارا ‏‏بالشام ‏ ‏في المدة التي كان رسول الله - ‏صلى الله عليه وسلم- ‏ ‏ماد ‏فيها ‏‏أبا سفيان‏ ‏وكفار‏ ‏قريش‏ ‏فأتوه وهم ‏ ‏بإيلياء‏ ‏فدعاهم في مجلسه وحوله عظماء‏ ‏الروم‏, ‏ثم دعاهم ودعا بترجمانه فقال: أيكم أقرب نسباً بهذا الرجل الذي يزعم أنه نبي؟ فقال‏ ‏أبو سفيان ‏‏فقلت: أنا أقربهم نسباً، فقال: أدنوه مني، وقربوا أصحابه فاجعلوهم عند ظهره، ثم قال لترجمانه: قل لهم إني سائل هذا عن هذا الرجل فإن كذبني فكذبوه، فوالله لولا الحياء من أن‏ ‏يأثروا‏ ‏علي كذباً لكذبت عنه، ثم كان أول ما سألني عنه أن قال: كيف نسبه فيكم؟ قلت: هو فينا ذو نسب، قال: فهل قال هذا القول منكم أحد قط قبله؟ قلت: لا، قال: فهل كان من آبائه من ملك؟ قلت: لا، قال: فأشراف الناس يتبعونه أم ضعفاؤهم؟ فقلت بل ضعفاؤهم، قال: أيزيدون أم ينقصون؟ قلت بل يزيدون، قال: فهل يرتد أحد منهم سخطة لدينه بعد أن يدخل فيه؟ قلت: لا، قال: فهل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال؟ قلت: لا، قال: فهل يغدر؟ قلت: لا، ونحن منه في مدة لا ندري ما هو فاعل فيها، قال: ولم تمكني كلمة أدخل فيها شيئاً غير هذه الكلمة. قال: فهل قاتلتموه؟ قلت: نعم، قال: فكيف كان قتالكم إياه؟ قلت: الحرب بيننا وبينه‏ ‏سجال،‏ ‏ينال منا وننال منه، قال: ماذا يأمركم؟ قلت: يقول: اعبدوا الله وحده، ولا تشركوا به شيئاً، واتركوا ما يقول آباؤكم، ويأمرنا بالصلاة، والزكاة، والصدق،‏ ‏والعفاف،‏ ‏والصلة، فقال للترجمان: قل له سألتك عن نسبه، فذكرت أنه فيكم ذو نسب، فكذلك الرسل تبعث في نسب قومها، وسألتك: هل قال أحد منكم هذا القول؟ فذكرت أن لا، فقلت: لو كان أحد قال هذا القول قبله لقلت رجل‏ ‏يأتسي‏ ‏بقول قِيلَ قبلَه، وسألتك: هل كان من آبائه من ملك؟ فذكرت أن لا، قلت: فلو كان من آبائه من ملك قلت رجل يطلب ملك أبيه، وسألتك: هل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال؟ فذكرت أن لا، فقد أعرف أنه لم يكن‏ ‏ليذر‏ ‏الكذب على الناس ويكذب على الله، وسألتك: أشراف الناس اتبعوه أم ضعفاؤهم؟ فذكرت: أن ضعفاءهم اتبعوه، وهم أتباع الرسل، وسألتك: أيزيدون أم ينقصون؟ فذكرت: أنهم يزيدون، وكذلك أمر الإيمان حتى يتم، وسألتك: أيرتد أحد سخطة لدينه بعد أن يدخل فيه؟ فذكرت: أن لا، وكذلك الإيمان حين تخالط بشاشته القلوب، وسألتك: هل يغدر؟ فذكرت: أن لا، وكذلك الرسل لا تغدر، وسألتك: بما يأمركم؟ فذكرت: أنه يأمركم أن تعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً، وينهاكم عن عبادة الأوثان، ويأمركم بالصلاة، والصدق،‏ ‏والعفاف،‏ ‏فإن كان ما تقول حقاً فسيملك موضع قدمي هاتين، وقد كنت أعلم أنه خارج، لم أكن أظن أنه منكم، فلو أني أعلم أني أخلص إليه؛‏ ‏لتجشمت‏ ‏لقاءه، ولو كنت عنده، لغسلت عن قدمه، ثم دعا بكتاب رسول الله‏ - ‏صلى الله عليه وسلم-‏ ‏الذي بعث به‏ ‏دحية‏ ‏إلى عظيم‏ ‏بصرى،‏ ‏فدفعه إلى‏ ‏هرقل،‏ ‏فقرأه، فإذا فيه‏: (‏بسم الله الرحمن الرحيم‏ ‏من ‏‏محمد‏ ‏عبد الله ورسوله إلى‏ ‏هرقل‏ ‏عظيم‏ ‏الروم،‏ ‏سلام على من اتبع الهدى، أما بعد، فإني أدعوك‏ ‏بدعاية‏ ‏الإسلام، أسلم تسلم، يؤتك الله أجرك مرتين، فإن‏ ‏توليت‏ ‏فإن عليك إثم‏ ‏الأريسيين، { قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ}. (64) سورة آل عمران.

‏قال ‏‏أبو سفيان‏: ‏فلما قال ما قال، وفرغ من قراءة الكتاب كثر عنده‏ ‏الصخب،‏ ‏وارتفعت الأصوات، وأخرجنا، فقلت لأصحابي حين أخرجنا: لقد أَمُر أَمُر‏ ‏ابن أبي كبشة،‏ ‏إنه يخافه ملك‏ ‏بني الأصفر،‏ ‏فما زلت موقناً أنه سيظهر حتى أدخل الله عليَّ الإسلام، وكان‏ ‏ابن الناظور‏ ‏صاحب ‏‏إيلياء‏ ‏وهرقل‏ ‏سقفا‏ ‏على ‏ ‏نصارى‏ ‏الشأم،‏ ‏يحدث أن‏ ‏هرقل‏ ‏حين قدم‏ ‏إيلياء،‏‏ أصبح يوماً‏ ‏خبيث النفس‏، ‏فقال بعض‏ ‏بطارقته:‏ ‏قد استنكرنا هيئتك، قال‏ ‏ابن الناظور‏ ‏وكان‏ ‏هرقل‏ ‏حزاء‏ ‏ينظر في النجوم، فقال لهم حين سألوه: إني رأيت الليلة حين نظرت في النجوم ملك الختان قد ظهر، فمن يختتن من هذه الأمة، قالوا: ليس يختتن إلا‏ ‏اليهود،‏ ‏فلا يهمنك شأنهم، واكتب إلى‏ ‏مدائن ملكك فيقتلوا من فيهم من ‏اليهود،‏ ‏فبينما هم على أمرهم أتي‏ ‏هرقل‏ ‏برجل أرسل به ملك‏ ‏غسان ‏‏يخبر عن خبر رسول الله‏- ‏صلى الله عليه وسلم-‏ ‏فلما استخبره ‏ ‏هرقل‏ ‏قال: اذهبوا فانظروا أمختتن هو أم لا؟ فنظروا إليه فحدثوه أنه مختتن، وسأله عن‏ ‏العرب، ‏‏فقال: هم يختتنون، فقال ‏‏هرقل:‏ ‏هذا ملك هذه الأمة قد‏ ‏ظهر،‏ ‏ثم كتب‏ ‏هرقل‏ ‏إلى صاحب له‏ ‏برومية،‏ ‏وكان نظيره في العلم، وسار‏ ‏هرقل‏ ‏إلى‏ ‏حمص،‏ ‏فلم يرم‏ ‏حمص‏ ‏حتى أتاه كتاب من صاحبه يوافق رأي‏ ‏هرقل‏ ‏على خروج النبي - ‏صلى الله عليه وسلم-‏ ‏وأنه نبي، فأذن‏ ‏هرقل‏ ‏لعظماء‏ ‏الروم‏ ‏في‏ ‏دسكرة‏ ‏له‏ ‏بحمص،‏ ‏ثم أمر بأبوابها فغلقت، ثم اطلع فقال: يا معشر ‏‏الروم!‏ ‏هل لكم في الفلاح والرشد وأن يثبت ملككم فتبايعوا هذا النبي،‏ ‏فحاصوا‏ ‏حيصة حمر الوحش إلى الأبواب، فوجدوها قد غلقت، فلما رأى‏ ‏هرقل‏ ‏نفرتهم وأيس من الإيمان، قال: ردوهم عليَّ، وقال: إني قلت مقالتي‏ ‏آنفا‏ ‏أختبر بها شدتكم على دينكم، فقد رأيت، فسجدوا له ورضوا عنه، فكان ذلك آخر شأن ‏هرقل. البخاري - الفتح- كتاب بدء الوحي, باب بدء الوحي (1/42) رقم (6)، ومسلم كتاب الجهاد والسير, باب كتاب النبي إلى هرقل يدعوه إلى الإسلام (1/1393) رقم (1773).

وكذلك شهد أبو سفيان أن النبي - صلى الله عليه وسلم- يأمرهم بمكارم الأخلاق، فقال عندما سأله هرقل: بما يأمركم فقال: (يقول اعبدوا الله وحده ولا تشركوا به شيئاً، واتركوا ما يقول آباءكم، ويأمرنا بالصلاة, والصدق, والعفاف, والصلة..) وهذه شهادة من أبي سفيان قبل أن يسلم عند هرقل؛ لأنه كان يعلم ما كان عليه النبي - صلى الله عليه وسلم- من هذه الصفات التي لا يستطيع أحد أن ينكرها أو يجحدها؛ لأنها كانت معروفة عند جميع قومه.



المثال الثالث: قصة النجاشي مع مهاجرة الحبشة:

لما رأت قريش أن أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم- قد آمنوا واطمأنوا بأرض الحبشة وأنهم قد أصابوا بها داراً وقراراً، بعثوا رجلين من قريش إلى النجاشي ليردهم عليهم، وبعثوا للنجاشي هدايا مما يستطرف من متاع مكة، وطلبوا من النجاشي أن يردهم إليهم، فأرسل النجاشي للمسلمين، قالت أم سلمة: "لما جاءهم رسوله اجتمعوا, ثم قال بعضهم لبعض: ما تقولون للرجل إذا جئتموه؟ قالوا: نقول والله ما علمنا وما أمرنا به نبينا - صلى الله عليه وسلم- كائناً في ذلك ما هو كائن.

فلما جاءوا، وقد دعا النجاشي أساقفته، فنشروا مصاحفهم حوله، سألهم فقال لهم: ما هذا الدين الذي قد فارقتم به قومكم ولم تدخلوا في ديني، ولا في دين أحد من هذه الملل. قالت: فكان الذي كلمه جعفر بي أبي طالب، فقال له: أيها الملك، كنا قوماً أهل جاهلية، نعبد الأصنام ونأكل الميتة، ونأتي الفواحش، ونقطع الأرحام، ونسيء الجوار، ويأكل القويُّ منا الضعيفَ، فكنا على ذلك حتى بعث الله إلينا رسولاً منا نعرف نسبه وصدقه، وأمانته، وعفافه، فدعانا إلى الله لتوحيده ونعبده، ونخلع ما كنا نعبد نحن وآباؤنا من الحجارة والأوثان، ويأمرنا بصدق الحديث، وأداء الأمانة، وصلة الرحم، وحسن الجوار، والكف عن المحارم والدماء، ونهانا عن الفواحش، وقول الزور، وأكل مال اليتيم، وقذف المحصنات، وأمرنا أن نعبد الله وحده لا نشرك به شيئاً، وأمرنا بالصلاة والزكاة والصيام. قالت: فعدد عليه أمور الإسلام- فصدقنا وآمنا به واتبعناه على ما جاء به من الله، فعبدنا الله وحده، فلم نشرك به شيئاً، وحرمنا ما حرم علينا، وأحللنا ما أحل لنا، فعدا علينا قومنا فعذبونا، وفتنونا عن ديننا ليردّونا إلى عبادة الأوثان عن عبادة الله تعالى، وأن نستحل من الخبائث، فلما قهرونا وظلمونا وضيقوا علينا، وحالوا بيننا وبين ديننا، خرجنا إلى بلادك، واخترناك على من سواك، ورغبنا في جوارك، ورجونا أن لا نظلم عندك أيها الملك. قالت، فقال النجاشي: هل معك مما جاء به عن الله من شيء؟. قالت: فقال له جعفر: نعم، فقال له النجاشي: فاقرأه عليّ، قالت: فقرأ عليه صدراً من (كهيعص) قالت: فبكى والله النجاشي حتى اخضلت لحيته، وبكت أساقفته حتى اخضلوا مصاحفهم، حين سمعوا ما تلا عليم، ثم قال النجاشي: إن هذا والذي جاء به عيسى ليخرج من مشكاة واحدة. انطلقا، فلا والله لا أسلمهم إليكم ولا يُكادون. سيرة ابن هشام (1/359-362) وقال الألباني: صحيح. انظر فقه السيرة (115).

في هذا الحدث العظيم الذي حدث لصحابة رسول الله - صلى الله عليه وسلم- مع النجاشي ملك الحبشة دليل واضح يدل على أن النبي - صلى الله عليه وسلم- كان صادقاً وأميناً وعفيفاً وكان يأمر بمكارم الأخلاق، ويدعو إلى الفضيلة، وترك الرذيلة.

فقد شهد بذلك ابن عمه بمحفل جامع من المسلمين والمشركين، ولم يعترض أحد على جعفر, ولم يكذبه بل أقروه جميعاً بحضرة ملك الحبشة ، وفي هذا دليل واضح على حسن خلق النبي - صلى الله عليه وسلم- وصدقه وأمانته، وأنه أفضل الناس أخلاقاً، وأن ما جاء به هو الحق من عند ربه - سبحانه وتعالى-.



المثال الرابع: قصة أم معبد:

لما خرج الرسول - صلى الله عليه وسلم- مهاجراً إلى المدينة هو وأبو بكر مروا بخيمة أم معبد، وكانت امرأة برزة جلدة تحتبي بفناء الخيمة، ثم تَسقي وتُطعم من يمر بها، وكان القوم مرملين – نفدت أزوداهم- مسنتين- أي أصابتهم سنة أي جدب- فسألوها: هل عندها لبن أو لحم يشترونه منها، فلم يجدوا عندها شيئاً. وقالت: والله لو كان عندنا شيء ما أعوزكم القِرى.

فنظر الرسول - صلى الله عليه وسلم- إلى شاة في كسر الخيمة خلفها الجهد عن الغنم، فسألها رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: (هل بها من لبن) فقالت: هي أجهد من ذلك، فقال: (أتأذنين لي أن أحلبها)، فقالت: نعم، بأبي أنت وأمي إن رأيت حلباً فاحلبها، فدعا بالشاة فاعتقلها – أي وضع رجليها بين ساقه وفخذه-، ومسح ضرعها وفي رواية: (وظهرها وسمَّى الله) وفي رواية: (ودعا لها في شائها) فتفاجت ودرت، ودعا بإناء يربض رهط فحلب فيه ثجاً – أي حلباً كثيراً- وسقى القوم حتى رووا، وسقى أم معبد حتى رويت، ثم شرب آخرهم. قال الألباني: يرتقي إلى درجة الحسن أو الصحة بطرق. مشكاة المصابيح (5886) ، وقال: (ساقي القوم آخرهم شرباً) أخرجه أبو داود, وصححه الألباني في صحيح أبي داود برقم (3168).

ثم حلب فيه مرة أخرى، فشربوا عللاً بعد نهل، ثم حلب فيه آخراً وغادره عندها، وفي راوية: أنه قال لها: (ارفعي هذا لأبي معبد إذا جاءك) ثم ركبوا وذهبوا([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]).

قال فقلما لبث أن جاء زوجها أبو معبد يسوق أعنزاً عجافاً يتساوكن هزلى لا نقي بهن - مخهن قليل- فلما رأى اللبن عجب وقال: من أين هذا اللبن يا أم معبد ولا حلوبة في البيت والشاء عازب؟ فقالت: لا والله إنه مر بنا رجل مبارك، كان من حديثة كيت وكيت، فقال: صفيه لي، فوالله إني لأراه صاحب قريش الذي تطلب فقالت: رأيت رجلاً ظاهر الوضاءه، حسن الخلق، مليح الوجه، لم تعبه ثجلة([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط])، ولم تزربه صعلة([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط])، قسيم وسيم، في عينيه دعج([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط])، وفي أشفاره وطف([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط])، وفي صوته صحل([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط])، أحول أكحل أزح([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]) أقرن([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط])، في عنقه سطع([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط])، وفي لحيته كثاثة([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط])، إذا صمت فعليه الوقار، وإذا تكلم سما وعلاه البهاء، حلو المنطق، فصل([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]) لا نزر([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]) ولا هذر([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط])، كأن منطقه خرزات نظم ينحدرن([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط])، أبهى الناس وأجمله من بعيد، وأحسنه من قريب، ربعة، لا تنساه عين من طول، ولا تقتحمه عين من قصر، غصن بين غصنين، فهو أنضر الثلاثة منظراً، وأحسنهم قدرا،ً له رفقاء يحفون به، إن قال استمعوا لقوله، وإن أمر تبادروا لأمره، محفود- منصور- محشود لا عابس ولا معتد . فقال –يعني بعلها- هذا ولله صاحب قريش الذي تطلب، ولو صادفته لا لتمست أن أصاحبه، ولأجهدن إن وجدت إلى ذلك سبيلاً. البداية والنهاية (3/190-191).

قال الدكتور أبو شهبة: (وقد روي أنها كثرت غنمها ونمت حتى جلبت منها جلباً إلى المدينة فمر أبو بكر فرآه ابنها فعرفه، فقال: يا أمه! هذا الرجل الذي كان مع المبارك، فقامت إليه، فقالت: يا عبد الله! من هذا الرجل الذي معك؟ قال: أو ما تدرين من هو؟ قالت: لا، قال: هو نبي الله، فأدخلها عليه، فأطعمها رسول الله - صلى الله عليه وسلم- وأعطاها، وفي رواية: فانطلقت معي وأهدت لرسول الله - صلى الله عليه وسلم- شيئاً من أقط ومتاع الأعراب، فكساها وأعطاها، قال: ولا أعلمه إلا قال: وأسلمت.

وذكر صاحب "الوفاء" أنها هاجرت وزوجها، وأسلم أخوها حبيش واستشهد يوم الفتح. السيرة النبوية في ضوء القرآن والسنة (1/489-490).

وهكذا يضرب الرسول المثل في حب الخير للناس، لقد كان يستطيع أن يرحل عن أم معبد دون أن يحلب لها، ويكفي أنه سقاها وسقى أصحابه، ولكنه - صلى الله عليه وسلم- كان حريصاً أن يصل الخير إلى الناس جميعاً، ولعلها لا تجد ما تطعم منه زوجها إذا حضر فترك عندها ما تستعين به على ذلك.

وكذلك من هذه الحادثة يتبين ما كان عليه - صلى الله عليه وسلم- من التواضع، فقد سقى أم معبد وأبا بكر ومن معه، ثم بعد ذلك شرب ولم يشرب أولاً. وقال: (ساقي القوم آخرهم شرباً). أخرجه أبو داود, وصححه الألباني في صحيح أبي داود برقم (3168). فقد سن - صلى الله عليه وسلم- ذلك وجعل هذا من آداب الشرب بفعله وقوله - صلى الله عليه وسلم-، وكل هذا يدل على صفاته الجميلة الحميدة التي كان عليها - صلى الله عليه وسلم-.



المثال الخامس: شهادة كفار قريش بصدقه, وأمانته, وغير ذلك، وغيرهم من بقية الكفار والمستشرقين:

أولاً: شهادة كفار قريش:

لقد شهد كفار قريش له بالأمانة والصدق، والدليل على ذلك عندما اختلفوا عند بناء الكعبة، فيمن يضع الحجر، حكّموا أول داخل عليهم فإذا بالنبي - صلى الله عليه وسلم- داخل، وذلك قبل نبوته، فقالوا: هذا محمد الأمين.. قد رضينا به.

وورد أن أبا جهل قال للنبي - صلى الله عليه وسلم-: إنا لا نكذبك وما أنت فينا بمكذب، ولكن نكذب بما جئت به!. فأنزل الله: { فَإِنَّهُمْ لاَ يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللّهِ يَجْحَدُونَ}. (33) سورة الأنعام.

وقيل: إن الأخنس بن شريق لقي أبا جهل يوم بدر، فقال له: يا أبا الحكم ليس هنا غيري وغيرك يسمع كلامنا، تخبرني عن محمد: صادقٌ أم كاذب، فقال أبو جهل: والله إن محمداً لصادق، وما كذب محمد قط.

وسأل هرقل عنه -صلى الله عليه وسلم- أبا سفيان فقال: هل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال. قال: لا.

وقال النضر بن الحارث لقريش: قد كان محمد فيكم غلاماً حدثاً، أرضاكم فيكم، وأصدقكم حديثاً، وأعظمكم أمانة، حتى إذا رأيتم في صدغيه الشيب وجاءكم بما جاءكم به قلتم ساحر؟ لا والله ما هو بساحر!.

( كتاب: "منتهى السول على وسائل الوصول إلى شمائل الرسول" ) (2/530-535).

ولقد شهد أعرابي لرسول - صلى الله عليه وسلم- عندما عفي عنه - صلى الله عليه وسلم- عندما أراد قتله فرجع إلى قومه، فقال: جئتكم من عند خير الناس. المسند من حديث جابر (3/365).

فهذه شهادات كفار قريش وغيرهم على صدق، وأمانة الرسول - صلى الله عليه وسلم- وعلى ما كان عليه النبي - صلى الله عليه وسلم- من حسن الخلق. وجميل الصفات التي لاحظوها ولمسوها من معايشته لهم ومكوثه بين أظهرهم، ولم ينكروا هذه الصفات التي كان عليها النبي - صلى الله عليه وسلم-؛ لأن الجميع يعلمها ويعرفها.



ثانياً: شهادة الكفار والمستشرقين:

قال جرجس سال في كتابه "مقالة في الإسلام" صفحة 75: "إن محمداً رسول الإسلام كان صالح الأخلاق، ولم يكن على الشر والخبث كما يصفه به خصومه".

وقال السير وليام ميوير في كتابه "حياة محمد": "ومن صفات محمد - صلى الله عليه وسلم- الجديرة بالتنويه والإجلال، الرقة والاحترام اللتين كان يعامل بهما أتباعه حتى أقلهم شأناً، فالتواضع، والرأفة، والإنسانية، وإنكار الذات، والسماحة، والإخاء تغلغلت في نفسه، فوثقت به محبة كل من حوله". (الإسلام الدين الفطري الأبدي) (1/247).

وقال بروفسور "كارادي فو" في كتابه "المحمدية": "إن محمداً أتم طفولته في الهدوء، ولما بلغ سن الشباب اشتُهر باسم الشاب الذكي الوديع المحمود، وقد عاش هادئاً في سلام حتى بلغ الأربعين من عمره، وكان بشوشاً نقياً لطيف المعاشرة"، وقال: "إن محمداً كان هو النبي الملهم والمؤسس، ولم يستطع أحد أن ينازعه المكانة العليا التي كان عليها، ومع ذلك فإنه لم ينظر إلى نفسه كرجل من عنصر آخر أو طبقة أخرى غير طبقات المسلمين. إن شعور المساواة والإخاء الذي أسسه محمد بين أعضاء الجمعية الإسلامية، كان يطبق تطبيقاً عملياً حتى على النبي نفسه".

وقال "لين بول":

"إن محمداً رسول الإسلام - عليه الصلاة والسلام- يتصف بكثير من الصفات الحميدة: كاللطف، والشجاعة، ومكارم الأخلاق، حتى أن الإنسان لا يستطيع أن يحكم له دون أن يتأثر بما تتركه هذه الصفات من أثر في نفسه ودون أن يكون هذا الحكم صادراً عن ميل وعلى هدى، وكيف لا؟ وقد احتمل محمد عداء أهله وعشيرته أعواماً، فلم يهن له عزم، ولا ضعفت له قوة" (الإسلام الدين الفطري الأبدي) (1/249).

وقال "لورد هدلي" بعد كلام طويل له على الرسول - صلى الله عليه وسلم-: إن كل هذا يكشف لنا عن ناحية من نواحي صفات الرسول، وما اتصف به من الصبر، واحتمال المكاره، والعفو عند المقدرة، كما برهن لنا أن محمداً - صلى الله عليه وسلم- كان صادقاً إذ يقول: {لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ}(256) سورة البقرة.

وقال القس لوزان بعد بيان عن أوصاف محمد - صلى الله عليه وسلم-: "محمد - صلى الله عليه وسلم- بلا التباس ولا نكران من النبيين والصديقين، بل إنه نبي عظيم جليل القدر والشأن". (الإسلام الدين الفطري الأبدي) (1/317).

والحمد لله رب العالمين،،،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معتصم عمر _ نيومراغي
 
 
معتصم عمر _ نيومراغي


عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 25/01/2010

الشمائل المحمدية Empty
مُساهمةموضوع: أخلاقه ( صلى الله عليه وسلم ) مع الجمادات   الشمائل المحمدية I_icon_minitimeالثلاثاء 25 مايو 2010, 6:07 am


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] / [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

إن النبي (صلى الله عليه سلم) له مواقف مع الجمادات وأحداث كثيرة, فالجذع يحن على فراقه, والحصى يُسبِّح في كفه, والشجر تخط الأرض استجابة لطلبه, الماء ينبع من بين أصابعه, والحجر يُسلِّم عليه, والجبل يثبت من الاضطراب به وبصاحبيه, فهي معجزات, لصاحب الرسالة, وأدلة واضحة على صدق نبوته.
إن الرسول (صلى الله عليه سلم) كان له الخلق السامي الرفيع في التعامل مع جميع البشر والحيوانات, ولم يكتفِ بذلك بل أحسن الخُلق مع الجمادات, ونقل لنا السلفُ الصالح هذه الأحداث والروايات للنبي عليه أفضل الصلاة والسلام مع الجمادات, وإننا في هذا المطلب الصغير سنذكر بعض الأحداث التي وقعت للنبي -صلى الله عليه وسلم- مع الجمادات, لأننا قد ذكرنا أخلاقه ومعاملاته مع الحيوانات والملائكة والجن وفي هذا المطلب مع الجمادات.
عن جابر -رضي الله عنه-, أَنَّ النبي (صلى الله عليه سلم) كان يخطب إلى جذع نخلة, فاتُخذ له منبر, فلمَّا فارق الجذع, وغدا إلى المنبر الذي صُنع له, جزع الجذعُ فحنَّ له كما تحن الناقة, وفي لفظ فخار كخُوار الثور, وفي لفظ : فصاحت النخلة صياح الصبي حتى تصدع وانشق, فنزل النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- فاحتضنه، فجعلت تئن أنينَ الصبي الذي يُسكَّن فسكن، وقال له الرسول (صلى الله عليه سلم): (اختر أَنْ أغرسك في المكان الذي كنت فيه، فتكون كما كنت, وإنْ شئت أَنْ أغرسك في الجنة, فتشرب من أنهارها وعيونها, فيحن نبتك وتثمر فيأكل منك الصالحون, فاختار الآخرة على الدنيا). قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لو لم أحتضنه لحنَّ إلى يوم القيامة) وقال: (لا تلوموه، فإنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم - لا يُفارق شيئاً إلا وجد) أخرجه البخاري (2/ 397) رقم ( 918) وغيره.

ولقد أبدع من قال:


<TABLE id=table2 border=0 width=501>




<TR>
<td rowSpan=2 width=207>وألقى له الرحمن في الجُمـدِ حُبَّهُ</TD>
<td width=35>****</TD>
<td rowSpan=2 width=242 align=left>فكـانت لأهــداءالسـلام لـه يُهـدَا</TD></TR>
<TR>
<td width=35></TD></TR>
<TR>
<td width=207>وفارق جذعاً كان يخطب عنـــده</TD>
<td width=35>****</TD>
<td width=242 align=left>فأنَّ أنـينَ الأُمِّ إذ تجـــدُ الفـقـدَا</TD></TR>
<TR>
<td width=207>يحن إليه الجذع يا قـومُ هكـذا</TD>
<td width=35>****</TD>
<td width=242 align=left>أما نحـن أولى أن نحنَّ له وَجْدا</TD></TR>
<TR>
<td width=207>إذا كان جذعٌ لم يُطق بُعدَ سـاعـة</TD>
<td width=35>****</TD>
<td width=242 align=left>فلـيس وفــاءً أَنْ نطيق له بُعـدا</TD></TR></TABLE>

راجع: "سبل الهدى والرشاد" (9/494- 495).
وعن جابر بن عبد الله -رضي الله عنه- قال: سرنا مع رسول الله (صلى الله عليه سلم) حتى إذا نزلنا وادياً أفيح فذهب رسول الله (صلى الله عليه سلم) يقضي حاجته، فاتبعته بإداوةٍ من ماء, فنظر فلم يرَ شيئاً يستتر به, فإذا شجرتان بشاطئ الوادي, فانطلق رسولُ الله (صلى الله عليه سلم) إلى إحداهما, فأخذ بغصنٍ من أغصانها, فقال: (انقادي علي بإذن الله), فانقادت معه كالبعير المخشوش الذي يصانع قائده حتى أتى إلى الشجرة الأخرى فأخذ بغصن من أغصانها, وقال: (انقادي عليَّ بإذن الله - تعالى -). فانقادت معه كالبعير المخشوش الذي يُصانع قائده كذلك، حتى إذا كان بالمنصف مما بينهما لأم بينهما (يعني جمعهما): فقال: (التئما عليَّ بإذن الله) فالتأمتا, قال جابر: فخرجتُ أحضر مخافة أن يحس رسول الله (صلى الله عليه سلم)بقربي فيبتعد, وقال محمد ابن عباد فيتبعد فجلست أحدث نفسي, فحانت مني لفتةٌ فإذا أنا برسول الله (صلى الله عليه سلم) مُقبلاً, وإذا الشجرتان قد افترقتا، فقامت كُلُّ واحدة منهما على ساقٍ, فرأيت رسولَ الله (صلى الله عليه سلم) وقف وقفةً, فقال برأسه هكذا يميناً وشمالاً) أخرجه مسلم ( 4/ 2307) (3014) كتاب الزهد والرقائق، باب حديث جابر الطويل وفيه قصة أبي اليسر.
في نزول العذق من الشجرة إلى رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ):
عن ابن عباس -رضي الله تعالى عنهما- قال: جاء أعرابيٌّ إلى رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) فقال: بم أعرف أنك رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ؟ قال: (أرأيتَ إنْ دعوتُ هذا العذقَ من هذه النخلة، أتشهد أني رسول الله). قال: نعم, فدعا العذقَ, فجعل العذق ينزل من النخلة حتى سقط على الأرض, فأقبل إليه, وهو يسجد ويرفع، ويسجد ويرفع، حتى انتهى إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم قال له: (ارجع) فرجع إلى مكانه, فقال: والله لا أكذبك بشيء تقوله بعد أبداً, أشهد أنك رسول الله وآمن) الحاكم في المستدرك (2/676) رقم (4237).
في إعلام الشجرة بمجيء الجن:
وعن عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود قال: (سألت مسروقاً من آذن النبي (صلى الله عليه سلم)بالجن ليلة استمعوا القرآن فقال: حدَّثني أبوك, قال: آذنته بهم شجرةٌ) صحيح مسلم (1/333) رقم (450) كتاب الصلاة،باب الجهر بالقراءة في الصبح والقراءة على الجن.

وروى الإمام أحمد عن يعلى بن مرة - رضي الله عنه - قال: بينما نحن نسير مع رسول الله (صلى الله عليه سلم)فنزلنا منزلاً, فنام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فجاءت شجرةٌ استأذنت تشقُّ الأرض حتى غشيته, ثم رجعت إلى مكانها, فلما استيقظ ذكرت له ذلك فقال: (هي شجرة استأذنت ربها – عز وجل - أن تُسلِّم عليَّ فأذن لها) أخرجه أحمد في مسنده (4/ 173).
في تسبيح الحصى في كفه ( صلى الله عليه وسلم ):
عن أبي ذر -رضي الله عنه- قال: (كان بين يدي رسول الله - (صلى الله عليه سلم)سبع حصيات، أو قال: تسعُ حصيات, فأخذهن في كفه, فسبَّحن حتى سمعت لهن حنياً كحنين النحل, ثم وضعهن فخرسن، ثم أخذهن فوضعهن في كف أبي بكر فسبحن، حتى سمعت لهن حنيناً كحنين النحل, ثم وضعهن فخرسن, ثم تناولهن فوضعهن في يد عمر فسبَّحن حتى سمعت لهن حنيناً كحنين النحل, ثم وضعهن فخرسن, ثم تناولهن فوضعهن في يد عثمان فسبَّحن حتى سمعت لهن حنيناً كحنين النحل, ثم وضعهن فخرسن). وقال الهيثمي: رواه البزار بإسنادين ورجال أحدهما ثقات وفي بعضهم ضعف، قلت وقد تقدم في الخلافة له طريق عن أبي ذر أيضا وقال الزهري فيها يعني الخلافة رواه الطبراني في الأوسط وزاد في إحدى طريقيه يسمع تسبيحهن في الحلقة في كل واحدة وقال ثم دفعهن إلينا فلم يسبحن مع أحد منا. مجمع الزوائد (8/299).
في تكثيره ( صلى الله عليه وسلم) الذهب الذي دفعه لسلمان:

روى الإمام أحمد وابن سعد والحاكم من طرق عن سلمان -رضي الله عنه- أَنَّ رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أتاه رجلٌ من بعض المعادن بمثل بيضة الدجاجة من ذهب, فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : (خذ هذه يا سلمان, فأد بها ما عليك) فقلت: يا رسول الله, وأين تقع هذه مما علي؟ قال: (فإنَّ اللهَ سيُؤدِّي بها عنك)، فوا الذي نفسي بيده, لو زنت لهم منها أربعين أوقية فأديتها إليهم وبقي عندي مثل ما أعطيتهم) الحديث. سنن البيهقي الكبرى (10/322).

في تأمين أسكفة الباب وحوائط البيت على دعائه (صلى الله عليه وسلم ):

عن أبي أسيد الساعدي -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله (صلى الله عليه سلم) للعباس بن عبد المطلب : (يا أبا الفضل, لا ترم منزلك غداً أنت وبنوك حتى آتيكم فإن لي فيكم حاجة) فانتظروه, حتى جاء بعد ما أضحى, فدخل عليهم, فقال: (السلام عليكم) فقالوا : وعليك السلام ورحمة الله وبركاته, ثم قال لهم: (تقاربوا يزحف بعضكم إلى بعض) حتى إذا أمكنوه اشتمل عليهم بملاءته وقال : (يا رب, هذا عمي وصنو أبي وهؤلاء أهل بيتي فاسترهم من النار كستري إياهم بملاءتي هذه) قال : فأَمَّنت أسكفة الباب وحوائط البيت فقالت: آمين آمين آمين) مجمع الزوائد(9/270).
في تحرك الجبل فرحاً به ( صلى الله عليه و سلم ) :

عن أنس رضي الله عنه قال : صعد النبيُّ -(صلى الله عليه سلم) أُحُداً ومعه أبو بكر وعمر وعثمان، فرجف بهم فضربه النبيُّ (صلى الله عليه سلم) برجله وقال: (أثبت أحد، فإنما عليك نبيٌّ وصديقٌ وشهيدان) البخاري (7/26) رقم (3675)كتاب المناقب، باب قول النبي (صلى الله عليه سلم) لو كنت متخذاً خليلاً.



الرسول يأمر بأن يقرأ القرآن على الجن:
عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة في قوله تعالى: {وإذ صرفنا إليك نفرا من الجن يستمعون القرآن} قال: ذكر لنا أنهم صرفوا إليه من نينوى وأن النبي (صلى الله عليه سلم) قال: (إني أمرت أن أقرأ على الجن فأيكم يتبعني) فأطرقوا ثم استتبعهم فأطرقوا ثم استتبعهم الثالثة فقال رجل: يا رسول الله! إن ذاك لذو ندبة فأتبعه ابن مسعود - رضي الله عنه - أخو هذيل، قال: فدخل النبي (صلى الله عليه سلم) شعباً يقال له شعب الحجون وخط عليه ابن مسعود -رضي الله عنه- خطاً ليثبته بذلك قال: فجعلت أهال وأرى أمثال النسور تمشي في دفوفها وسمعت لغطا شديدا خفت على نبي الله (صلى الله عليه سلم) ثم أصحهما القرآن، فلما رجع رسول الله (صلى الله عليه سلم) قلت: يا رسول الله! ما اللغط الذي سمعت قال صلى الله عليه وآله وسلم: (اختصموا في قتيل فقضي بينهم بالحق) رواه ابن جرير وابن أبي حاتم.راجع"تفسير ابن كثير" (4/179).

وعن معن بن عبد الرحمن قال سمعت أبي قالSadسألت مسروقا: من آذن النبي (صلى الله عليه سلم) بالجن ليلة استمعوا القرآن؟ - أي من أخبره أنه يوجد هنا جن يستمعون القرآن- فقال حدثني أبوك- يعني عبد الله-: أنه آذنت بهم شجرةٌ) البخاري– الفتح(7/208) رقم (3859) كتاب مناقب الأنصار، باب إسلام سعد بن أبي وقاص.
في تنكيس الأصنام حين أشار إليها ( صلى الله عليه وسلم ):
عن ابن مسعود قال: دخل النبي (صلى الله عليه سلم) مكة وحول الكعبة ثلاثمائة وستون نصباً فجعل يطعنها بعود بيده ويقول: {جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا} (81) سورة الإسراء. {قُلْ جَاء الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ}(49) سورة سبأ.صحيح مسلم (3/1408) رقم (1781) كتاب الجهاد والسير، باب إزالة الأصنام من حول الكعبة.
في تحرك المنبر حين أمعن في وعظ الناس عليه:

عن ابن عمر -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وهو على المنبر يقول: (يأخذ الجبار سماواته وأرضه بيده ثم يقول: أنا الجبار، أين الجبارون ؟ أين المتكبرون؟)، ويعيد رسول الله (صلى الله عليه سلم) عن يمينه وعن يساره حتى نظرت إلى المنبر يتحرك من أسفل شيء منه، حتى إني أقول: أساقطٌ هو برسول الله (صلى الله عليه سلم)). سنن ابن ماجه (1/71) رقم (198)،كتاب المقدمة، باب فيما أنكرت الجهمية.
في سلام الأحجار عليه ( صلى الله عليه وسلم ):
عن جابر بن سمرة، قال: قال رسول الله (صلى الله عليه سلم): (إني لأعرفُ حجراً كان يُسلِّم عليَّ قبل أن أبُعث، إني لأعرفه الآن) مسلم ( 4/ 1782)رقم(2277)،كتاب الفضائل،باب فضل نسب النبي وتسليم الحجر عليه قبل النبوة .
وعن علي رضي الله عنه قال : (كنا مع رسول الله (صلى الله عليه سلم)بمكة فخرجنا في بعض نواحيها، فما استقبله شجر ولا حجر إلا قال: السلام عليك يا رسول الله) مستدرك الحاكم (2/677) رقم(2438) وقال حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.
في تعبيره ( صلى الله عليه وسلم ) على حُبه للجمادات:
عن أبي حميد -رضي الله عنه- أقبلنا مع رسول الله (صلى الله عليه سلم) من غزوة تبوك حتى إذا أشرفنا على المدينة قال: (هذه طابة وهذا أحد جبل يحبنا ونحبه) البخاري، الفتح،(7/731) رقم(4422) كتاب المغازي، باب نزول النبي الحجر.
والحمد لله رب العالمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معتصم عمر _ نيومراغي
 
 
معتصم عمر _ نيومراغي


عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 25/01/2010

الشمائل المحمدية Empty
مُساهمةموضوع: أخلاقه (صلى الله عليه وسلم) مع الملائكة   الشمائل المحمدية I_icon_minitimeالثلاثاء 25 مايو 2010, 6:35 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] / [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




فإن الملائكة عالم غير عالم الإنس وعالم الجن، وهو عالم كريم، كله طهر وصفاء ونقاء، وهم كرام أتقياء، يعبدون الله حق العبادة، ويقومون بتنفيذ ما يأمرهم ، ولا يعصون الله أبداً.

والملك أصله : ألكَ، والمألكة، والمألكُ : الرسالة : ومنه اشتق الملائك؛ لأنهم رسل الله .

وقيل : اشتق من ( لَ أ ك) والملأكة : الرسالة، وألكني إلى فلان، أي بلغه عني، والملأك: الملك؛ لأنه يبلغ عن الله تعالى:

وقال بعض المحققين: ((الملك من الملك. قال: والمتولي من الملائكة شيئاً من السياسات يقال له مَلك , ومن البشر مَلكِ )) بصائر ذوي التمييز , للفيروز آبادي ( 4/ 524).
والإيمان بالملائكة أصل من أصول الإيمان، لا يصح إيمان عبد ما لم يؤمن بهم، قال تعالى: { آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله } البقرة: 285.
وقال تعالى : {ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب. ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين...} البقرة : 177.
فجعل الله الإيمان هو الإيمان بهذه الجملة. قال تعالى {.... ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضل ضلالاً بعيداً} النساء: 136.


وقد أنكر بعضُ الفلاسفة وأهل البدع هذا العالم الغيبي المخلوق. فمذهبهم في ذلك (( أنه ليس في الخارج ذات منفصلة تصعد وتنزل وتذهب وتجيء وترى وتخاطب الرسول. وإنما ذلك عندهم أمور ذهنية لا وجود لها في الأعيان )) انظر : شرح العقيدة الطحاوية ( 297)

وقال بعض الزائغين إن الملائكة عبارة عن قوى الخير الكامنة في المخلوقات. كيف هذا ؟ والله سبحانه وتعالى يقول: { الحمد لله فاطر السموات والأرض جاعل الملائكة رسلاً أولي أجنحة مثنى وثلاث ورباع ...} فاطر آية 1.
إذاً الواجب علينا أن نؤمن بعالم الملائكة ونصدق بوجودهم ونؤمن بأنهم خلق من خلق الله مأمورون مكلفون لا يقدرون إلا على ما أقدرهم الله عليه ونؤمن بأنهم يموتون كما يموت باقي الخلق من الجن والإنس. ونؤمن بأن منهم حملة العرش، ومنهم خزنة جهنم، ومنهم خزنة الجنة، ومنهم كتبة الأعمال، ومنهم الذين يسوقون السحاب، ونؤمن بأن للملائكة أسماء كجبريل عليه السلام، وإسرافيل، ومالك، ومنكر، و نكير، وبالجملة نؤمن بكل ما ورد في كتاب الله وسنة رسوله المصطفى صلى الله عليه وسلم عن عالم الملائكة)). راجع كتاب "الملائكة الأبرار للدكتور عمر الأشقر ". وكتاب "أطيب الكلام في معرفة : الملائكة والجان."


وبعد هذه المقدمة المختصرة عن عالم الملائكة, فإننا لن نتكلم عن هذا العالم من حيث خَلقه، ورؤيته، وأعماله وأسمائه، ، وموته، وحياته، وعبادته، وإنما سنتكلم عن خُلُق النبي (صلى الله عليه وسلم) مع هذا العالم( الملائكة) فنبرز جوانب مِن أخلاقه عليه الصلاة والسلام مع الملائكة ولا يخفى على أحد ما كان عليه الحبيب صلوات الله وسلامه عليه من أخلاق عالية ورفيعة. فقد قال تعالى في هذا : { وإنك لعلى خلق عظيم } القلم 4.

ومعنى الآية الشريفة، وإنك لعلى أدب رفيع جم، وخلق سني فاضل ، فقد اجتمعت فيك مناقب وكمالات وسمات حسنة من الحلم والوقار والسكينة والحياء وكثرة العبادة، والصبر على المكاره، والزهد والرحمة، وحسن العشرة وطيب الخلال.

فهذه الآية الكريمة تدل على المستوى الرفيع الذي حازه عليه السلام في الأخلاق، فما من شيء يتعلق بجانب الأخلاق إلا وكان النبي هو القدوة فيه، كيف لا، وقد قال عليه الصلاة والسلام : ( إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق ) مسند أحمد،وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة ص(45). فهو القدوة الوحيدة الذي يجب الإقتداء به واتباع سنته، وإن جانب الأخلاق هو من أفضل الأعمال التي تقرب العبد المسلم من الله ورسوله يوم القيامة كما قال المصطفى صلى الله عليه وسلم : ( إن أقربكم مني منزلاً يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا ). لهذه المكانة العالية لصاحب الخلق الحسن، ولما كان عليه أفضل الصلاة والسلام من خلق عظيم، رأينا أن نكتب و بعبارة أخرى أن نبرز هذا الخلق العظيم مع الملائكة، لما له من أهمية كبيرة، ولكي يقتدي به الناس فيحسنون التعامل مع الملائكة في الأماكن التي يتواجدون فيها كالمساجد، وعند قراءة القرآن، والصلاة وغيرها من المواطن، فلا يؤذي الملائكة بالرائحة الكريهة، أو بالصور في البيوت أو المزامير أو إدخال الكلاب إلى البيوت، أو رفع الصوت وغير ذلك من الأعمال التي تتأذى منها الملائكة. فهو جانب مهم وخطير غفل عنه أناس كثيرون، فلا يراعون هذا العالم من تجنب أذيتهم. فإليك أخي القارئ بعض هذه الأخلاق.

فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : ( أتاني جبريل فقال لي أتيتك البارحة فلم يمنعني أن أكون دخلت إلا أنه كان على الباب تماثيل، وكان في البيت قرام ستر فيه تماثيل، وكان في البت كلب. فَمُر برأس التمثال الذي في البيت يُقطع فيصير كهيئة الشجرة، ومُرْ بالستر فليقطع فليجعل منه وسادتان منبوذتان تُوطئان، وُمرْ بالكلب فليخرج، ففعل رسول الله (صلى الله عليه وسلم)...).سنن الترمذي رقم(2806)،كتاب الأدب، باب ما جاء أن الملائكة لا تدخل بيتا فيه كلب ولا صورة. وصححه الألباني في صحيح أبي داود رقم ( 3504)(2/783).

روى الشيخان من طريق أبي عثمان النهدي قالSad نبئت أن جبريل أتى النبي (صلى الله عليه وسلم) وعند ه أم سلمة فجعل يتحدث، ثم قام، فقال النبي (صلى الله عليه وسلم) : ( من هذا ؟ ) قالت : هذا دحية الكلبي ، قالت : ماحسبته إلا إياه حتى سمعت خطبة النبي (صلى الله عليه وسلم)يخبر خبر جبريل قلت لأبي عثمان : ممن سمعت هذا ؟ قال : من أسامة بن زيد. ) البخاري، الفتح، (8/619) رقم(4980) كتاب فضائل القرآن، باب كيف نزول الوحي وأول ما نزل.

وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال Sad كان النبي (صلى الله عليه وسلم) يوماً بارزاً للناس فأتاه رجل فقال: ما الإيمان ؟ قال : ( أن تؤمن بالله وملائكته وبكتابه ورسله وتؤمن بالبعث، قال : ما الإسلام ؟ قال : ( أن تعبد الله ولا تشرك به شيئاً، وتقيم الصلاة، وتؤدي الزكاة، وتصوم رمضان، قال : ما الإحسان؟ قال ( أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك ) قال: متى الساعة ؟ قال ( ما المسئول عنها بأعلم من السائل، وسأخبرك عن أشراطها؟ إذا ولدت المرأة ربتها وإذا تطاول رعاء الإبل إليهم ( في البينان ) في خمس لا يعلمهن إلا الله ) ثم أدبر فقال : ردُّوه فلم يروا شيئاً فقال : ( هذا جبر يل جاء يعلم الناس دينهم ). البخاري، الفتح،(8/373) رقم(4777)،كتاب تفسير القرآن، باب قوله إن الله عنده علم الساعة.

في هذا الحديث العظيم يتبين لنا الخلق الرفيع والسامي الذي كان عليه رسول الله (صلى الله عليه وسلم) مع الملائكة الكرام، حيث حادث جبريل عليه السلام بالإجابة عن الأسئلة وهو يعلم (عليه الصلاة والسلام) أن جبريل أعرف منه بهذه الأسئلة، فلم يخبره بأنه ( أي جبريل) أعلم منه وهو الذي علمه هذا فكيف يسأله وهو أعلم بالإجابة, ولكنه عرف أن جبريل يريد أن يعلم الصحابة رضوان الله عليهم دينهم كما جاء في آخر الحديث.

ثم تتجلى أخلاقه (عليه الصلاة والسلام) في الجلوس مع جبريل حيث أتى إليه فوضع ركبتيه على ركبتيه ووضع كفيه على فخذيه.فهذا الخلق السامي والرفيع منه عليه الصلاة والسلام مع جميع المخلوقات ومنهم الملائكة عليهم السلام، يبين الخلق العظيم الذي كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وهذه قصة ملك الجبال عندما أتى إلى رسول الله ليأمره أن يطبق عليهم الأخشبين .

فقد روى البخاري تفصيل القصة. بسنده – عن عروة بن الزبير، أن عائشة -رضي الله عنها- حدثته أنها قالت للنبي (صلى الله عليه وسلم)هل أتى عليك يوم كان أشد عليك من يوم أحد؟ قال : لقيت من قومك ما لقيت، وكان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة، إذ عرضت نفسي على ابن عبد ياليل بن كلال فلم يجبني إلى ما أرت فانطلقت وأنا مهموم على وجهي, فلم أستفق إلا وأنا بقرن الثعالب- وهو المسمى بقرن المنازل – فرفعت رأسي فإذا أنا بسحابة قد أظلتني , فنظرت فإذا فيها جبريل, فناداني, فقال: إن الله قد سمع قول قومك لك, وما ردوا عليك. وقد بعث الله إليك ملك الجبال لتأمره بما شئت فيهم. فناداني ملك الجبال, فسلم علي, ثم قال : يا محمد, ذلك . مما شئت , إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين, أي لفعلت والأخشبان: هما جبلا مكة أبو قبيس والذي يقابله وهو قعيقان- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم . بل أرجو أن يخرج الله عزوجل من أصلابهم من يعبد الله عزوجل وحده لا يشرك به شيئاً) البخاري ( 6/ 360) .رقم (3231)كتاب بدء الخلق ، باب ذكر الملائكة.

وفي هذا الجواب الذي أدلى به الرسول- صلى الله عليه وسلم- تتجلى شخصيته الفذة, وما كان عليه من الخلق العظيم الذي لا يدرك غوره . "الرحيق المختوم" ( 114 – 115) .

ومن أخلاقه عليه الصلاة والسلام .

أنه (صلى الله عليه وسلم) أُتى بقدر فيها بقول فوجد لها ريح فقربها إلى بعض أصحابه وقال له كُلْ فإني أناجي من لا تناجي. حديث صحيح.

ومن أخلاقه عليه السلام دعاؤه Sad اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض عالم الغيب والشهادة , أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون , اهدني لما اخُتلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم ) صحيح مسلم،(1/534)رقم(770)،كتاب صلاة المسافرين وقصرها، باب الدعاء في صلاة الليل وقيامه.
وعن عائشة -رضي الله عنها- Sad أن رسول الله(صلى الله عليه وسلم): كان جالساً كاشفاً فاستأذن أبو بكر فأذن له وهو على حاله , ثم استأذن عمر فأذن له وهو على حاله، ثم استأذن عثمان فأرخى عليه ثوبه , فلما قاموا , قالت : يا رسول لله استأذن أبو بكر وعمر فأذنت لهما , وأنت على حالك , فلما استأذن عثمان أرخيت عليك ثيابك فقال : ( يا عائشة ألا أستحي من رجل تستحي منه الملائكة ) صحيح مسلم،(4/1866)رقم(2401)،كتاب فضائل الصحابة،باب فضائل عثمان بن عفان.


وقال (عليه الصلاة والسلام) Sad من أكل الثوم والبصل والكراث فلا يقربن مسجدنا فإن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه ابن آدم) سنن النسائي،كتاب المساجد، باب من يمنع من المساجد.وصححه الألباني في صحيح النسائي ص(683).

وقال عليه الصلاة والسلام : ( إن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه صورة ). صحيح مسلم،(3/1665)رقم(2106) كتاب اللباس ولزينة ، باب تحريم تصوير صورة الحيوان وتحريم اتخاذ ما فيه.

و عن زيد بن خالد, عن أبي طلحة مرفوعا قال : ( لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب ولا تماثيل ). صحيح مسلم، (3/1666) رقم (2106) كتاب اللباس ولزينة ، باب تحريم تصوير صورة الحيوان وتحريم اتخاذ ما فيه.

وفي صحيح البخاري , عن ابن عمر -رضي الله عنهما- عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: أن جبريل عليه السلام قال Sad إنا لا ندخل بيتا فيه كلب ولا صورة ). البخاري، الفتح،(6/359) رقم(3227)،كتاب بدء الوحي، باب ذكر الملائكة.



كيف كان يأتي الوحي إلى الرسول ( صلى الله عليه وسلم):

سأل الحارث بن هشام – رضي الله عنه – الرسول (صلى الله عليه وسلم) فقال: يا رسول الله , كيف يأتيك الوحي؟ فقال الرسول (صلى الله عليه وسلم): ( قال :كل ذلك، يأتيني الملك أحيانا في مثل صلصلة الجرس، فيفصم عني وقد وعيت ما قال ، وهو أشده على ، ويتمثل لي الملك أحيانا رجلا فيكلمني ، فأعي ما يقول. ). البخاري، الفتح،(6/351) رقم(3215)،كتاب بدء الوحي، باب ذكر الملائكة.

فجبر يل كان يأتي الرسول(صلى الله عليه وسلم)ويتصل به وهو في حالته الملكية, وهذه شديدة على الرسول (صلى الله عليه وسلم), والحالة الثانية كان جبريل ينتقل من حالته الملكية إلى البشرية, وهذه أخف على الرسول (صلى الله عليه وسلم)وقد رأى الرسول (صلى الله عليه وسلم)جبريل على صورته التي خلقه الله عليها مرتين , مرة بعد البعثة بثلاث سنوات كما ثبت ذلك في صحيح البخاري أن الرسول (صلى الله عليه وسلم)قال : ( بينما أنا أمشي, إذ سمعت صوتاً من السماء, فرفعت بصري فإذا الملك الذي جاءني بحراء جالس على كرسي بين السماء والأرض, فرعبت منه, فرجعت , فقلت : زمِّلوني ) البخاري،الفتح،(1/37) رقم(4) كتاب بدء الوحي، باب بدء الوحي.

والمرة الثانية رآه عندما عرج به إلى السماء, وهاتان المرتان مذكورتان في سورة النجم قال المولى عزوجل:{عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى عِندَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى} (5-17) سورة النجم) . ( سورة النجم / 5- 17).



لا تقتصر مهمة جبريل على تبليغ الوحي:

لم تقتصر مهمة جبريل على تبليغ الوحي من الله تعالى, فقد كان يأتيه في كل عام في رمضان في كل ليلة من لياليه, فيدارسة القرآن . والحديث صحيح , رواه البخاري في صحيحه.

إمامته للرسول:

وقد أم جبريل الرسول (صلى الله عليه وسلم) كي يعلمه الصلاة كما يريدها الله تعالى:

ففي صحيح البخاري أن الرسول(صلى الله عليه وسلم)قال: ( نزل جبريل فأمني فصليت معه, ثم صليت معه, ثمَّ صليت معه, ثم صليت معه, ثم صليت معه, يحسب بأصابعه خمس صلوات ).البخاري، الفتح، (6/352) رقم(3221) كتاب بدء الخلق، باب ذكر الملائكة.

عن ابن عباس – أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) قالSad أمني جبريل عند البيت مرتين, فصلى بي حين زالت الشمس , وكانت قدر الشراك , وصلى بي العصر حين , كان ظل ُّ الشيء مثله, وصلى بي المغرب حين أفطر الصائم, وصلى بي العشاء حين غاب الشفق, وصلى بي الفجر حين حرم الطعام والشراب على الصائم، فلما كان الغد صلى لي الظهر حين كان ظل الشيء مثله , وصلى بي العصر حين كان ظل الشيء مثليه, وصلى بي المغرب حين أفطر الصائم. وصلى بي العشاء إلى ثلث الليل, وصلى بي الفجر فأسفر. ثمَّ التفت إليَّ وقال : يا محمد : هذا وقت الأنبياء من قبلك , والوقت ما بين هذين الوقتين ).سنن أبي داود،كتاب الصلاة، باب في المواقيت. وصححه الألباني في صحيح أبي داود برقم(377)(1/79).

ولم يعلمه كيفية الصلاة عملياً وأوقاتها فحسب بل علمه الوضوء. ففي مسند أحمد عن زيد بن حارثة أن الرسول(صلى الله عليه وسلم)قال: ( أتاني جبريل في أول ما أوحى إلي, فعلمني الوضوء والصلاة, فلما فرغ من الوضوء, أخذ غرفة من الماء فنضح بها فرجه).مسند أحمد،وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة برقم(841) (2/ 469).



رقيته للرسول ( صلى الله عليه وسلم ):

عن أبي سعيد قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): ( أتاني جبريل فقال: يا محمد اشتكيت ؟ قلت : نعم , قال : بسم الله أرقيك, من كل شيءٍ يؤذيك, من شرّ كل نفس, أوعين حاسد, الله يشفيك، بسم الله أرقيك.). صحيح مسلم،(4/1718) رقم (2186)،كتاب السلام، باب الطب والمرض والرقى



دورهم في تكوين الإنسان:

عن أبي در- رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم)يقول: ( إذا مرَّ بالنطفة اثنتان وأربعون ليلة بعث الله -تعالى- إليها ملكاً, فصورها, وخلق سمعها, وبصرها, وجلدها, ولحمها, وعظامها, ثمَّ قال: أي ربِّ: ذكر أم أنثى ؟ فيقضي ربك ما شاء ويكتب الملك...).صحيح مسلم،(4/2037) رقم(2645) كتاب القدر، باب كيفية خلق الآدمي في بطن أمه وكتابة رزقه وأجله.



حراستهم لابن آدم :

قال الله -تعالى- : {سَوَاء مِّنكُم مَّنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَن جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللّهِ } (10- 11) سورة الرعد

وقد بيّن ترجمان القرآن ابن عباس أن المعقبات من الله هم الملائكة جعلهم الله ليحفظون الإنسان من أمامه ومن ورائه. فإذا جاء قدر الله الذي قدَّرَ أن يصل إليه – خلوا عنه.

وقال مجاهد: (( ما من عبد إلا له ملك موكَّل بحفظه في نومه ويقظته من الجن والإنس والهوام, فما منها شيء يأتيه إلا قال له الملك وراءك, إلا شيء أذن الله فيه فيصيبه)).

وقال رجل لعلي بن أبي طالب: إن نفراً من مراد يريدون قتلك, فقال ( أي علي ): ((إن مع كل رجل ملكين يحفظانه مما لم يقدر, فإذا جاء القدر خليا بينه وبينه, إن الأجل جنَّة حصينة)). راجع البداية والنهاية 1/ 54).

والمعقبات المذكورة في آية الرعد هي المرادة بالآية الأخرى {وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُم حَفَظَةً حَتَّىَ إِذَا جَاء أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لاَ يُفَرِّطُونَ} (61) سورة الأنعام فالحفظة الذين يرسلهم الله يحفظون العبد حتى يأتي أجله المقدر له.



يبلغون وحي الله إلى رسله وأنبيائه:

وقد أعلمنا الله أن جبريل يكاد يختص بهذه المهمة : {قُلْ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللّهِ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ } (97) سورة البقرة
وقال سبحانه:
{نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ} (193-194) سورة الشعراء


وقد يأتي بالوحي غير جبريل – وهذا قليل- كما في الحديث الذي رواه مسلم في صحيحه عن ابن عباس قال: ( بينما جبريل قاعد عند النبي -صلى الله عليه وسلم- سمع نقيضاً من فوقه, فرفع رأسه, فقال: هذا باب من السماء فُتح اليوم, لم يفتح قط إلا اليوم, فنزل منه ملك, فقال : هذا ملك نزل إلى الأرض لم ينزل قطُّ إلا اليوم , فسلَّم وقال : أبشر بنورين أوتيتهما لم يؤتهما نبي قبلك: فاتحة الكتاب وخواتيم سورة البقرة, لن تقرأ بحرف منهما إلا أعطيته). صحيح مسلم،(1/554) رقم (806) كتاب الصلاة، باب فضل الفاتحة وخواتيم سورة البقرة.

وفي مسند أحمد والترمذي والنسائي عن حذيفة أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) قال : ( أما رأيت العارض الذي عرض لي قبل ؟ هو ملك من الملائكة لم يهبط إلى الأرض قط قبل هذه الليلة, استأذن ربه – عزوجل- أن يسلم عليَّ, ويبشرني أن الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنَّة, وأن فاطمة سيّدة نساء أهل الجنة). صححه الألباني في "صحيح الجامع" (1/ 419).

عن أبي بن كعب قال : قال النبي (صلى الله عليه وسلم)Sadيا أُبَيُّ إني أقرئتُ القرآن فقيل لي على حرف أو حرفين فقال الملك الذي معى قل على حرفين قلت على حرفين فقيل لي على حرفين أوثلاثة فقال الملك الذي معى قل على ثلاثة قلت على ثلاثة حتى بلغ سبعة أحرف ثم قال ليس منها إلا شافٍ كافٍ إن قلت سميعاً عليماً عزيزاً حكيماً مالم تختم آية عذاب برحمة أو آية رحمة بعذاب) سنن أبي داود ، كتاب الصلاة- باب أنزل القرآن على سبعة أحرف. وصححه الألباني في صحيح أبي داود برقم(1310)(1/277).



تحريك بواعث الخير في نفوس العباد:

وكلَّ الله بكل إنسان قريناً من الملائكة, وقريناً من الجن, ففي صحيح مسلم عن ابن مسعود قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ( ما منكم من أحد إلا وقد وكلَّ به قرينه من الجن وقرينه من الملائكة )) قالوا : وإياك يا رسول الله ؟ قال: ( وإياي, ولكن الله أعانني عليه فأسلم فلا يأمرني إلا بخير )صحيح مسلم،(4/2167)رقم(2814) كتاب صفة القيامة والجنة والنار، باب تحريش لفتنة الناس).

الشيطان وبعثه سراياه ولعلَّ هذا القرين من الملائكة غير الملائكة الذين أمروا بحفظ أعماله, قيضه الله له ليهديه ويرشده.


دعوة العباد إلى فعل الخير: عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( ما من يوم يصبح فيه العباد إلا وملكان ينزلان فيقول أحدهما : اللهم أعط منفقاً خلفاً, ويقول الآخر : اللهم أعط ممسكاً تلفاً).صحيح مسلم،(2/700)رقم (1010) ، كتاب الزكاة، باب المنفق والممسك.




الملائكة تنزع روح الإنسان:

اختص الله بعض ملائكته بنزع أرواح العباد عندما تنتهي آجالهم التي قدرها الله لهم , قال تعالى : {قُلْ يَتَوَفَّاكُم مَّلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ} (11) سورة السجدة

والذين يقبضون الأرواح أكثر من ملك قال عزَّ مِن قائل: {وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُم حَفَظَةً حَتَّىَ إِذَا جَاء أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لاَ يُفَرِّطُونَ} (61) سورة الأنعام.

وتنزع الملائكة أرواح الكفرة والمجرمين نزعاً شديداً عنيفاً بلا رفق ولا هوادة قال الواحد الأحد: { وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلآئِكَةُ بَاسِطُواْ أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُواْ أَنفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ} (93) سورة الأنعام

وقال تبارك وتعالى : {فَكَيْفَ إِذَا تَوَفَّتْهُمْ الْمَلَائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ} (27) سورة محمد.

أما المؤمنون فإن الملائكة تنزع أرواحهم نزعاً رفيقاً.



تبشيرهم المؤمنين عند النزع:

وإذا جاء الموت ونزل بالعبد المؤمن فإن الملائكة تتنزل عليه تبشره وتثبته قال الله: {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ} (30) سورة فصلت

وهي تبشر الكفرة بالنار وغضب الجبار وتقول لهم: {أَخْرِجُواْ أَنفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ} سورة الأنعام 93.



محبتهم للمؤمنين:

عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): ( إن الله تبارك وتعالى إذا أحب عبداً نادى جبريل : إن الله قد أحب فلاناً فأحبّه, فيحبه جبريل . ثم ينادي جبريل في السماء : إن الله قد أحب فلاناً فأحبوه, فيحبه أهل السماء, ويُوضع له القبول في الأرض). البخاري- الفتح،(13/469) رقم(7485) كتاب التوحيد ، باب كلام الرب مع جبريل ونداء الله الملائكة



صلاتهم على المؤمنين :

أخبرنا الله أن الملائكة تصلي على الرسول (صلى الله عليه وسلم) : {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} (56) سورة الأحزاب وهم يصلون على المؤمنين أيضاً:

وقال الله : {هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا} (43) سورة الأحزاب

نماذج من الأعمال التي تصلي الملائكة على صاحبها:

معلم الناس الخير :

عن أبي أمامة أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) قال : ( إن الله وملائكته, حتى النملة في جحرها, وحتى الحوت في البحر, ليصلون على معلم الناس الخير ) سنن الترمذي رقم(2685) كتاب العلم عن رسول الله ، باب ما جاء في فضل الفقه على العبادة وصححه الألباني في "صحيح الجامع" (2/ 133).



الذين يؤمون المساجد للصلاة :

عن أبو هريرة - رضي الله عنه - :عن رسول الله(صلى الله عليه وسلم) قالSad صلاة الجميع تزيد على صلاته في بيته وصلاته في سوقه خمسا وعشرين درجة،فإن أحدكم إذا توضأ فأحسن، وأتى المسجد لا يريد إلا الصلاة لم يخط خطوة إلا رفعه الله بها درجة، وحط عنه خطيئة، حتى يدخل المسجد.وإذا دخل المسجد كان في صلاة ماكانت تحبسه، وتصلى – تعنى عليه- الملائكة ما دام في مجلسه الذي يصلي فيه:اللهم اغفر له، اللهم ارحمه، ما لم يؤذ يحدث فيه).البخاري،الفتح،(1/672)رقم(477)،كتاب الصلاة،باب الصلاة في مسجد السوق.



الذين يعودون المرضى:

روى ابن حبان في صحيحه بإسناد صحيح عن علي: أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال : ( ما من امرئ مسلم يعود مسلماً إلا ابتعث الله سبعين ألف ملك, يصلون عليه في أي ساعات النهار كان, حتى يمسي, وأي ساعات الليل كان,حتى يصبح ) مسند أحمد وصححه الألباني في "صحيح الجامع"( 5/ 159).
استغفار هم للمؤمنين :




أخبرنا الله أن الملائكة يستغفرون لمن في الأرض، قال المولى تبارك وتعالى: {تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا} (90) سورة مريم {تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِن فَوْقِهِنَّ وَالْمَلَائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِمَن فِي الْأَرْضِ أَلَا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}(5) سورة الشورى


يبلغون عن أمته السلام :


عن عبد الله بن مسعود- رضي الله عنه- أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: ( إن لله ملائكة سياحين يبلغوني عن أمتي السلام).سنن النسائي ،كتاب السهو، باب السلام على النبي. وصححه الألباني في السلسة الصحيحة برقم(2853)(6/842).


وفي معجم الطبراني الكبير بإسناد حسن عن عمار بن ياسر-رضي الله عنه- أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) قال: (إن لله تعالى ملكاً أعطاه سمع العباد, فليس من أحد يصلي علي إلا بلغنيها, وإني سألت ربي أن لا يصلي علي عبد صلاة إلا صلى عليه عشر أمثالها).


يقاتلون مع المؤمنين ويثبتونهم في حروبهم:


وقد أمدَّ الله المؤمنين بأعداد كثيرة من الملائكة في معركة بدر فقال سبحانه: {إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُرْدِفِينَ} (9) سورة الأنفال وقال: {وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَن يَكْفِيكُمْ أَن يُمِدَّكُمْ رَبُّكُم بِثَلاَثَةِ آلاَفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُنزَلِينَ بَلَى إِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ وَيَأْتُوكُم مِّن فَوْرِهِمْ هَذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلافٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُسَوِّمِينَ } سورة آل عمران 123- 125.

وقد قال الرسول الله (صلى الله عليه وسلم) في يوم بدر: (هذا جبريل آخذ برأس فرسه, عليه أداة الحرب ) البخاري، الفتح، (7/363) رقم(3995)،كتاب المغازي، باب شهود الملائكة بدرا

ويقول الله- تعالى-: {إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرَّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ} (12) سورة الأنفال



حمايتهم لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) :

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال أبو جهل : هل يعفر محمد وجهه بين أظهركم؟ قال : فقيل نعم , فقال : واللات والعزى لئن رأيته يفعل ذلك لأطأن على رقبته أو لأعفرن وجهه في التراب, قال : فأتى رسول الله(صلى الله عليه وسلم) وهو يصلي يزعم ليطأ على رقبته, قال فما فجئهم منه إلا وهو ينكص على عقبيه ويتقي بيديه, قال : فقيل له مالك, فقال : إن بيني وبينه لخندقاً من نار وهول وأجنحة .فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): ( لو دنا مني لاختطفته الملائكة عضواً عضواً).صحيح مسلم،(4/2154) رقم(2797)، كتاب صفة القيامة الجنة والنار ، باب إن الإنسان ليطغى أن رآه استغنى.



الملائكة تتأذى مما يتأذى منه ابن آدم:

ثبت في الأحاديث الصحيحة أن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم, فهم يتأذون من الرائحة الكريهة, والأقذار والأوساخ، فعن جابر -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) Sad من أكل الثوم والبصل والكراث فلا يقربن مسجدنا فإن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه ابن آدم) سنن النسائي،كتاب المساجد، باب من يمنع من المساجد.وصححه الألباني في صحيح النسائي ص(683).

وقد بلغ الأمر بالرسول (صلى الله عليه وسلم) أن أمر بالذي جاء إلى المسجد ورائحة الثوم أو البصل تنبعث منه – أن يخرج إلى البقيع ( وهذا ثابت).



النهي عن البصق عن اليمين في الصلاة:

نهى الرسول (صلى الله عليه وسلم)عن البصق عن اليمين أثناء الصلاة لأن المصلي إذا قام يصلي يقف عن يمينه ملك, ففي صحيح البخاري عن أبي هريرة عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( إذا قام أحدكم إلى الصلاة فلا يبصق عن أمامه فإنه إنما يناجي الله ما دام في مصلاه , ولا عن يمينه فإن عن يمينه ملكاً, وليبصق عن يساره أوتحت قدمه فيدفنها). البخاري، الفتح،(1/610) رقم(416) ،كتاب الصلاة،باب دفن النخامة في المسجد)..

راجع عالم الملائكة الأبرار / لفضيلة الدكتور عمر سليمان الأشقر /دار النفائس / الطبعة السادسة 1412هـ.

والحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عادل الفاضل
 
 
عادل الفاضل


الموقع : maragaarea.com
عدد المساهمات : 310
تاريخ التسجيل : 03/02/2010
العمر : 52

الشمائل المحمدية Empty
مُساهمةموضوع: بارك الله فيك   الشمائل المحمدية I_icon_minitimeالإثنين 09 أغسطس 2010, 12:51 pm

بارك الله فيك على الأفادة و متعك الله بالصحة و العافية و كل سنة و انت بألف خير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معتصم عمر _ نيومراغي
 
 
معتصم عمر _ نيومراغي


عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 25/01/2010

الشمائل المحمدية Empty
مُساهمةموضوع: رد: الشمائل المحمدية   الشمائل المحمدية I_icon_minitimeالإثنين 09 أغسطس 2010, 3:39 pm

شكراً ليك الأخ عادل الفاضل
علي المرور ورمضان كريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشمائل المحمدية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة مراغه الأصاله والتاريخ ::  القسم الإسلامى -
انتقل الى: