شبكة مراغه الأصاله والتاريخ



 
الرئيسيةالموقع الرئيسى للشبكةصفحتنا على الفيس بوكالصفحه الرئيسيهالصحف السودانيهالمصحف الشريفالتسجيلدخول

إدارة شبكة ومنتديات مراغه : ترحب بكل أعضائها الجدد وتتمنى لهم أسعد الأوقات بيننا شرفتونا بإنضمامكم لنا ونتمنى مشاهدة نشاطكم ومساهماتكم التي سوف تكون محل تقديرنا واهتمامنا أهلا وسهلا وحبابكم عشرة بين اخوانكم وأخواتكم

شبكة مراغه الأصاله والتاريخ نحو سعيها للتواصل مع أعضائها الكرام فى كل مكان وزمان تقدم لكم تطبيق شبكة مراغه للهواتف الذكيه فقط قم بالضغط على الرابط وسيتم تنزيل التطبيق على جهازك وبعد ذلك قم بتثبيته لتكون فى تواصل مستمر ومباشر مع إخوانك وأخواتك على شبكتنا.

شاطر | 
 

 كنت هناك-احداث ومشاهد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماهر عابدين دياب
 
 
avatar

الموقع : لندن
عدد المساهمات : 2905
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: كنت هناك-احداث ومشاهد   الثلاثاء 29 نوفمبر 2011, 1:47 pm

كنت هناك هي سلسلة لمواقف وعهود تزحم الزاكرة
هي احداث عاصرتها او وزاملت صانعيها
هي احداث تخرج غير مرتبة في زمانها او اهميتها او عناوينها
وقد تاتي مجرد هترشة لاتعني البعض في شئ
وقد تاتي في سياق التاريخ الذي يعلم اجيال الحاضر
اغلب اخداث ( كنت هناك) هي البلد التي ملات ذاكرتنا باحداثها
التعليق والاضافة تصقل ذاكرة الجميع خاصة ان البعض كان حاضرا زمان الحدث

قولوا يالطيف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماهر عابدين دياب
 
 
avatar

الموقع : لندن
عدد المساهمات : 2905
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: كنت هناك-احداث ومشاهد   الثلاثاء 29 نوفمبر 2011, 2:52 pm


خرجنا الي الدنيا ولم نكن نعرف غير شفخانة كابتود كمركز صحي للعلاج... اذا شعرت بمرض او لم تحفظ جدول الضرب وكانت الحصة الاولي رياضيات,خوفا من الضرب ماعليك سوي تسجيل اسمك في دفتر العيانين قبل طابور الصباح ليقود قطيع العيانين احد الفراشين (المرحوم عبدالحي, عبدالقادرعبدالحميد, المرحومة جوده, او غيرهم للوصول الي عمنا المساعد الطبي القدير ابراهيم سعيد بلال, وللمعلومية سادتي ابراهيم سعيد تتلمذ علي يد المرحوم الدكتور بعشر يوم ان كان المساعد الطبي امهر من طبيب اليوم, ولانه ادري بالطلبة المستهبلين, كان السلفا هو العلاج للجميع,وثبت مؤخرا ان السلفا يقسي من امراض القلب وضغط الدم ومن الافضل اخذه كاحتياط خوف غدر المرض. اغلب الططلبة لم يكونوا مستحقين للراحة, لكن الاهم هو غياب الحصتين الاولي والثانية.
لم يكن الامر ينتهي بغياب الحصة الاولي والثانية, انما كان الهم الاكبر الطابور الصباحي في اليوم القادم, واعيننا علي دفتر الغياب ليقرا علي الجميع اكثرنا طولا واجهرنا صوتا

الصف الاول:
فلان الفلاني.... اذن
فلان العلاني....بدون اذن
والاساتذة عبدالكريم ونجم الدين لايكتفيان ب(العرديق) الذي بين يديهم, بل تشاهد قردان في اعلي النيم وهما يرميان باجود السيطان.(اربعة منو) تعني اكبرنا واقوانا لتجد نفسك كتفك اليمني ملك لاحد الاقوياء وكذلك اليسري وواحد لكل رجل والخامس هي المهنة الوحيدة التي يقوم بها الصغير القصير الذي يجلس تحت الضحية ليشد الرداء والذي هو مشدود اصلا. وتسمع الصراخ والهرج والمرج وكاننا في معركة ام دبيكرات.
اذكر كثيرا من الطلبة كان يلوذ بالفرار لتكون فرحة لنا عندما يهرول الجميع خلفه لنشتت شمل الطابور. المرحوم صابر كركبة كثيرا ماكان يؤتي مكتفا علي حمار ليرمي به في وسط الطابور وكانه شوال قش. لكن الطالب الحريف كان يكلم اصدقاؤه بنيته للفرار حتي يحموه عند الكر والفر. اذكر اخونا محمد عبدالغفار كان قد ولي هاربا من الطابور بعد ان تدرب قبلها علي نط جدول جوزيف وفر باتجاه المقابر. هرولت الفصول السته خلفه لكنه كان قد تدرب علي الفوز باولمبياد الماراثون. كان قد اشتري كبك جديد بي رباط يوم ان كان الكبك مكان الاديداس اليوم. اطول واسرع الطلبة في الصف السادس كان اخونا صلاح شيقونا الذي كاد ان يمسك بالرجل الهارب لولا ان دولة عكاشة كان قد شنكل شيقونه من الخلف ليسقط مغشيا عليه, ويفوز محمد عبدالغفار في الماراثون لمعاونة صديقه دولة عكاشة ولم يعد بعدها الي المدرسة ليعمل في ورشة علي بوكو حدادا ويواصل بعدها في مسيرة الحياة عبر سواقة الكومر واللواري والتصوف والعمل كسواق في المؤسسات الحكومية.
كان معنا في الفصل شخصية غريبة الاطوار من منطقة البان جديد اسمه ج ولد هوله. لم نكن نعرف اسم والده, كان كث الشعر ربما لم يستحم منذ ولادته وكان كثيرا مايتبول في الفصل. ذكرته لانه كان كثير التبول في الفصل. لايمر اسبوع واحد الا ويكون قد عملها وكان كثير الهروب. وكان لايعرف الجري لذلك كان داذما يتم القبض عليه ليجلد. وكان صراخه يصك الاذان ان لم يقد طبلتها.
سالت عنه قبل شهور وعلمت انه كان هاربا بعد ان قتل شخصا في مدينة بورتسودان وتم القبض عليه وادانته وقبل تنفيذ حكم الاعدام عليه داخل سجن كوبر قتل شرطيا داخل السجن(قولوا يالطيف)

عودا لدفتر العيانين... كان مرتادي الشفخانة معروفين لنا وللمدرسين.. وكانت الرحلة من المدرسة للمريض الفعلي الي الشفخانة بكابتود هي مرض اخر... وللعيان الحقيقي والمستهبل مرض اخر في الشتاء لانك عكس الهواء. والمشي عكس الهواء في شتاء دنقلا البارد لايعرفه الا من خبره. لكننا عندما كبرنا والتحقنا بالمتوسطة في دنقلا العرضي كنا سعداء اننا كنا نمشي مع الهواء... كان الذباب علي الجلابية من الظهر يستكين دون تحرك عندما يشتد عليه الهواء...وكنا نوهم انفسنا باننا ننظف مراغة من الذباب عندما ننقله الي العرضي في مواصلات مجانية.
نحمد الله اننا نمتلك مركز صحي عديل بدل شفخانة

قولوا يالطيف



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماهر عابدين دياب
 
 
avatar

الموقع : لندن
عدد المساهمات : 2905
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: كنت هناك-احداث ومشاهد   الثلاثاء 29 نوفمبر 2011, 3:45 pm

علي ذكر الشفخانة ودفتر العيانين...كبرت ماسي الذهاب مع اجسادنا, حتي فكرنا
في بناء المركز الصحي والذي وجدناه اطلال عندما ولدتنا امهاتنا...كانت
عبارة عن سريقات من الجالوص عند العتب, غرفتين وصالة بدون اي سور او اضافات
اخري, وكلما تسال عن سبب عدم اكتمال البناء لاتجد اي اجابة من اهلنا
الكبار.
ونحن في ادارة نادي الوحدة تم طرح الموضوع من قبل الشباب في كيفية بناء
المركز الصحي. اختار الحضور لجنة لبناء المركز الصحي من شخصي كرئبس لللجنة
باعتباري رئيسا للنادي ومنظمة الشباب, واخونا النشط عثمان جعفر عثمان سكرتيرا والذي
بذل مجهودات كبيرة, والاخ محمد عزالدين عبدالباسط ومحمد نور الدين علي
احميدي وعبدالهادي ابراهيم سعيد بلال وسيف الدين عبدالجليل والذي كان
سكرتيرا للنادي وعثمان عبدالحي والشاب النشط بكري ادريس وصالح عبدالحي
الذي كان شعلة من النشاط وغيرهم ممن لاتسعفني الذاكرة.
اعترف ان الاجواء بيننا نحن واللجنة الشعبية برئاسة عبدالرحيم احمد بلال لم
تكن علي مايرام. خاصة عندما تبرع السيد رئيس اللجنة الشعبية بالطوب الاحمر
وال1ي اعددناه لبناء الشفخانة تبرعت بها اللجنة الشعبية لبناء المركز
الاسلامي بالبانجديد. وعندما دعونا اللجنة الشعبية للمحاسبة اتفقوا ان
يقولوا لنا انها سلفية..عندها تمسكنا اكثر وطالبنا بالطوب اليوم قبل باكر
والا ستدور الدائرة عليكم. عندها اشترة اللجنة الطوب من اخونا محمد ادريس
ولم تدفع له فلسا علي مااذكر. وكان دائما مايقول (كله منكم) . جمعنا الطوب
الاحمر واتفق الجميع علي البناء
ماشجع علي البناء هي مجهودات دكتور ابراهيم شيخ ادريس عندما اوجد لنا تبرع
من وزارة الصحة (شيك بمبلغ ثمانية الاف جنيه) كما استطاع دكتور ابراهيم
وبمجهوداته ان يحول التصديق القديم من شفخانة الي مركز صحي.

كانت الخطة ان نقسم الشباب الي مجموعات وكذلك البنايين, علي ان يقوم اهل الحلة بارسال الفطور
داب الجميع علي الخضور والمشاركة حتي كنا نمنع الجميع من الحضور مرة واحدة
وكان عطاء الاستوات رائعا
لا انسي الشهيد علي مصطفي شمت وهو يعمل بي ضمير كما عهدناه في العمل والكورة

علي العموم ...كنت هناك مع الاخوة

قولوا يالطيف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شريف عبد المتعال
 
 
avatar

الموقع : ايطاليا
عدد المساهمات : 3798
تاريخ التسجيل : 01/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: كنت هناك-احداث ومشاهد   الأربعاء 30 نوفمبر 2011, 5:57 am



تحيه صبحية طيبه أستاذي ...


نعم لكل شخص ذكريات و فى أعتقادي ان الذكريات كا الوقود الأحتياطي فى العربة تحتاج إليه وقتً ما ...


أستمتعت بذكرياتك الجميلة ..



من فوائد القراءة فتق اللسان، وتنمية العقل، وصفاء الخاطر،

وإزالة الهم ،  والاستفادة من التجارب، واكتساب الفضائل.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shareef.forumattivo.it/
الأمين الياس الأمين
 
 


عدد المساهمات : 604
تاريخ التسجيل : 16/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: كنت هناك-احداث ومشاهد   الأربعاء 30 نوفمبر 2011, 7:31 am


فعلا: (كنت هناك) ومن قبلك
وكان شجر النيم طووووويل وجميل ومفرهد وكل الفروع فيهو كانت سليمة , كل ذلك كان بفضل الله , ثم بفضل ناظر المدرسة آنذاك (الأستاذ/ عبداللطيف الحاج - رحمه الله) الذي وجه المعلمين, وحذر التلاميذ وقتها وتوعد كل من يقطع من فروع النيم عصاية يجلد بها, ووجه كل تلميذ أن يحضر معه يوميا (من نخيلهم- جريدتين) ويضعها في البرندة وكانت السياسة المتبعة (سياسة الضرب ينفعكم والعلم يرفعكم) المقولة المشهورة للأستاذ/ محمود القوصي .. نأكل مما نزرع ونجلد مما نقطع , وعينك ما تشوف إلا النور
طبعا بعض الناس اتعدو مرحلة (اربعة منو) كان الواحد ينبطح والأستاذ بجلد ما شاء له أن يجلد ولما يتعب (يناول الأخيرة برجلو - قوم يا حمار).
أما دفتر الشفخانة فكان يسلم لأكبر التلاميذ - ما شرط كبر سن طبعا - (من المرضى) ويكون مسئول عن الدفتر طول الطريق حتى العودة .. لأنو ما كان في فراشين كان فراش واحد فقط (عمنا عبدالحي) الله يرحمه - .
وأكتر حاجة كنا بنخاف منها طول أيام الأسبوع يومي (السبت والثلاثاء) عارف ليه ؟؟؟ ما يسمعونا الإخوة النضاف أمثال (شريف, وسيف شهلي , وهيثم, ياسر إبراهيم, محمد جعفر) خلي في سرك - عشان التفتيش عن النظافة - الماكان موجودة أصلا - خاصة لما الأستاذ يقول : أرفع الجلابية (عينك ما تشوف إلا لباس الكوديق) كانت الفضيحة بجلاجل خاصة إذا قاليك : أطلع برة, وكان يلكز الواحد بالعكاز (يا سلام من شدة النظافة العلينا عشان إيد الأستاذ ما توسخنا طبعا) .. ومن حسن حظنا (الأستاذ نجم الدين , وعبدالكريم) ما كان وصلوا - كفاية أستاذ صبري - ورانا الويل
الحمد لله العقول كانت نضيفة ,, أولاد الزمن دا نضاف من كلووو.
وبمناسبة البان جديد : لحقتا تنسى يا خواجة - قول يا لطيف (هولة - زوجها اسمو عمر كبروس) كان رجل شكلو من زمن الفراعنة, يشخر وهو صاحي
واصل يا خواجة
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ياسرابراهيم
 
 
avatar

عدد المساهمات : 466
تاريخ التسجيل : 24/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: كنت هناك-احداث ومشاهد   الأربعاء 30 نوفمبر 2011, 10:19 am

استااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااذ والله استاذ
تعرف يا ماهر ده الدرب البجيب الناس الابتعدوا عن الفجه دي
وده الكلام البنشف الريق
اختيار رائع للموضوع وبدايه رهيبه ومقدره علي سواقه الموضوع وتسلسل الاحداث والذكريات
كأنها تخرج الآن من الفرن البلدي
بس ما تفط الاحداث وتنط فوق السنين
خليك ورا محمد عبدالغفار ودوله عكاشه لمن شنكل شيقونا وابحر بينا يا سيدي في المقامات دي وزيد
المركز الصحي ده ما هسي قريب كلنا شلنا الموونه ونقلنا الطوب
خليك الله يخليك لي ورا شويه واحكي لينا عن الناس ديلاك
وعايزين كلام من العينه دي
((وكنا نوهم انفسنا باننا ننظف مراغة من الذباب عندما ننقله الي العرضي في مواصلات مجانية. ))
واصل استاذي العزيز فما اجمل هذا المكان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شريف عبد المتعال
 
 
avatar

الموقع : ايطاليا
عدد المساهمات : 3798
تاريخ التسجيل : 01/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: كنت هناك-احداث ومشاهد   الخميس 01 ديسمبر 2011, 12:02 pm

[quote="الأمين الياس الأمين"][center][size=18]


عشان التفتيش عن النظافة



تحياتي لكم ..

تعرف يالخال حتي نحن بالدرارس الليبية كان عندنا يوم السبت من كل اسبوع تفتيش على الاظافر و الشعر ..


و طبعاً يوم السبت يوم التسميع و الأمتحانات بداية السبوع دائماً بالمشاكل ...

لا أخفي عليك منذو الصف الرابع ابتدائى مشارك فى الاذاعة المدرسية و الشرطة المدرسية كما كانت تسمي حينها لحفظ النظام و نظافة المدرسة ..


لذلك كنت محظوظ أكثر باحترام المدرسيين ..



من فوائد القراءة فتق اللسان، وتنمية العقل، وصفاء الخاطر،

وإزالة الهم ،  والاستفادة من التجارب، واكتساب الفضائل.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shareef.forumattivo.it/
ماهر عابدين دياب
 
 
avatar

الموقع : لندن
عدد المساهمات : 2905
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: كنت هناك-احداث ومشاهد   السبت 24 ديسمبر 2011, 3:35 pm

عزيزنا شريف
مدارس مصرية ومدارس ليبية وشرطة مدرسية واذاعة مدرسية
الحكاية شنو؟
ذكرتنا البت الوقعت من البلكونة وسندوتشات الجبنه
صدقوني لسع رفسة الحمار علي جسدي علامة كانها من ماركة كنت هناك
حتي اصبحت الفتي الاشج
اخونا ياسر... بس انت خليك معانا عشان اول مااسرح وتغلبني القراية ونخرج من السياق يكون هناك
من يمسك بمضابط الحروف...عشان كده دايما خليك معانا مصحصح
قولوا يالطيف

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماهر عابدين دياب
 
 
avatar

الموقع : لندن
عدد المساهمات : 2905
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: كنت هناك-احداث ومشاهد   السبت 24 ديسمبر 2011, 4:29 pm

قبل قليل سادتي وانا في العمل, وفي فترة البريك اردت ومعي الزملاء (خواجات طبعا) ان نعمل شاي, كعادة السودانيون اتشمبرت واثناء محاولة اخذ اكياس الشاي من الكباية كان كيس القمامة في مكان اخر , فما كان مني الا ان سحبت ورقة فاضية وعملت (قرطاس) لوضع نفايات اكياس الشاي. اندهش الجميع من الفكرة وكاني صنعت الة الزمن التي تاخذك للماضي عبر القرون في ثوان, بيني وبينكم اخذتني نشوة وزهو وعنطزة قلما تجد مكانا عندي, وقلت في نفسي الخواجات ديل عشان شويات التكنلوجيا وحبات الحضارة العندهم قايلين نحنا مابنعرف نفكر ونبتكر ولا شنو؟ ومع هيجة الغضب والنصر والانجاز الذي اعتراني وجدت نفسي اخطب فيهم خطبة هم في نظري احوج لها. تخيلت نفسي الحجاج بن يوسف يخطب في صعاليك ومعارضي الدولة الاموية بمسجد البصرة, ازبد احيانا واقطب حاجبي احيانا واتوعد باصبعي احيانا اخري وارفس الطاولة الصغيرة حتي تؤلمني كاعبي وادعي عدم الاهتمام بالالم.
كيف لا وانا كنت من تعلم وهو صغيرا كيف يتحايل علي الحلفا التي لايستطيع اي خواجه ربطها, كنت انثرها يمينا ويسارا عشوائيا في شكل غير متناسق حتي لاتتحد حبات الخلفا الحبل الذي يريد ان يربطها. كان عامر شقيقي دائما مايقول لي (انا اعرف المجنون العبقري الذي اهتدي الي تلك الفكرة الجهنمية). في عمر الخامسة والسادسة كنا نتحايل علي العصافير والقمري والسمك والفئران والعقارب لاصطيادهاو وكلما امر علي صيادي سمك بالقرب من مكان العمل وهم يجلسون في كراسي وثيرة امام البحر وهم يمسكون بحبال ناعمة طرفها الاول في الماء والطرف الثاني ينتهي ببكارة و (منفلة) صغيرة ذات مقاعد وثيرة وانا اقول في نفسي (طيب ده ما ياها الجبادة زاتها) وافتخر باننا اكتشفنا هذه التكنلوجيا صغارا. وبدل الطعم البلاستيكي الملون في شكل اسماك, كنا نستعمل الصارقيل الحي (حي عديل كده) والبورص والعجوة ونصطاد اعتي الاسماك(الكنجكينج والابرق والدشكوك والكور والبلطي وخشم البنات) حتي السيد التمساح نفسه كنا نشاهده ونقول ليه (طظ)... تقول لي شنو؟ وتقول لي منو؟
قلت لهم (الخواجات ططبعا)في الجذء قبل الاخير من الخطبة (قبل الوصية والختام) اننا تعلمنا هذه المهارات من من سبقونا... فتلنا الحبال . وبمناسبة الحبال ابديت وصية للمدام بان تربط رباط الجزمة بطريقة (شيرتي قفه) اندهشت جدا وسالتني شيرتي قفه كمان شنو؟ ولان المهارات العالية يصعب تعلمها بدون المران والذهن الصافي اثرت الصمت وعدم الاجابة وانا ملئ بالمعرفة والزهو والعنجهية, او هكذا بدا لي.
ذكرت لهم ان اكياس النايلون والكراتين لم تكن موجودة , وكنا عندما نتحصل علي قرش او تعريفة من بيع العجوة او نجده ملقي علي ضريح الشيخ ساتي محمد امام منزلنا الواقع في الساقبية 34, نذهب به مباشرة الي خالتنا المرحومة فاطمة المصرية لنشتري جرمة او دوم او ترمس. وفي بعض الاحاويل السخية نذهب الي دكان نعمة جلال او الياس الغندقلي في حلة بحريلنشتري نبق او حلاوة حربة او مصاصة. كنا نتحاشي من اكل المصاصة امام الزملاء حتي لانوصف باننا اولاد مره. كانت الخالة المرحومة فاطمة المصرية تعبي الجرمة والترمس في قراطيس. حتي الشاي والسكر كانت احيانا تعبا في قراطيس. ..
عندما كانت المعينات معدومة وكان علي المواطن ان يفكر ويبتكر ليخلق حلولا من البيئة المحيطة. في ذلك اليوم كنت هناك

قولوا يالطيف

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سوسن
 
 


الموقع : الخرطوم
عدد المساهمات : 241
تاريخ التسجيل : 14/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: كنت هناك-احداث ومشاهد   الأربعاء 28 ديسمبر 2011, 9:54 am

الاديب والاستاذ ماهر وكل من لديه ذكريات فى مراغه العزيزه
نحن فى الانتظار وياليتنا كنا هناك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماهر عابدين دياب
 
 
avatar

الموقع : لندن
عدد المساهمات : 2905
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: كنت هناك-احداث ومشاهد   الأربعاء 28 ديسمبر 2011, 9:26 pm

الصغيرة سوسن
كنت محظوظا من وجودي هناك بحمدالله. لكن اكيد كنت انت في مكان اخر (او لازلت) ولازال عبق المكان
يعطر مكان اليوم. وكل حجر وحدث وانسان ذكراه يحوم حولنا اينما كنا.
سعيد جدا بمرورك الانيق
قولي يالطيف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماهر عابدين دياب
 
 
avatar

الموقع : لندن
عدد المساهمات : 2905
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: كنت هناك-احداث ومشاهد   الثلاثاء 03 يناير 2012, 1:18 am


عفوا دوله الياس
نسيت ان اشكركم علي المداخلات الجميلة...نحن في احر الشوق لايام ما كنتم هناك... واكيد ايامكم كانت احلي

واصل في السرد عزيزي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماهر عابدين دياب
 
 
avatar

الموقع : لندن
عدد المساهمات : 2905
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: كنت هناك-احداث ومشاهد   الثلاثاء 03 يناير 2012, 2:29 am


دخلت مع المرحوم والدي مكتب الناظر لاول مرة. كان رجلا طيب كونه متحضر من النوع الذي يلبس نظيف واولاده الصغار يركبون الدراجات ويلبسون البناطلين. اظن ان اسمه عبدالقادر. لم يلحظ وجودي مع الوالد وسال والدي... ولدك وينه؟ اربك السؤال الوالد لانني كنت صغيرا في الخامسة
علي مااذكر. لم يراني لانني كنت صغيرا تحت مستوي تربيزة الناظر. لكن لسبب ما ظهر الاستاذ نجم الدين فجاة واراد ان ينقذ ابن عمته من الموقف
ونادي والدي في المكتب الاخر وبعد رطانة تقيله فهمت انه تم قبولي وما علي الا ان احضر شهادة الميلاد معي وصورة صغيرة وخمسين قرش رسوم
قبول.
ذهبت مع والدي المنزل ولم يعود فيها طيلة الست سنوات الا مرات قليلة لمناسبات اجتماعية. ظللت اعد الايام والساعات لاجلس علي كنبة الصف الاول
لكن هيهات...لايتم ذلك الا بعد ان ادبر الرده والقميص والجزمة الباتا. وكان ذلك الدرس الاول لي للاعتماد علي النفس. لم تكن مصروفات المدرسة والمصروفات الشخصية في ذلك الزمان مسؤولية رب الاسرة. هي مسؤولية شخصية يتدبرها صاحب الشان (الطفل طبعا)...عليك ان تتصرف... تبيع البلح, العجوة, الليمون, البرسيم, القصب او اي شئ اخر (خير ابوك مالي التكاية).
المهم ان الامر قد دبر بليل والباتا البيضاء والقميص والرداء كانوا جاهزين في غمضة عين. لك ان تعرف عزيزي اننا كنا صغارا نبيع البرسيم والعجوة في سوق دنقلا...كنا خبراء في مجال النخيل, نعرف الكرشة التي يشتريها عبدالدايم حلال تاجر التمور في سوق دنقلا. لاتخفي علينا طلبات السوق ووقت البيع والشراء. وكنا نصنف العجوة التي لاتحمل الا في القفة والتي تحمل في جوالات وحتي التي لاتصلح الا عمل (الكسكسيك) لها (الكسكسيك عبارة عن جراب من سعف النخل تصنعه البنات للعجوة اللينة جدا). حتي بيع البرسيم كنا نستطيع دراسة السوق في لفة او لفتين داخل السوق بي حمار البرسيم. فاذا كان العرض اكثر من الطلب كنا نلجا لحيلة بيع ستة بي خمسة قروش بدلا عن بيع خمسة ربطات بي خمسة قروش كسبا للزبائن. وعندما زاد سعر ربطة البرسيم الي خمسة قروش اصبحنا (نكسر) نبيع ستة ربطات بي خمسة وعشرين قرش (طرادة او ربع جنيه).
مالاافهمه اليوم هو غياب شركة باتا, حيث كانت هذه الشركة لها فروع في كل مدن السودان. شركة باتا في دنقلا كانت بالقرب من دكان عبدالحميد سعيد بلال اليوم, وكانت الاحذية الاوربية كون الشركة فرنسية علي مااعتقد متواجدة علي الارفف بطريقة عرض تنعدم اليوم في ارقي المحلات السودانية. كان حذاء الباتا القماشي الابيض ذات الاربطة البيضاء هي الاصلح للمدارس, اليوم انا امتلك منه واحدا حيث وجدته في اعتي المحلات في مدينة لندن, وتجدني اقدل بها في شوارعها.

المهم في اليوم الموعود لبست الرده والقميص والباتا البيضاء وذهبت الي المدرسة. كان كل الفصل تقريبا يرتدي زيا واحدا من الباتا الي القميص.
جلست في اخر كنبه مع عتاولة الفصل, اذكر ان اكبرنا كان احمد مصطفي احمد دردق صاحب التسعة سنوات. وربما كنت الاصغر او من اصغر الطلاب سنا. لذلك اخذني الاستاذ الي الصف الاول, لم تروق لي فكرة الصف الاول لذلك رجعت دون اذن الاستاذ الي الصف الثاني. ولسبب مجهول وجدت نفسي اترنح تحت خبطات مجدي خضر جارة الذي خلع الباتا وعينك ماتشوف الا النور. لكن العبد لله دخل بين رجلين المعتدي وهوي به ارضا
ليشج راسه. وما كان من الاستاذ نجم الدين الا ان يجلدني ثلاثة جلدات كانت هي فاتحة خير بالنسبة لي ليتوالي الجلد والعقاب بسبب وبدون سبب
طيلة الستة سنوات حتي اصبح الجلد جذءا من مسيرة حياتنا التي لافكاك منها كالاكل والشرب والدراسة ورعي البهايم وحش القش ولعب الكمبليت والشدة والكورة والشكل ودق الهدوم والكعود شل وام دسيسية و....الخ.
عندما نادي الاستاذ الطلبة الذين دفعوا رسوم القبول وقفت معهم وصدق الاستاذ الطيب وسجل اسمي معهم..كان ذلك او استهبال لي في المدرسة, ليستمر بعد ذلك حتي اني لم ادفع فلسا واحدا طيلة ستة سنوات للمدرسة الا رسوم امتحان الصف السادس كونه مربوط بارقام الجلوس حينها.
كان اليوم الاول يوما صاخبا كوني لم اري هذا الجمع الغفير من العيال من قبل...من الوجوه التي اذكرها في الفصل...قرشي, وديي, عبدالله حمد, مجدي خضر, المرحوم محمد عوض, المرحوم عبدالجليل خضر, ود الرحوم, جابر ولد هوله وصابر عبدالوهاب وشعبان محمد صالح وصابر حمزةمن البانجديد. عبدالكريم محمد الصادق وسيف الدين كوكو من الديم. احمد مصطفي شمت واحمد مصطفي دردق, ياسر عووضه مصطفي عبداللطيف, عبدالمجي عيسي, عصام موسي, علي محمد الامين ومحي الدين وود كرار من اقجه, الفاتح كرار , قسم السيد عبدالوهاب, صابر احمد فقير, عادل حسين نوري
واخرون ربما لم تسعفني الذاكرة... منهم من واصل الممسيرة, ومنهم غيبه جلدات المدرسين ومنهم من غيبته المنيه. ومنهم من لم يفلح في الدراسة
وافلح في سوق الله اكبر. ومنهم اصر هو او اصر والديه ليواصل المسيرة ولو حبوا حتي ادركته مدرسا له في احدي ملفات التعليم الوعرة.

كان اليوم الاول...والجلدة الاولي...والشكلة الاولي...والاستهبال الاول لتستمر الماسي الجميلة الذكريات



قولوا يالطيف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الأمين الياس الأمين
 
 


عدد المساهمات : 604
تاريخ التسجيل : 16/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: كنت هناك-احداث ومشاهد   الثلاثاء 03 يناير 2012, 4:54 am

[size=18]
يا خواجة ماهر: طول ما بقرأ في سردك الأخير وأنا بفكر في كلمة (الكمبليت) الكلمة دي ذكرتا - دكتورة نضار - قبل كدة برضو
لكن كلمة غريبة بالنسبة لجيلنا لما (كنا هناك) عموما بعد ما جينا الخرطوم كان الشفع الصغار بلعبوا لعبة اسمها (سكج بكج) يمكن هي (الكمبليت) والله أعلم.
قول لي (أول طفة , أول دوة.) زمن كنا بنلعب كورة تحت النخيل بكداد الدوم , ومحي الدين فضل - يشوت الكدادة لآخر الساقية ولما نجي نرجعا للميس يقول (ودي ودي) يعني ارجع ارجع (للناس الما بعرفوا عربي) - (صر ضم عينك واحد قشكو) دي مش - قرشي شيخ ادريس - شريف عبدالمتعال وعمو (قوقل)زاتو ما بعرفوا ليها .
طبعا كنا بنشوت الكدادة - بكدارة ماركة (أوسي سود) يا سلام .. ماركة أصلية عموما بعض الناس محتفظين بيها لحد الآن - ما شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماهر عابدين دياب
 
 
avatar

الموقع : لندن
عدد المساهمات : 2905
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: كنت هناك-احداث ومشاهد   الأربعاء 04 يناير 2012, 12:03 am

عزيزنا وحبيبنا دوله الياس
اول خره..... ود المره
تاني ....... احمداني
تبت ...... هنبت
اول سنو... حته منو او حنو
تاني سنو... حنو
تبت.... نبت
طفه كلي ولا حب....كلي (او حب)
تاني ... احمداني
تبت ... نبت
اول دوه ... يااهل المروة
تاني دوه... احمداني
تبت دوه... نبت
اول رجل ... حجل
تاني رجل ... حجل
تبت ... نبت
.........
........
كلب كريت .... انين برتن بريد
حتي حمارك
اما صردم عينك قشكو... ان تغمض احدي العينين وتحاول ان تضرب الكرة بالميز. تكون صعبة جدا اذا كان موقع الكورة زاوية حادة مع الجنقه
ده ساهله لقرشي وجيله
اما الكمبليت يستخدم فيها العلب بمختلف مقاساتها
لم نلعب بي همبون كداد لكن كرة الشراب كانت هي السائدة
الغريب في الامر ماكنتم تلعبونه تحت النخيل بالكداد هي اشبه
بلعبة الكركت المعروفة في بريطانيا والهند والتي تعتمد علي رمي الكرة
ثم محاولة ضربها بمضرب خشبي
قول يالطيف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماهر عابدين دياب
 
 
avatar

الموقع : لندن
عدد المساهمات : 2905
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: كنت هناك-احداث ومشاهد   الأربعاء 29 فبراير 2012, 4:55 pm


كنت بمسجد مراغة الكبير (العتيق) في ذلك اليوم...ماذكرني هذا ذلك اليوم هو عند مشاهدتني لاحدي فيديوهات نفير النادي لاحظت الشباب في وقت استراحة يجلسون تحت ظلال مجموعة من اشجار البان الوريفة, حاولت معرفة المكان وفشلت في بداية الامر. وبالتركيز علي اشجار البان خيل لي ان اشجار البان موجودة في مسجد مراغة العتيق بكثرة. ولها قصة.
قبل عشرون عاما وفي بداية ظهور منظمة شباب الوطن, لم نكن نابه للاسم او للجهة التي تؤول اليها بقدر ما كنا نأبه لخدمة المنطقة تحت اي مسمي. وكان هم اللجنة التي انتخبت هي استغلال حالة البلاد والعباد لاستغلال طاقات الشباب لخدمة البلد في كل النواحي الاجتماعية, الثقافية,الرياضية والدينية. وكان كل الشباب في تنسيق تام مع اللجنة التنفيذية والتي كان بعض من فيها شخصي رئيسا وعثمان عبدالحي وبكري ادريس وصالح عبدالحي ومحمد احمد عثمان واخرون. تحركنا في كل المجالات حتي اقرت احدي الجمعيات العمومية لنادي الوحدة لتسليم ادارة النادي لمنظمة الشباب في وجود ممثل اتحاد الكرة بالمنطقة.
دعونا الشباب للنفرة لصيانة المسجد كونه المسجد الوحيد لصلاة الجمعة في ذلك الوقت. كانت الخطة ان يقوم الشباب بعمل معسكر مقفول للصيانة الداخلية والخارجية. الصيانة الخارجية كانت تشمل لياسة السور الخارجي ودفن الخيران داخل الحوش لعمل احواض للزراعة وعمل جدول من الجدول لكبير وزراعة اشجار البان للظل وعمل مواضئ اسمنتية للوضوء. اشجار البان كانت من وزارة الزراعة جمعنا بعض المال لشراء المواسير, لكن ركيزة العمل كان عضلات الشباب. كان العمل شاقا لكنه اصبح سهلا بتوحيد الجهود. ومنذ ذلك اليوم وعند كل عودة لي للوطن اول ما ازور هي اشجار البان والتي اصبحت حبيبة الي نفسي.
عندما اشاهد فيديوهات النفير للنادي اتذكر تلك الايام الخالدات, والتاريخ يعيد نفسه اليوم لكن بوجود شباب وجيل جديدين.

قولوا يالطيف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شريف عبد المتعال
 
 
avatar

الموقع : ايطاليا
عدد المساهمات : 3798
تاريخ التسجيل : 01/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: كنت هناك-احداث ومشاهد   الخميس 01 مارس 2012, 5:19 am


من الجميل ان يفكر الإنسان بصوت عالي إحياناً ليستمتع الأخرين Razz



من فوائد القراءة فتق اللسان، وتنمية العقل، وصفاء الخاطر،

وإزالة الهم ،  والاستفادة من التجارب، واكتساب الفضائل.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shareef.forumattivo.it/
dr.babikir
 
 
avatar

الموقع : السودان
عدد المساهمات : 780
تاريخ التسجيل : 13/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: كنت هناك-احداث ومشاهد   الجمعة 02 مارس 2012, 2:13 pm

الخال الغالي سلامات لماذا توقفت عن هذا السرد الجميل الرائع كروعتك

بالله عليك واصل لينا لحدي ما اتخرجت وبقية المشوار نبداء بعدك ويبداء الجميع

والله بالجد قمة الروعة

وتقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماهر عابدين دياب
 
 
avatar

الموقع : لندن
عدد المساهمات : 2905
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: كنت هناك-احداث ومشاهد   الثلاثاء 06 مارس 2012, 9:43 pm


كان ذلك في ثمانينات القرن الماضي, كان يوما عاديا من ايام التدريس بمدرسة الشعب بدنقلا. حيث عاديا قد تحتمل السلب والايجاب. لكن ماأذكره اننا في تلك الايام كنا نعمل علي مدارس السبعة حصص دون حساب الحصة الصباحية ودروس العصر والمذاكرة الليلية. كان حضورنا الساعة السادسة صباحا صباحا والخروج من سور المدرسة الساعة التاسعة مساء. لكننا لم نكن نتفهم شفقة الاخرين علينا نحن معشر الاساتذة. ولم نكن نقارن الدخل المادي بالمجهود المبذول لان الشعور بالمسؤولية وان نجاح الطلاب علي رقابنا يضغطان في دورنا تجاه البلد. قد يكون شعورا سخيفا وبليدا بمقاييس اليوم الراسمالية, لكنها كانت حقيقة, وكنا نؤمن بالمبادئ والمثل والضمير والامانة التي تدنت درجاتها في تيرمومترات اليوم.
كانت المنافسة قوية جدا بين مدرسة الشعب المتوسطة ومدرسة دنقلا الاهلية, حيث تغير اسم المعهد العلمي الي مدرسة النميري ثم الي الشعب لتتحول بقدرة قادر الي كلية جامعية. وتتحول دنقلا الاهلية الي مدرسة دنقلا شرق ثم الي دنقلا الاهلية مرة اخري ثم بقدرة قادر الي مدرسة ابتدائية.
كانت المسافة الجغرافية بين المدرستين بعيدة جداقبل ان تنكمش المسافات وتصبح حلة تحت علي مرمي حجر من الدربوق. زيارة اساتذة الشعب الي زملائهم اساتذة الاهلية كانت عادية لان الحركة من الغرب الي الشرق تعني الحركة من الخلاء الي مركز المدينة. الهجرة العكسية كانت معدومة الا عند الخطب الجلل. نادرا ماكان يزورنا الزملاء من وسط المدينة (الاهلية). قياسا علي ذلك يندر وجود طالب من الاهلية في حوش الشعب الا في الاحتفالات الكبيرة والتي كانت مااكثرها.
لفت انتباهي في يوم غير عادي, طالب (شافع) في عمر الرابعة عشر, نحيف شديد النحافة حتي تجزم ان الوليد يمكن ان يطير في ارتفاعات شاهقة اذا ما احتواه كجور (زوبعة), ذو شعر سبيبي قصير وراس مدورة كأنها كرة الخنزير التي التي امتلات ارجلنا بشوك النخل لشراءها, حيث كان علي الفرد من الفريق احضار قرش لشراؤها, كان للصبي ساقان رقيقتان تبرزان من تحت الرداء الكاكي مثل سيقان شجرة الوكية التي تنبت علي الجدول او علي تقناد الخور, او ربما تبدو ساقاه مثل اوزات بحيرة السيربنتاين عندما تزور الهايدبارك بالقرب من قصر باكنقهام بلندن بتشبيه اليوم. يبدو القميص الكاكي الخفيف كأن ما بداخله عصا رقيقة حتي تحس بحركة القميص يمنة ويسرة اذا ماهبت ريح,كأنه فارغ مابداخله. ان شئت ان تشبه القميص وصاحب البطن والصدر المستويتين دونما نتوءات سيكون المشبه به هو الالخشبة الطويلة التي يزينها المزارعون بالجلابية والعمة حتي تحسبها الطيور انسانا قبل حصاد القمح والذرة, او خيال الماتة كما يعرفها العرب.
اليدان تبدوان خارج القميص نص الكم كأنهما عودا ثقاب, كان يحمل كتبا في يده وابتسامة في فمه تزيح عنه نهرات الاساتذة المصطنعة بعيدا عنه.
شاهدته مصادفة بجوار شجر الاركويت وسلمت عليه من بعيد ولم اساله عن الزيارة. اعرف ان عبدالفتاح يعقوب والسنوسي محمود ومحمد صالح والشهيد عبدالباقي واخرون كثر كانوا بالمدرسة, لذلك لم ارد ان اكون غبيا بطرح سؤال.
كبر الفتي وكبرت عضلاته وتحققت كثيرا من طموحاته ,تزوج وانجب طفلة تشبه طفولته واصبح رجلا يشار له بالبنان حتي اصبح اديبا وعرف مؤخرا بأديب المنتدي
هل عرفتم الصبي؟
عموما كنت انا هناك وكان هو ايضا هناك
هناك في حوش مدرسة الشعب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماهر عابدين دياب
 
 
avatar

الموقع : لندن
عدد المساهمات : 2905
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: كنت هناك-احداث ومشاهد   الجمعة 06 أبريل 2012, 3:12 pm





أتطلع لامرأة نخلة

للشاعر محي الدين الفاتح


و أنا طفل يحبو

لا أذكر كنت أنا يوما طفلا يحبو
لا أذكر كنت أنا شيئا
بل قل شبحا
يمشي , يكبو
قد أذكر لي سنوات ست
ولبضع شهور قد تربو
أتفاعل فـــي
كل الأشياء
أتساءل عن
معنى الأسماء
والنفس الطفلة كم تشتطّ
لـــمــا تصبو
*******

في يوم ما


ازدحمت فيه الأشياء
أدخلنا – أذكر في غرفه
لا أعرف كنت لها إسما
لكني أدركها وصفا
كبرت جسما
بهتت رسما
عظمت جوفا
بعدت سقفا
وعلى أدراج خشبيه
كنا نجلس صفا صفا
والناظر جاء
وتلا قائمة الأسماء
وأشار لأفخرنا جسدا
أن كن " ألفه "
كان " الألفه "
أتذكره
إن جلس فمجلسه أوسع
إن قام فقامته أرفع
إن فهم فأطولنا إصبع
ولذا فينا
كان " الألفه "
كم كان كثيرا لا يفهم
لكن الناظر لا يرحم
من منا خطّأه " الألفه "
كنا نهديه
قطع العملة و الحلوى
لتقربنا
منه زلفى

**********

مضت الأيام
و مضت تتبعها الأعوام
أرقاما خطتها الأقلام
انفلتت بين أصابعنا
وسياط الناظر تتبعنا
" واللحم لكم , والعظم لنا "
ومخاوفنا
تكبر معنا

**********

السوط الهاوي
في الأبدان
ضربا
رُعبا
رَهَبا
عُنفا
الباعث في كل جنان
هلعا
وجعا
فزعا
خوفا
و الصوت الداوي
في الآذان
شتما
قذفا
نسيتنا الرحمة لو ننسى
يوما رقما
أو نسقط في
حين حرفا
و المشهد دوما يتكرر
و تكاد سهامي تتكسر
لكأني أحرث إذ أبحر
لا شط أمان
لا مرفأ
و جراحي
كمصاب السكر
لا تهدأ بالا لا تفتر
لا توقف نزفا
لا تشفى

***********


و مضت تخرسنا الأجراس

و تُكتِّم فينا الأنفاس
و تُصادر منا الإحساس
وتبعثرنا
شيئا حائر
للناظر منا يترائى
وهْما في العين له الناظر
في الفصل
على الدرب
وفي البيت
يشقينا القول
كمثل الصمت
الصوت إذا يعلو
فــالموت
فانفضّ بداخلنا السامر
وانحسرت آمال الآتي
من وطأة آلام الحاضر

***********


لكني ـــ أذكر ـــ في مره

من خلف عيون الرقباء
كنا ثله
قادتها الحيرة ذات مساء
للشاطئ في يوم ما
إذ قامت
في الضفه نـــخـــلة
تـــتــــعـــالــــى
رغم الأنـــــواء
تــتــــراقــص
في وجه الـمـاء
فإذا من قلتنا قله
ترمي الأحجار إلى أعلى
نرمي حجرا
تلقي ثمرا
نرمي , تُلقي
حجـــرا
ثمـــــرا
حجـــرا
ثمـــــرا
حجـــرا
مقدار قساوتنا معطاء

**********


يا روعة هاتيك النخله

كنا بحجارتنا ندنو
كانت ترنو
وبنا تحنو
تهتز وما فتئت جذلى
من ذاك الحين
وأنا مفتون بالنخله
و الحب لها
وليوم الدين
مطبوع
في النفس الطفله

**********


مضت السنوات

ولها في قلبي خطرات
عندي صارت مثلا أعلى
يجذبني الدرس اذا دارت
القصة فيه عن نخله
ويظل بقلبي يترنم
الوحي الهاتف يا مريم
ان هزي جذع النخله
في أروع لحظة ميلاد
دالت في الأرض لها دوله

***********


و مضت أيام

جفت صحف , رفعت أقلام
فإذا أعوام الدرس
المرة مقضيه
و بدأنا نبحث ساعتها
عن وهم يدعى الحريه
كانت حلما
راودني والنفس صبيه
تتعشق أن تغدو يوما
نفسا راضية مرضيه
تتنسم أرج الحريه
لكن , ارتجت خطواتي
وارتدّت ذاتي في ذاتي
في وجهي فرح حضري
لكن في صدري من صغري
أحزان حرّى بدويه
وكدت أُساق إلى الإيمان
أنّ الإنسان
قد أوجد خلف القضبان
والبعض على البعض السجان
في سجن يبدو أبديا
فالناظر موجود أبدا
في كل زمان و مكان
وتهيأ لي أنّ الدنيا
تتهيأ أخرى للطوفان
وأنا إذ أمشي أتعثر
لكأنّي أحرث إذ أبحر
لا شطّ أمـــان
لا مرفأ
وجراحي كمصاب السكر
لا تهدأ بالا لا تفتر
لا توقف نزفا
لا تشفى

***********


أعوام تغرب من عمري

وأنــــا أكبر
لأفتش عن
ضلعي الأيسر
وتظل جراحي مبتله
تتعهد قلبي بالسقيا
أتطلع
لإمرأة نخله
تحمل عني ثقل الدنيا
تمنحني
معنى أن أحيا
أتطلع
لإمرأة نخله
لتُجنب أقدامي الزِّلة

***********


وبذات مساء

وبلا ميعاد
كان الميلاد
وتلاقينا
ما طاب لنا من عرض الأرض
تساقينا
وتعارفنا
وتدانينا
وتآلفنا
وتآخينا
وتحالفنا
لعيون الناس ترائينا
لا يُعرف من
يدنو عينا
منا أو من يعلو جفنا
وتشاركنا
وتشابكنا
كخطوط الطول
إذا التفت بخطوط العرض
ووضوء سنته اندست
في جوف الفرض

كانت قلبا

وهوانا العِرق
فكنت النبض

كانت مُزنا

وهوانا الغيث
فكنت الأرض

وأنا ظمآن

جادتني حبا وحنان
أروتني دفئا وأمان
كانت نخله
تتعالى فوق الأحزان
وتُطل على قلبي حبلى
بالأمل الغض الريان
وتظل بأعماقي قِبله
تدفعني نحو الإيمان
كانت لحنا
عبر الأزمان
يأتي من غور التاريخ
يستعلي فوق المريخ
صارت تملؤني في صمتي
وإذا حدّثْتُ أحِسُّ بها
ترنيمة سعد في صوتي
أتوسم فيها إكسيرا
أبدا يحييني
في موتي

*********


وبـذات مساء

وبلا ميعاد أو وعـــــد
إذ كان لقــاء
و الشوق يشد من الأيدي
فتوقف نبض السنوات
في أقسى أطول لحظات
تتساقط
بعض الكلمات
تنفرط كحبات العقد
فكان وداعا
دون دمــــوع
كــــان بكاء
لأفارق أجمل ما عندي
وكان قضاء
أن تمضي
كي أبقى وحدي
لكني
باق في عهدي
فهواها
قد أضحى قيدي

**********


وبدت سنوات تلاقينا

من قصر
في عمر هلال
لقليل
لوح في الآفاق
كظلال سحاب رحال
كندى الأسحار
على الأوراق
يتلاشى
عند الإشراق

************


لكـــــــنّا

رغم تفرقنا
يجمعنا
شئ في الأعماق
نتلاقى
دوما
في استغراق
في كل حكايا الأبطال
نتلاقى
مثل الأشواق
تتسق بليل العشاق
نتلاقى
في كل سؤال
يبدو
بعيون الأطفال

***********


ولئن ذهبت

سأكون بها
وكما قالت
فبقلبي أبدا
ما زالت
ريحا للغيمة تدفعها
حتى تمطر
ريقا للوردة ترعاها
حتى تزهر
ماء للحنطة تسقيها
حتى تثمر
أمنـــــا
للخائــــف
و الـــمظلوم
عـــونا
للـــــــسائل
والــــــــمحــــــروم
ولئن ذهبت
فلقد صارت
عندي جرحا
يوري قدحا
يفتق صبحا
لأكون بها
ايقاعا فـــي كل غناء
لو يمحو ليل الأحزان
وخشوعا
في كل دعاء
يسعى لعلو الإيـــمان
ترنيما
في كل حُداء
من أجل بقاء الإنسان
من أجل نقاء الإنسان
من أجل إخاء الإنسان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ياسرابراهيم
 
 
avatar

عدد المساهمات : 466
تاريخ التسجيل : 24/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: كنت هناك-احداث ومشاهد   الأحد 08 أبريل 2012, 7:06 am

استاذ ماهر قال في وصفي ما قاله مالك في اي حاجه وما لم يقله

((لفت انتباهي في يوم غير عادي, طالب (شافع) في عمر الرابعة عشر, نحيف شديد النحافة حتي تجزم ان الوليد يمكن ان يطير في ارتفاعات شاهقة اذا ما احتواه كجور (زوبعة), ذو شعر سبيبي قصير وراس مدورة كأنها كرة الخنزير التي التي امتلات ارجلنا بشوك النخل لشراءها, حيث كان علي الفرد من الفريق احضار قرش لشراؤها, كان للصبي ساقان رقيقتان تبرزان من تحت الرداء الكاكي مثل سيقان شجرة الوكية التي تنبت علي الجدول او علي تقناد الخور, او ربما تبدو ساقاه مثل اوزات بحيرة السيربنتاين عندما تزور الهايدبارك بالقرب من قصر باكنقهام بلندن بتشبيه اليوم. يبدو القميص الكاكي الخفيف كأن ما بداخله عصا رقيقة حتي تحس بحركة القميص يمنة ويسرة اذا ماهبت ريح,كأنه فارغ مابداخله. ان شئت ان تشبه القميص وصاحب البطن والصدر المستويتين دونما نتوءات سيكون المشبه به هو الالخشبة الطويلة التي يزينها المزارعون بالجلابية والعمة حتي تحسبها الطيور انسانا قبل حصاد القمح والذرة, او خيال الماتة كما يعرفها العرب.
اليدان تبدوان خارج القميص نص الكم كأنهما عودا ثقاب, كان يحمل كتبا في يده وابتسامة في فمه تزيح عنه نهرات الاساتذة المصطنعة بعيدا عنه.
شاهدته مصادفة بجوار شجر الاركويت وسلمت عليه من بعيد ولم اساله عن الزيارة. اعرف ان عبدالفتاح يعقوب والسنوسي محمود ومحمد صالح والشهيد عبدالباقي واخرون كثر كانوا بالمدرسة, لذلك لم ارد ان اكون غبيا بطرح سؤال.
كبر الفتي وكبرت عضلاته وتحققت كثيرا من طموحاته ,تزوج وانجب طفلة تشبه طفولته واصبح رجلا يشار له بالبنان حتي اصبح اديبا وعرف مؤخرا بأديب المنتدي
هل عرفتم الصبي؟
عموما كنت انا هناك وكان هو ايضا هناك
هناك في حوش مدرسة الشعب ))
ياااااااه يا استاذ
كان يحمل كتبا في يده وابتسامه في فمه *** يااااااااه يا استاذ
يا ليت لنا من ذاكرتك الانيقه حبه ... حبه بس تجعلنا نعيد ذلك الوصف من لحظه الوقوف بجوار شجره الاركويت حتي الاجابه علي السؤال (يا ولد انت الجابك هنا شنو؟؟؟)
شكرا ماهر //بس ما عرفت ارثي لحالي وذلك مظهري بجوار شجره الاركويت
ولا اضحك علي حالي وذلك مظهري برضو بجوار شجره الاركويت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماهر عابدين دياب
 
 
avatar

الموقع : لندن
عدد المساهمات : 2905
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: كنت هناك-احداث ومشاهد   الأحد 08 أبريل 2012, 8:37 am


عزيزي ياسر
اولا مبروك الاجابة صحيحة (لكن بدون جوائز)وكان ذلك حالنا كلنا وهي نعم الحال بمقاييس تلك الايام
لو رجعت بك الذاكرة وحاولت وصف الاستاذ الجنب شجرة الاركويت لاتيت بالعجب العجاب (لكن الحمد لله ذاكرتك ضعيفة في الحتة ده) ونفسي اتعرض للكثيرين بالوصف امثال عبدالفتاح يعقوب وخالد عبدالحميد وسمعة وغيرهم, لكني اخاف من حمارة العين, ووجدتك فريسة ساهلة يمكن ان انشر حالنا فيها في الزمن الغابر.
ولو كترته من عدم الرضا طوالي حاقوم اديلك مشهد لياسر من ميدان الوحدة
والسبب لانه المشاهد ده كلها حضرناها هناك
لاني كنت هناك
سلام مربع للاسرة

وبرضو قول يالطيف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كنت هناك-احداث ومشاهد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة مراغه الأصاله والتاريخ ::  القسم الثقافى -
انتقل الى: