شبكة مراغه الأصاله والتاريخ



 
الرئيسيةالموقع الرئيسى للشبكةصفحتنا على الفيس بوكالصفحه الرئيسيهالصحف السودانيهالمصحف الشريفالتسجيلدخول

إدارة شبكة ومنتديات مراغه : ترحب بكل أعضائها الجدد وتتمنى لهم أسعد الأوقات بيننا شرفتونا بإنضمامكم لنا ونتمنى مشاهدة نشاطكم ومساهماتكم التي سوف تكون محل تقديرنا واهتمامنا أهلا وسهلا وحبابكم عشرة بين اخوانكم وأخواتكم

شبكة مراغه الأصاله والتاريخ نحو سعيها للتواصل مع أعضائها الكرام فى كل مكان وزمان تقدم لكم تطبيق شبكة مراغه للهواتف الذكيه فقط قم بالضغط على الرابط وسيتم تنزيل التطبيق على جهازك وبعد ذلك قم بتثبيته لتكون فى تواصل مستمر ومباشر مع إخوانك وأخواتك على شبكتنا.

شاطر | 
 

 نهر النيل القصة و الحكاية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شريف عبد المتعال
 
 
avatar

الموقع : ايطاليا
عدد المساهمات : 3798
تاريخ التسجيل : 01/01/2011

مُساهمةموضوع: نهر النيل القصة و الحكاية    السبت 22 نوفمبر 2014, 9:21 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]" />

نهر النيل القصة و الحكاية



سمي نهر النيل بهذا الاسم نسبة الى المصطلح اليوناني Neilos و نهر النيل من أطول أنهار الكرة الأرضية و يعتبر من اغرز الانهار بالوطن العربي و للنيل فرعيين رئيسين النيل الأبيض و النيل الأزرق و ينبع النيل الأبيض في منطقة البحيرات العظمي في وسط أفريقيا ،و يسير او يجري من شمال تنزانيا الى بحيرة فكتوريا و تقع في أوغندا و من ثم يتجه الى دولة جنوب السودان . و تعتبر بحيرة فكتوريا هي المصدر الأساسي لمياه النيل الأبيض و تقع على حدود ثلاثة دول تنزانيا و كينيا و أوغندا نتيجة للإمكانيات الهائلة التي يوفرها نهر النيل، فقد كان مطمعا للقوي الاستعمارية في التاسع عشر . فقد تحكمت الدول الأوروبية في دول حوض النيل في تلك الفترة؛ 

و للنيل الابيض عدة أسماء يمر بها ، بعد مغادرة بحيرة فيكتوريا يعرف النيل في هذا الجزء باسم نيل فكتوريا و بعد مروره ببحيرة  كييوجا حتى يصل إلي بحيرة ألبرت[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
بعد مغادره بحيرة ألبرت، يعرف النيل باسم نيل ألبرت ثم يصل النيل دولة جنوب السودان  ليعرف عندها باسم بحر الغزال (445 ميل) يعرف فيها باسم النيل الابيض  ، ويستمر النيل في مساره حاملاً هذا الاسم حتى يدخل السودان ويمر بالعاصمة السودانية

أما النيل الأزرق يبدأ في بحيرة تانا في أثيوبيا  ثم يجري إلى السودان  من الجنوب الشرقي ثم يجتمع النهرين بالقرب من العاصمة السودانية الخرطوم في شكلة الجميل و يسمي بملتقي النيلين فعلا منظر مبدع و جميل و من أهم المعالم المعماري على الملتقي مسجد النيليين بالخرطوم .يأتي النيل الأزرق بنسبة (80-85%) من المياه المغذية لنهر النيل، وإجمالي طول النهر 6650 كم  (4132 ميل ). و يغطي حوض النيل مساحة 3.4 مليون كم مربع، ويمر مساره بعشر دول إفريقية يطلق عليها
و المياه تصل للنيل بالصيف فقط أثناء سقوط الأمطار الموسمية علي هضبة الحبشة ويعتبر النيل في السودان مميزا لسببين أولهما: مروره علي سته شلالات الشلال السادس في السبلوقة (شمال الخرطوم) حتى شلال أسوان – في مصر.
ثانيهما: تغيير مسار النيل، حيث ينحني مسار النيل في اتجاه جنوبي غربي، قبل أن يرجع لمساره الأصلي – شمالا – حتى يصل البحر المتوسط ، ويطلق علي هذا الجزء المنحني اسم "الانحناء العظيم للنيل"
و لفيضان النيل القصص و الحكاية مندو قديم الزمن فقد شكل فيضان النيل أهمية كبري في الحياة المصرية القديمة والنوبية أيضا و للنيل أهميته في الزراعة قد عرفها سكان تلك المناطق و حتي يومنا هذا يمتاز طول نهر النيل بالزراعة ، ففي مصر الفرعونية، ارتبط هذا الفيضان بطقوس شبه مقدسة، حيث كانوا يقيمون احتفالات وفاء النيل ابتهاجا بالفيضان .
و اليوم فيضانات نهر النيل بالسودان تسبب الكوارث و كل عام يجهز لها من قبل الدولة و على الرغم من ذلك حب الناس للنيل لم يتغير


من فوائد القراءة فتق اللسان، وتنمية العقل، وصفاء الخاطر،

وإزالة الهم ،  والاستفادة من التجارب، واكتساب الفضائل.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shareef.forumattivo.it/
مشيرة
 
 
avatar

الموقع : امدرمان
عدد المساهمات : 1276
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: نهر النيل القصة و الحكاية    الأربعاء 03 ديسمبر 2014, 8:27 am

حب الناس مذاهب Smile

بعشق النيل والبحر والجلوس معهما متعه لاتوصف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شريف عبد المتعال
 
 
avatar

الموقع : ايطاليا
عدد المساهمات : 3798
تاريخ التسجيل : 01/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: نهر النيل القصة و الحكاية    الأحد 08 مارس 2015, 10:44 am


مبادرات واتفاقيات حوض النيل

مبادرة حوض النيل

هي اتفاقية تضم مصر، السودان، أوغندا، إثيوبيا، الكونغو الديمقراطية، بوروندي، تنزانيا، رواندا، كنيا، اريتريا.

تم توقيعها في فبراير 1999 بين دول حوض النيل العشر، بهدف تدعيم أواصر التعاون الإقليمي (سوسيو- اجتماعي) بين هذه الدول. وقد تم توقيها في تنزانيا.

وحسب الموقع الرسمي للمبادرة، فهي تنص علي الوصول إلي تنمية مستدامة في المجال السياسي-الاجتماعي، من خلال الاستغلال المتساوي للإمكانيات المشتركة التي يوفرها حوض نهر النيل”.

ويقول الخبراء أن مبادرة حوض النيل تم الاتفاق عليها بين دول الحوض وتأتي في سياق تاريخي يصعب فصله وكمحصلة لعمل دؤوب بدأ عام 1967 إثر ارتفاع مفاجئ للمياه في بحيرة فكتوريا (3) أمتار عام 1961.

واتفقت دول الحوض آنذاك على الالتقاء لدراسة هذه الظاهرة وتم تكوين شبكة مشتركة للهيدرولوجي والأعمال المائية الأخرى, استمرت في العمل حتى تم التوصل إلي صيغة مشتركة للتعاون بين دول حوض النيل في 1993 من خلال إنشاء أجندة عمل مشتركة لهذه الدول للاستفادة من الإمكانيات التي يوفرها حوض النيل.

وفي 1995 طلب مجلس وزراء مياه دول حوض النيل من البنك الدولي الإسهام في الأنشطة المقترحة , وعلي ذلك أصبح كل من البنك الدولي, صندوق الأمم المتحدة الإنمائي والهيئة الكندية للتنمية الدولية شركاء لتفعيل التعاون ووضع آليات العمل بين دول حوض النيل.

وفي 1997 قامت دول حوض النيل بإنشاء منتدى للحوار من آجل الوصول لأفضل آلية مشتركة للتعاون فيما بينهم.

ولاحقا في 1998 تم الاجتماع بين الدول المعنية – باستثناء إريتريا في هذا الوقت – من أجل إنشاء الآلية المشتركة فيما بينهم.

وفي فبراير 1999 تم توقيع مبادرة بين دول حوض النيل العشر، بهدف تدعيم أواصر التعاون الإقليمي

كانت بريطانيا وقعت نيابة عن مصر (كانت مصر مستعمرة بريطانية آنذاك) اتفاقية تقاسم حصص مياه النيل في عام 1929, ووقعت مصر بعدها اتفاقية عام 1959 مع دول الحوض, والتي تضمنت بند الأمن المائي, الذي يقضي بعدم السماح بإقامة مشروعات على حوض النيل إلا بعد الرجوع إلى دولتي المصب.

يذكر أن محكمة العدل الدولية, كانت قد قضت عام 1989 بأن اتفاقيات المياه شأنها شأن اتفاقيات الحدود, لا يجوز تعديلها.

وفي مايو 2010, وقعت خمس من دول المنبع وهى إثيوبيا وكينيا وأوغندا ورواندا وتنزانيا،الاتفاقية الاطارية (عنتيبى)فى مدينة عنتيبى الأوغندية و التى تطالب باعادة تقسيم حصص مياه نهر النيل والغاء اتفاقيتى 1929 و1959, الخاصتين بتوزيع حصص مياه النيل بين الدول الواقعة على مجراه أو تقع فيها روافده. وهو ما يتعارض مع المواثيق والقوانين الدولية ولذا رفضت كل من مصر والسودان اتفاقية عنتيبى.

وجمدت مصر عضويتها بجميع أنشطة المبادرة منذ هذا العام (2010)، بسبب الخلافات مع دول حوض النيل حول الاتفاقية الإطارية المعروفة باتفاقية “عنتيبى” التى تتضمن إمكانية إعادة توزيع حصص مياه النيل والتى لاتزال مصر ترفضها بشكلها الحالى، وتدفع بأنها تؤثر على حصتها من المياة المقدرة بـ55.5 مليار متر مكعب سنويا.

وقعت دول منبع نهر النيل، اتفاقية إطارية، طلب حصة إضافية من مياه النيل، وفى العام التالى انضمت بوروندى إلى الاتفاقية، الهادفة إلى التخلص من معاهدة تعود إلى الحقبة الاستعمارية، وتمنح مصر والسودان نصيب الأسد من مياه النهر، وفقا لدول “عنتيبي”. وترفض مصر والسودان حتى الآن الانضمام إلى اتفاقية “عنتيبى” المقترحة من إثيوبيا بهدف إعادة النظر فى سبل استغلال مياه النيل؛ حيث تريان أنها قد تؤثر على حصتهما من مياه النيل المنصوص عليها فى اتفاقيتى 1929 و1959،

وتقوم مبادرة حوض النيل حاليا بإعداد دراسة حول “آثار التغيرات المناخية على منطقة حوض النيل” بتمويل من صندوقى النيل الإنمائى, والتعاون فى المياه الدولية فى إفريقيا, التابع لبنك التنمية الإفريقى بمبلغ قدره 3ر15 مليون دولار يستمر حتى 2016.

وتواجه المبادرة حاليا مشكلة “نقص التمويل بصندوق مبادرة حوض النيل” الذى انتهت مدته بنهاية ديسمبر


من فوائد القراءة فتق اللسان، وتنمية العقل، وصفاء الخاطر،

وإزالة الهم ،  والاستفادة من التجارب، واكتساب الفضائل.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shareef.forumattivo.it/
 
نهر النيل القصة و الحكاية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة مراغه الأصاله والتاريخ ::  القسم الثقافى -
انتقل الى: