شبكة مراغه الأصاله والتاريخ
نظرية المؤامرة.. أم عقدة الخواجة؟ Welcom11
شبكة مراغه الأصاله والتاريخ
نظرية المؤامرة.. أم عقدة الخواجة؟ Welcom11
شبكة مراغه الأصاله والتاريخ
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.



 
الرئيسيةالموقع الرئيسى للشبكةصفحتنا على الفيس بوكالصفحه الرئيسيهالصحف السودانيهالمصحف الشريفالتسجيلدخول

إدارة شبكة ومنتديات مراغه : ترحب بكل أعضائها الجدد وتتمنى لهم أسعد الأوقات بيننا شرفتونا بإنضمامكم لنا ونتمنى مشاهدة نشاطكم ومساهماتكم التي سوف تكون محل تقديرنا واهتمامنا أهلا وسهلا وحبابكم عشرة بين اخوانكم وأخواتكم

شبكة مراغه الأصاله والتاريخ نحو سعيها للتواصل مع أعضائها الكرام فى كل مكان وزمان تقدم لكم تطبيق شبكة مراغه للهواتف الذكيه فقط قم بالضغط على الرابط وسيتم تنزيل التطبيق على جهازك وبعد ذلك قم بتثبيته لتكون فى تواصل مستمر ومباشر مع إخوانك وأخواتك على شبكتنا.

 

 نظرية المؤامرة.. أم عقدة الخواجة؟

اذهب الى الأسفل 
4 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
منير على طه
 
 
منير على طه


الموقع : السودان
عدد المساهمات : 707
تاريخ التسجيل : 06/09/2010

نظرية المؤامرة.. أم عقدة الخواجة؟ Empty
مُساهمةموضوع: نظرية المؤامرة.. أم عقدة الخواجة؟   نظرية المؤامرة.. أم عقدة الخواجة؟ I_icon_minitimeالإثنين 31 أكتوبر 2011, 4:59 pm


الفكرة الرئيسية لهذا المقال هي: الرد على من يتخذ من المؤامرة على أمتنا حجة لترك العمل، وبرأيي الشخصي: "أن هؤلاء مصابون بعقدة الخواجة لا أكثر ولا أقل" نعم المؤامرة موجودة بشكل أو بآخر وهذا طبيعي جدًا، ولكن غير الطبيعي هنا أن نستسلم لها ونبكي على اللبن المسكوب..



عندما كان الإنجليز يتوسعون عن طريق ضم مستعمرات جديدة، كانوا يتبعون سياسة واحدة لا محيص عنها ألا وهي: غرس عقدة الرجل الأبيض في نفس الشعب المحتل، تلك العقدة التي يراد منها إخضاع الشعوب والقضاء على كل أمل في المقاومة، فعدد الجنود لم يكن أبدًا كافيًا للسيطرة على المساحة الشاسعة من الأراضي التي قاموا باحتلالها، ولكن الهزيمة النفسية كان لها وقع السحر في نفوس الشعوب المقهورة، وللأسف مازلنا إلى اليوم نعاني من تلك العقدة، فمازال البعض يعتقد أن مجرد لون البشرة المختلف بالإضافة إلى لكنة أجنبية يعني بالتأكيد نوعًا من التفوق..!



• إن لم تكن تصدقني يمكنك أن تلاحظ ذلك من لغة الحوار، ولكنة الحديث المستخدمة عند بعض مدعي الثقافة والوجاهة الاجتماعية، وهم في حقيقتهم لا يعانون إلا من نوع من الهزيمة النفسية، هل يمكنك أن تفسر لي اجتماعًا بين عرب لا يتكلمون فيه إلا باللغة الانجليزية؟!



• أو تراه واضحًا بارزًا في شعور بالدونية عند بعض أنصاف المثقفين، حيث يلجأون للتقليد كببغاوات عجماء لم يفضلها الله بالعقل كبني آدم الذين كرمهم الله، انظر إلى صيحات الملابس كمثال على ذلك: صاحبت مرة رجلًا أمريكيًا اعتنق الإسلام قريبًا، فوجدته ينصح فتى من جزيرة العرب يلبس ملابس أقرب إلى الكوميديا بسبب افتتانه بالراب الأمريكي.



• أو تراه على استحياء في رغبة عارمة في الهروب من واقع المجتمع إلى أحضان المجتمعات الأجنبية، بدون دواعي حقيقية أو شرعية لذلك، ألم يسبق لك أن تسمع عربي درس في أمريكا مثلًا يحدثك بلكنة متكلفة أن أمريكا هي بلده الأول..!



• بل وحتى في تبرير هزائم الأمة وتأخرها تجد البعض يحدثك عن إمكانياتهم الجبارة التي لا يمكن قهرها، أو عن مراكز دراساتهم الاستراتيجية التي لا تضع نقطة تفلت منها ولا سبيل أبدًا للتغلب عليهم، ولو كان حقيقة يدرس الواقع بأسلوب محنك ليتمكن من التعامل معه، فليس في ذلك بأس بل هو عادة من أولئك الذين ينهزموا قبل أن تبدأ المعركة.



• ومن ذلك أيضًا: الإفراط في نظرية المؤامرة، حتى أن بعضهم يعطي الكيان الصهيوني والولايات المتحدة حجمًا أكبر من قدرهما بكثير جدًا، بل ويخشى أمريكا كخشية الله أو أشد خشية! كل ذلك من آثار الهزيمة النفسية.



إن راجعت ما حولك، لا تكاد تجد أحد يفلت من ذلك بشكل أو بآخر إلا القليل جدًا، حتى من أبناء الصحوة الإسلامية حتى أنك تتعجب، هل نحن فعلًا أمة توقن بأن الله هو وحده المدبر لهذا الكون، وأننا جميعا خاضعون تحت قدرته؟! وللرد على هؤلاء المغرمين بنظرية المؤامرة، الذين يرضون بأدوار محددة ولا يطمعون أن يصبحوا قادة للعالم أقول لهم:



• أولا: المؤامرة موجودة بنص القرآن، قال تعالى: {وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ . فَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ} [إبراهيم: 46، 47].



• ثانيا: ليس معنى وجود المؤامرة أن نتخذها حجة لنا لننام عن واجبنا، فقد تآمر اليهود والمشركون والمنافقون على رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولنا في سيرته أسوة حسنة في التعامل معهم وبناء أمة الإسلام رغم كيد الكائدين، كما أنه ليس معنى وجود المؤامرة أن كل ما يحدث هو بسببها كما يظن بعض البسطاء، ففي النهاية الكون كله بيد الله يصرفه كيف يشاء.



• ثالث النقاط وأهمها: أن الكون كله بيد الله سبحانه وتعالى يدبره كيف يشاء، وما الولايات المتحدة وغيرها إلا عبيد لله، لا يقدرون على أن يضرونا بشيء لم يكتبه الله علينا، وليس محاولة خصوم الإسلام حربه وإعاقته بشيء جديد، بل هي سنة من سنن الله أن يمتحن عباده المؤمنين: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ} [محمد: 31].



• رابعًا: لأولئك الذين تصيبهم (الأمريكوفوبيا) أي الرعب من أمريكا، نقول لهم أن الولايات المتحدة الآن تمر بمرحلة من الضعف بعد الحروب الخاسرة التي خاضتها وأضعفتها عسكريًا واقتصاديًا وأيديولوجيًا، وتلك فرصة مثالية للبدء في مشروع نهضوي في أمة الإسلام منتهزة فرصة اقتراب السقوط المدوي للكاوبوي.



نعم يا أمتي: انفضي عنك الخوف، فقد دقت ساعة العمل، ولاحت بشائر النصر.

اللهم انصر دينك وأعز جندك، وارزقنا إيمانًا صادقًا وقلبًا صابرًا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://madmax4life.spaces.live.com/
طارق عبد الوهاب أحميدى
 
 
طارق عبد الوهاب أحميدى


عدد المساهمات : 610
تاريخ التسجيل : 08/12/2010

نظرية المؤامرة.. أم عقدة الخواجة؟ Empty
مُساهمةموضوع: رد: نظرية المؤامرة.. أم عقدة الخواجة؟   نظرية المؤامرة.. أم عقدة الخواجة؟ I_icon_minitimeالأربعاء 09 نوفمبر 2011, 8:24 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
لقد اسمعت اذا ناديت حياً ولكن لا حياة لمن تنادى
فيا منير المسلم اليوم هو مسلم ضعيف العقيدة
ولو كانت عقيدته قوية لما بقى فى الدول الاسلامية سفارة او قتصلية الدنمارك
بعد حملة الرسوم المسيئة للرسول الكريم
وهذا كان امتحان بسيط للمسلمين حكومات وشعوب
حتى الشعوب تقاعست عن نصرة النبى
وهذا هو نتاج الخوف وعقدة الخواجة
ولكن تأكد ان فجر الخلاص من هذة العقدة اقرب مما تتوقع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مشيرة
 
 
مشيرة


الموقع : امدرمان
عدد المساهمات : 1276
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 35

نظرية المؤامرة.. أم عقدة الخواجة؟ Empty
مُساهمةموضوع: رد: نظرية المؤامرة.. أم عقدة الخواجة؟   نظرية المؤامرة.. أم عقدة الخواجة؟ I_icon_minitimeالخميس 10 نوفمبر 2011, 12:30 pm

ربنا يشفي الامة من مرض الخوف والاتكال علي امم اخرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماهر عابدين دياب
 
 
ماهر عابدين دياب


الموقع : لندن
عدد المساهمات : 2905
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

نظرية المؤامرة.. أم عقدة الخواجة؟ Empty
مُساهمةموضوع: رد: نظرية المؤامرة.. أم عقدة الخواجة؟   نظرية المؤامرة.. أم عقدة الخواجة؟ I_icon_minitimeالأربعاء 16 نوفمبر 2011, 12:07 am

(
نعم المؤامرة موجودة بشكل أو بآخر وهذا طبيعي جدًا، ولكن غير الطبيعي هنا أن نستسلم لها ونبكي على اللبن المسكوب)
لم ينكر الاغلبية وجود المؤامرة في حد ذاتها..لكن الانكار يكون عندما تكون نظرية المؤامرة هي الشماعة التي يلجأ اليها الحاكم الخائب والمطبل المقلد لسيده...عندما يكون ارتفاع سعر البنزين وتفتيت الدولة وفساد الساسة وتدهور الخدمات الصحية والتعليمية واختفاء ملايين الدولارات وموت بقرة ادم وضياع غنماية علوية وموت الاطفال والامهات عند الولادة هي نتيجة مؤامرة امريكية غربية تطق عروق ادمغتنا من شدة الزهج ومن شدة عدم احترام عقول الاخرين.
اكثر الدول الاسلامية اسلامية منا لاترجع في كل صغيرة وكبيرة الي عامل المؤامرة كما نحن حديثي عهد بالاسلام والعروبة.كل مانطلبه ونتمناه هو ان يحترم الساسة عقولنا ويصلحوا من حال انفسهم قبل الحديث عن المؤامرة
هناك دول اهم منا دينيا واقتصاديا وسياسيا حتي تنشغل بها امريكا اكثر من.
قولوا يالطيف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نظرية المؤامرة.. أم عقدة الخواجة؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» نظرية القرود الخمسه
» نظرية البقرة بتاعة المستشار

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة مراغه الأصاله والتاريخ ::  القسم العام -
انتقل الى: